• سيف الشك – قصة : عادل سالم

    سيف الشك – قصة : عادل سالم

    القصة … قصة بقلم : عادل سالم : رئيس تحرير ديوان العرب … كانا يشربان قهوة الصباح معا في عطلة الأسبوع عندما أخرجت من حقيبتها اليدوية علبة صغيرة، حمراء اللون، وقبل أن تفتحها سألته: هل تعرف ما بها؟ دقق فيها جيدا، شعر بالحرج، وحدث نفسه قائلا: لا بد أن مناسبة مرت دون أن أنتبه فاشترت

  • وجد يتجدد – قصة : نايف عبوش

    وجد يتجدد – قصة : نايف عبوش

    القصة …. قصة قصيرة.. بقلم نايف عبوش  – العراق … حاصرته عزلة مقيتة.. كادت تبلد رهافة حسه..وتجفف مشاعره منذ ان لازم بيته.. والتصق بالدار..بعد عودة مرهقة.. من مأساة نزوح مرعبة.. لم تكن ابدا في حسبانه ذات يوم.. فقد كابد معها برد شتاء قارص.. وعانى شحة زاد.. وانعدام دواء..في مخيم  نزوح مشؤوم..كأنه معسكر سخرة.. هواجس.. هموم..

  • كاراماغ : قصة ايفان بونين** ترجمها : جودت هوشيار

    كاراماغ : قصة ايفان بونين** ترجمها : جودت هوشيار

    القصة … ترجمها عن النص الروسي – جودت هوشيار صعدت الى عربة القطار في محطة صغيرة تقع بين مارسيليا وأرل . وسارت في ممشى العربة وهي تتلوى في مشيتها , فيرتج جسدها الغجري – الأسباني كله . جلست بجوار النافذة على مقعد منفرد ، وكأنها لا ترى أحدا ، ثم أخذت تكرّز الفستق المحمص .وبين

  • الشريحة –  قصة : ابراهيم مشارة

    الشريحة – قصة : ابراهيم مشارة

    القصة …. بقلم : ابراهيم مشارة – باريس .. فرغت من نشر الغسيل على السطح،أحست بالتعب مع أنها لم تتجاوز الثلاثين،ولكن أشغال المنزل متعبة،رفعت رأسها إلى السماء،كان سرب من الطيور محلقا سرحت ببصرها ثم بفكرها. – ترى هل يحبها زوجها حقا؟ ألا ينظر لغيرها في الشارع؟ ألا يتبسط في الكلام مع زميلاته في العمل؟ إنها

  • ضابط وارهابي – قصة : انجي الحسيني

    ضابط وارهابي – قصة : انجي الحسيني

    القصـــــة …. بقلم: إنجي الحسيني ـ مصر … كان محمد  ابنا لاحد التجار المعروف عنهم الثراء والالتزام الدينى فقد حرص ابوه من صغره على اصطحابه معه منذ صغره إلى ارتياد الجوامع والحرص على أداء الفروض باوقاتها . وكانت أمه كثيرا ما تشجعه على حفظ الكثير من القرآن وتضربه بشدة إذا أخطأ حتى اتقن الحفظ مخافة

  • المغرّد خلف القضبان  – قصة : ابراهيم أمين مؤمن

    المغرّد خلف القضبان – قصة : ابراهيم أمين مؤمن

    القصة … قصة : ابراهيم أمين مؤمن – مصر … يتسم حمزة بحسن الخلق وذكاء حاد وبُعد النظر  مع قوة الجسد ورباطة الجأش علاوة على ذاكرة ثاقبة وتحليل للأحداث منقطع النظير فهو أشبه بالإنسان الآلى المبرمج الذى لا يُخطئ أبداً . حمزة يستعد للعملية الجديدة بعد نجاح عمليتيه السابقتين والتى استطاع من خلالهما إحراز أكثرمن

  • شاحنة الموت .. قصة : مهند النابلسي

    شاحنة الموت .. قصة : مهند النابلسي

    القصة …. بقلم : مهند النابلسي – الاردن … نام مرهقا ، تخيل الجنين المتكون في احشاء زوجته ، فكر بعملية الاغتيال التي  تتم في  وضح النهار ، وبالحشود العسكرية المتكالبة ، وتذكر صورة الكلب  الرئاسي الأسود الذي تساوي قيمته قيمة الف انسان ، ثم انتقل بتفكيره للوظيفة الروتينية ولنكد الحياة اليومي … فكر بايقاع

  • بعد الرحيل.؟ – قصة : انجي الحسيني

    بعد الرحيل.؟ – قصة : انجي الحسيني

    القصة … بقلم: إنجي الحسيني – مصر فى بهيم الليل وضعت شالها الأبيض فوق فستانها الشفاف وخرجت تفترش الرمال أمام البحر.. كانت الأمواج عالية وهدير البحر يثيرفى نفسها الشجون والذكريات الأليمة واخذ هزيم الرياح من حولها يعبا بشعرها المنساب على كتفيها ليلطم وجهها بكل قسوة.. تمسكت بشالها بقوة واغمضت عينيها برهه ليكبت الهواء العاصف دمعه

  • أخيرا تزوجتُ!! قصة : عواطب محجوب

    أخيرا تزوجتُ!! قصة : عواطب محجوب

    القصة …. بقلم : عواطف محجوب – تونس … تحلّقت حولي عجائز الحي يُلبسنني الأحمر و ما وعاه غربال صغير من الذهب و رششنني بقوارير من العطر المركز حتى كدت  أختنق. أردن تعطيري  كوردة جاهزة للتفتح. قليلا و وصل العريس يحملني معه الى بيتنا. كنت كأكلة فخمة معدّة بعناية. نظرة أو أقل هي كل ما

  • دموع الصّناديد .. قصة : شهربان معدي

    دموع الصّناديد .. قصة : شهربان معدي

    القصة …. بقلم : شهربان معدي …. كان “زينة الشّباب”! يمتلك بُنية قوية كالسنديانة، وهامة شامخة كالنخلة.. وصحيحُ أنه لم يسمع قط عن الدون كيشوت، ولم يدعِ يوما أنّه عنترة ابن شدّاد، أو رامبو عصره! ولكنه كان جبّارا قويّاً، لا يرحم خصْمه في ساحات النِزال والمباطحة، يلعب بالشرعة كالطابة، ويحمل “شوال القمح” على كتفه كالريشة..