• صديقتي، ولكن… قصة : جميلة شحادة – الناصرة

    صديقتي، ولكن… قصة : جميلة شحادة – الناصرة

    القصــــــة …. قصة : جميلة شحادة – الناصرة … بَدَتْ سعيدة، والفرح المشع في عينيها، يزاحم أمارات الرضا البادية على محياها. كانت تسير برفقته؛ هناك في أحد أكبر المحلات التجارية في المدينة، وبتأنٍ، كانت تدفع أمامها عربة المشتريات، وترسم طريقا عبقا.  كانت تنتقي زينة شجرة الميلاد؛ فالعيد، سيحل على عالمها بعد أسبوع؛ وتجادله في اختيار

  • شدوا الأحزمة.. قصة قصيرة بقلم : هناء عبيد

    شدوا الأحزمة.. قصة قصيرة بقلم : هناء عبيد

    القصة ….. بقلم : هناء عبيد – الولايات المتحدة الامريكية …. وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا اليتيمة. صَرَخَتْ عاليا: – وهل تريد أن تلد الدجاجة التي أحضرتها لي قبل شهرين؟! ضع ما تبقى من الحزام على بطنك. تبا لها تلك الشريرة، لماذا تذكرني بخيبتي أو بالأصح

  • حفنة حظ – قصة بقلم :  شهربان معدي

    حفنة حظ – قصة بقلم : شهربان معدي

    القصة …. قصة بقلم: شهربان معدي – فلسطين المحتلة …. كان في حالة نفسية سيئة بل سيئة جدًا، بعد المَشّادة الكلامية التي اشتعلت بينه وبين رب عمله! قبض على المُكنسة الفارعة الطول وهو يُتمّتم بصوت خفيض: – أنا مُجرّد عامل نظافة.. عامل نظافة! من يكّترث لأمري.. أو يهمّهُ مصير أولادي وما أُعانيه وأُكابده في هذه

  • أم سعيد – قصة : هناء عبيد

    أم سعيد – قصة : هناء عبيد

    القصة … قصة بقلم : هناء عبيد .. الولايات المتحدة الامريكية تساقطت حبات المطر من أوراق الأشجار الكثيفة على رأسي.. شعرت رقبتي برودتها حينما انزلقت عليها وداعبتها. هي تجمعات قطرات ليلة الأمس الماطرة على أغصان أشجار الغابة المجاور ة لمنزلي؛ على حد علم ذاكرتي…تابعت مسيري. استرحت على الكرسي الخشبي القابع تحت عريشة من الأغصان المتشابكة؛

  • مقهى السعادة : قصة : د . كاظم ناصر

    مقهى السعادة : قصة : د . كاظم ناصر

    القصة …. قصة : كاظم ناصر – كاتب فلسطيني كان مقهى السعادة الواقع في الحي الشماليّ من المدينة معروفا بنظافته ولذّة مذاق قهوته العربيّة؛ ولهذا فقد كان ملتقى رجال الحي الذين يرتادونه منذ ساعات الصباح الأولى وحتى منتصف الليل يحتسون قهوتهم، ويستمتعون بتبادل أطراف الحديث عن آخر الأخبار السياسيّة والاجتماعيّة، ويلعبون ” طاولة الزهر” أو

  • الكوسا التي ليست في موْسمها – ترجمها عن العبرية  بروفيسور  حسيب شحادة

    الكوسا التي ليست في موْسمها – ترجمها عن العبرية بروفيسور حسيب شحادة

    القصة …. بقلم : ب. حسيب شحادة -جامعة هلسنكي …. ”الكوسا في موسمها الكوسا نوع معروف من الخضراوات، ولكن بفضل هذه الكوسا أصبح الفقير غنيا. ماذا جرى هنا؟ لا أحدَ  يعرف بشكل مكشوف ومفهوم. كلّ شخص له حكايته عن فعل الكوسا، إلا أنّ الهدف واحد: جعلتِ الكوسا من شخص فقير غنيا. هكذا كانت القصّة: عاش

  • “أشباح في قلب الظلام ” قصة : بكر السباتين

    “أشباح في قلب الظلام ” قصة : بكر السباتين

    القصة ….. قصة بقلم : بكر السباتين …. هذه الليلة ممطرة وطويلة.. والأخيلة تنتهك شجاعة عبد الجبار وتختبرها بقسوة كلما أرخى الليل ظلاله، سنابك الخيل تخطف انتباهه إلى عمق الدجى المدلهم..لا شيء حاضر في ذهنه إلا أشباح الليل وغيلانه.. يتذكر حكايات جدته المخيفة.. والتي ربطت حياته بالغولة.. وبات كلما حل الظلام ألعوبة للعفاريت وهي تعربد

  • أحلام الزهايمر؟ قصة : عادل سالم

    أحلام الزهايمر؟ قصة : عادل سالم

    القصة : …. قصة : عادل سالم :أديب عربي، مقيم في الولايات المتحدة استيقظت مبكرا كعادتي، شربت فنجان القهوة على عجل، وبعد أن جهزت نفسي غادرت البيت. فوجئت بأفعى كبيرة أمام البيت متأهبة للهجوم، وقد فتحت فمها، اهتز بدني، فقد فاجأني وجودها. حاولت التراجع للخلف رويدا رويدا، وكلما رجعت خطوة تقدمت باتجاهي غير خائفة، وصلت

  • بائع الكعكبان من عكا.. قصة : شهربان معدي

    بائع الكعكبان من عكا.. قصة : شهربان معدي

    القصة …. بقلم: شهربان معدي – فلسطين المحتلة … بائع الكعكبان من عكا، كان يطل عليّنا مثل العيد ويطربنا بصّوته الغريد؛ فتزغرد معهُ الحارات وتتراقص لهُ الأجواء ويهرع جميع الأولاد.. – كعكبان كعكبان بكل الأشكال والألوان..! أبكِ عَ أمك يا ولد.. سكرا مذابا للصغار طابا، يطيّب الريق تعال يا صديق.. كعكبان كعكبان بكل الأشكال والألوان..

  • طفل أنا،ولِلهمّ في داخلي تجاعيدُ – بقلم : ميمون حرش

    طفل أنا،ولِلهمّ في داخلي تجاعيدُ – بقلم : ميمون حرش

    القصة …… بقلم : ميمون حرش – المغرب …. البيت الذي تعيش فيه  “س” الآن مع حمار الناعورة (هكذا باتت تسمي زوجها) هو هبة من والدها، ولولاه لكانت الآن تفترش العراء، وتلتحف الفضاء .. أبوها قبل أن يموت أوصى بها إخوتها.. هؤلاء تزوجوا، وغيروا جلودهم؛ فأداروا للأخت ظهورهم، والأب الذي كان يعلم، بحكم التجربة، أن