• في قاع المدينة!! رجل يمشي عارياً!! قصة : بكر السباتين

    في قاع المدينة!! رجل يمشي عارياً!! قصة : بكر السباتين

    القصة … قصة : بكر السباتين … في قاع المدينة أسرار مقفل عليها في رءوس المارين.. تتخاطفهم الدروب الضيقة.. كانوا مقبلين على أرزاقهم وشئونهم في ارتياب وحذر.. كأن الطرقاتِ التي يدبون فيها، أشداقٌ لوحوش منفلتة.. وفجأة!! يخرج من بينهم ذلك المترنح الذي جعل صوته المشروخ يزعق  بالغناء ، ناثراً الأحاديث على هواه في طرقات جعلت

  • نور الشِّعر في ظلام الكنيس – ترجمة بروفيسور : حسيب شحادة

    نور الشِّعر في ظلام الكنيس – ترجمة بروفيسور : حسيب شحادة

    القصة … ترجمة ب. حسيب شحادة – جامعة هلسنكي … في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة بالعبرية، رواها عاهد بن غزال بن خضر (بريت بن طابيه بن فنحاس، ١٩٢١-١٩٨٧) الكاهن وراضي بن بنياميم بن صالح صدقة الصباحي (رتصون بن بنيميم بن شيلح بن صدقة الصفري، ١٩٢٢-١٩٩٠) بالعبرية على بنياميم صدقة (١٩٤٤-)، الذي أعدّها ونقّحها

  • من الواقع : حج مبرور – اغرب من الخيال بقلم د. سمير محمد ايوب

    من الواقع : حج مبرور – اغرب من الخيال بقلم د. سمير محمد ايوب

    القصة …. بقلم : د. سمير ايوب – الاردن .. جلس الحاج تيسير في صالة الإنتظار ، بمطار جدة الدولي ، بعد أداء مناسك الحج ، وبجانبه حاج آخر . ينتظران ترتيبات الصعود الى الطائرة الأردنية  . قال الحاج تيسير لمجاوره في الصالة  : أعمل مقاول إنشاءات في بلدي . وقد أنعم الله علي بالحج

  • كيف تشاركا في اقتسامِ الدَّجاجة- قصة : ابراهيم يوسف

    كيف تشاركا في اقتسامِ الدَّجاجة- قصة : ابراهيم يوسف

    القصــــة … قصَّة قصيرة بقلم : إبراهيم يوسف – لبنان إلى سارة وليندا ومنال ومريم وأشواق..  وإلى رجاء وسمر ونور.. وندى، وكل الأمهات ممن تأسرُ قلوبَ أطفالهن حكاياتُ ما قبل النوم **** قبلَ الطّوفان وتمادي البشر في المظالم والفسادِ والطُّغيان، لم تكنِ القططُ من عداد الحيواناتِ على ظهْرِ سفينةِ النّجاة، لأنها لم تكن مَخْلوقَة بعد.

  • رئيس بلدية عاطل عن العمل…  بقلم : نبيل عودة

    رئيس بلدية عاطل عن العمل… بقلم : نبيل عودة

    القصة …. نص ساخر بقلم : نبيل عودة – الناصرة … (أي تشابه بين القصة ومرشح رئاسة بلدية في اسبانيا هي بالصدفة فقط) تنقلت أمنياته بين الأحلام واليقظة مرات عدة، لفترات تطول او تقصر بلا ضوابط او رقيب. يسعد وينتشي في الحلم، يتسامى، يهنأ ويغيب بذهنه بعيدا. في اليقظة تتملكه الكآبة والسوداوية، تعصف به الوحدة،

  • العودة من المستقبل – قصة : ابراهيم امين مؤمن

    العودة من المستقبل – قصة : ابراهيم امين مؤمن

    القصة … قصة : ابراهيم أمين مؤمن – مصر … كان زوجى تسبح روحه فى اكتئاب حاد حتى صرعها تاركاً إيّاى وفتاتينا الصغيرتيْن شادية وسُكينة ,وكنتُ أحبه كثيراً جداً وتأثرتُ  بموته لدرجة أننى لمْ أجد عِوضاً عنه غير ان أنتقم من هذه الأسقام التى تنال من النفس فترْديها تحت سترة التراب ,أصرع الأسقام قبل ان

  • قصتان قصيرتان-  بقلم : بكر السباتين

    قصتان قصيرتان- بقلم : بكر السباتين

    القصة …. بقلم : بكر السباتين … “1” موت بنكهة المعسّل سقط مبسم الأرجيلة من يده لافظاً أنفاسه الأخيرة .. وظل الجمر يحترق فوق عجينة المعسل المنكهة بآخر كلمة قالها الميت دون أن يكترث بها أحد.. “تعبان”.. فسرها عامل المقهى وهو يغسل القارورة من بقايا روح الميت: ” ربما بهذه الكلمة كان يتمنى أن يفترش

  • رسائل ميتة  – قصة : سعاد الورفلي – ليبيا

    رسائل ميتة – قصة : سعاد الورفلي – ليبيا

    لقصة …. بقلم :  : سعاد الورفلي – ليبيا … تأرجح النصُّ معطوبا بأهداب حروفك التي لاتتوانى نظراتها المتتابعة ، حركت كل فكرة في تناص السطور المتدحرجة ككرة ثلج كلما ذبلت ازدادت.. أين أنت ؟ هل وصلتك الرسالة الأخيرة ..مازال جرس الأمنيات يهجس بخاطرها ..في كل إيقاع معنى لحرفك ..ذكراك لم تبرح وسادتَها .. لم

  • نهاية حرب – قصة ماهر طلبة

    نهاية حرب – قصة ماهر طلبة

    القصة … قصة : ماهر طلبة – مصر … حين بدأت الحرب أراد بيتنا أن ينجو بنفسه من القصف المتواصل، فتحرك مسافة كافية كى يبدو – من وجهة نظره- على الحياد.. وهناك توقف بجوار بيوت كانت تبدو مثله مسالمة وظن أنه نجا، لكن الحرب لم تكن تأمن لمن يهادن أو يسالم أو يلزم الصمت أو

  • يوم قهقهت حتى كدت أختنق – قصة : عادل سالم

    يوم قهقهت حتى كدت أختنق – قصة : عادل سالم

    القصة … قصة قصيرة بقلم : عادل سالم – رئيس تحرير ديوان العرب … يوم أمس قررت التحرر من الروتين اليومي الذي صرت أعشقه، عادة يومية لم أمل منها رغم تكرارها كل يوم، سماع الأخبار، الذهاب للعمل يوميا، متابعة شبكات التواصل الاجتماعية، قراءة ما تيسير من الكتب، حتى يوم العطلة أشغل نفسي فيه في عمل