• ليست إسرائيل وحدها – بقلم : د . ابراهيم ابراش

    ليست إسرائيل وحدها – بقلم : د . ابراهيم ابراش

    دراسات …. بقلم : د . ابراهيم ابراش – فلسطين المحتلة … لاشك أن إسرائيل ككيان استعماري عنصري مجرم تتحمل المسؤولية الأولى عن معاناة الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده كما أن الولايات المتحدة الامريكية ودولا أخري تتواطأ معها ، إلا أن مسؤولية إسرائيل والأطراف الأخرى لا تُسقِط المسؤولية عن النظام السياسي الفلسطيني بقياداته ونخبه

  • صفقة أم كارثة القرن؟ بقلم : آلون بن مئير

    صفقة أم كارثة القرن؟ بقلم : آلون بن مئير

    دراسات …. بقلم : آلون بن مئير : كاتب اسرائيلي من نيويورك … بينما ننتظر نحن حتى يكشف ترامب عن خطته للتوصل إلى اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني ، فقد جعل في الواقع إمكانية تحقيق “صفقة القرن” أبعد مما كانت عليه بالفعل. لقد أثار اعترافه بالقدس كعاصمة إسرائيل غضب الفلسطينيين الذين قرروا تعليق أي مفاوضات أخرى

  • نتنياهو يدمر إسرائيل والفلسطينيين معــا ً بقلم : آلون بن مئير

    نتنياهو يدمر إسرائيل والفلسطينيين معــا ً بقلم : آلون بن مئير

    دراسات …. بقلم : آلون بن مئير – كاتب اسرائيلي من نيويورك .. إن الكثير مما تعانيه إسرائيل والفلسطينيون اليوم قد حل بهما تحت قيادة نتنياهو. هو يعتقد أن الفلسطينيين سيشكلون دوماً تهديداً وجودياً لإسرائيل ، الأمر الذي دفعه إلى اتباع سياسات داخلية تقوض بشكل خطير مبادئ التأسيس والمساواة في البلد. وفي الوقت نفسه ،

  • خيارات غزه والفواعل السياسيه! بقلم :  د . ناجي شراب (1)

    خيارات غزه والفواعل السياسيه! بقلم : د . ناجي شراب (1)

    دراسات …. بقلم : ناجي شراب – غزة – فلسطين المحتلة…. خيارات غزه تحكمها محددات وإعتبارات بعضها نابع من المحددات الداخليه ، وأخرى تحكمها عوامل إقليميه ترتبط بمصالح قوى تسعى للدور على حساب القضيه الفلسطينيه ، وبعضها مرتبط بمصالح وأولويات تتعلق ببروز دور للفواعل من غير ذات الدول ،وثالثه تحكمها الإعتبارات الدوليه، وتقلبات موازين القوى،وكل

  • العالم يتغيّر.. ويستمرّ الصراع على المنطقة! بقلم : صبحي غندور

    العالم يتغيّر.. ويستمرّ الصراع على المنطقة! بقلم : صبحي غندور

    دراسات ….. صبحي غندور* – واشنطن … الأمّة العربية هي حالةٌ فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين “الشمال” و”الجنوب”، وبين “الشرق” و”الغرب”، وبين قارّات آسيا وأفريقيا وأوروبا، وهي أيضاً مهبط الرسالات السماوية وأرض الحضارات القديمة، ومن تلك الأرض: أرض العرب، خرجت حضارة إسلامية وعربية امتدّت لكل الجهات الأربع وساهمت في إطلاق شعلة

  • الزندقة الثقافية في المشهد العربي.. هكذا تسقط الأمم – بقلم : حسن العاصي

    الزندقة الثقافية في المشهد العربي.. هكذا تسقط الأمم – بقلم : حسن العاصي

    دراسات ….. بقلم : حسن العاصي : كاتب وباحث فلسطيني يقيم في الدانمرك … مع تطور الفرد يتقدم المجتمع، وحين يتطور البشر في المجتمعات يرتقي الوعي الجمعي، ويصبح أكثر تماسكاً وتناغما، وهو ما يؤدي في نهاية المطاف إلى تشذيب المجتمع من الميول والسلوك السلبي. إذن هي حركة مجتمعية واعية متفاعلة مع ذاتها في الآخر، ومع

  • هل اليساري مدان في كوردستان؟ بقلم : عماد علي

    هل اليساري مدان في كوردستان؟ بقلم : عماد علي

    دراسات …. عماد علي – كردستان العراق …. يوما بعد اخر نشهد تراجعا غير معقولا في الحجم الكمي (الانتماء الفكري ناهيك عن الحزبي) لليساريين و لم نشهد تقييما موضوعيا علميا حول الاسباب و العوامل التي تؤدي الى ذلك و ما هي خلفيات ذلك اجتماعيا و ثقافيا و اقتصاديا في كوردستان، و هذا لايعني مجارات بنسبة

  • نظام فدرالي بديل عن الانفصال – بقلم : د . إبراهيم أبراش

    نظام فدرالي بديل عن الانفصال – بقلم : د . إبراهيم أبراش

    دراسات …. بقلم : د. ابراهيم ابراش – فلسين المحتلة …. في الحروب والصراعات الاستراتيجية والمصيرية قد يكون من الصعب على طرف من طرفي الصراع الانتصار على خصمه عسكريا فقط فأحيانا يكون الحسم العسكري صعبا لاعتبارات عسكرية أو دولية أو انسانية أو لطبيعة الصراع حيث لا يمكن لطرف أن يلغي وجود الطرف الثاني ، ولكن

  • نقد العقل الدّعوي – بقلم د. مجدي ابراهيم

    نقد العقل الدّعوي – بقلم د. مجدي ابراهيم

    دراسات …… بقلم : د . مجدي ابراهيم … الأصل في النقد ( (criticsفلسفيّاً، وبالتالي منهجيّاً, هو قبل كل شيء : اعتراف الناقد بمحدوديّة تفكيره. والقول بحصول هذا التفكير ضمن أطر تقيد عملياته، بمعنى خلخة اليقينيان الثابتة وإعادة بنائها المعرفي بمقدار إعادة النظر فيها مراجعة وتصحيحاً. واحترام هذه الحدود والقيود هو ضمان تنظيم الأفكار وإحكامها,

  • وظيفة المثقف في الحالة المجتمعية – بقلم د . زهير الخويلدي

    وظيفة المثقف في الحالة المجتمعية – بقلم د . زهير الخويلدي

    دراسات ….. د زهير الخويلدي – تونس …. ” إن محو الاستعمار هي عملية تاريخية ، لا يمكن أن يفهم ويعقل ولا يمكن أن يصبح واضحا بنفسه إلا بمقدار الحركة الصانعة للتاريخ التي تهب له شكله ومضمونه”1[1] تتعرض الحالة المجتمعية إلى هجمة شرسة على كل شيء ومن جميع المحاور، إنها هجمة على الإنسان والثروات والأرض