• “خلافات صغيرة”قصة : بكر السباتين

    “خلافات صغيرة”قصة : بكر السباتين

    القصة …. قصة : بكر السباتين .,… “الكارثة أنه لا يريد أن يفهم لماذا ينفض الأصدقاء من حوله”.. قال ماهر ذلك وعاد ادراجه إلى البيت حتى لا يصادف صديقه منذر في الطريق فيرغم على سماع جعجعة طواحينه الجوفاء، فيتأخر عن موعده.. وتمتم في سره : “صحيح أنه أولمني بالأمس؛ لكن ملاحظاته الساخرة على ضيوفه وهم

  • شيء في صدري – قصة : شهربان معدي – فلسطين المحتلة ..

    شيء في صدري – قصة : شهربان معدي – فلسطين المحتلة ..

    القصة …. قصة : شهربان معدي – فلسطين المحتلة … ساد صمت مطبق في القاعة الكبيرة، حين اعتلى المنبر بثقة واعتزاز.. بدأ خطابه المموسق بكلمات شكر وعرفان.. شكر رئيس المجلس المحلي ومدير المدرسة والحضور الكريم.. شكر زوجته الغالية وأبناءه على الصبر والتفهم.. شكر أبي المقعد وإخوتي المحامي ورجل الأعمال وأختي المفتشة على المساندة والمؤازرة.. شكرَ

  • أحلام جنونيّة – قصة د. كاظم ناصر

    أحلام جنونيّة – قصة د. كاظم ناصر

    القصة ….. بقلم :” كاظم ناصر – كاتب فلسطيني …. ولد ” تيسير ” في قرية فلسطينيّة قبل النكبة بعامين وانتظم في مدرسة القرية بعد ذلك بستّة أعوام؛ كان يتمتّع بصحّة جيّدة، متفوّقا في دراسته، سعيدا بعزلته عن العالم في قريته، ومحبا لأحلام يقظته الطفوليّة التي تمحورت حول أمله بأن يصبح طبيبا ناجحا مشهورا في

  • (جلد الخروف والقيعان الباردة) – بقلم : بكر السباتين

    (جلد الخروف والقيعان الباردة) – بقلم : بكر السباتين

    القصة …. بقلم : بكر السباتين …. كانت الرياح العاتية تتناوح في الخارج..والغرفة قارباً تتجاذفه الأمواجُ الهادرةِ فتجرفه السيول الى جليد الفقر ومنحدرات الألم.. ومسعودٌ ذلك العليل يصرخ من شدة الجوع إلى السكينة .. أخذ الهواء البارد يتسرب من شقوق النافذة الخشبية، والمواجهة لصفع الرياح العاتية ، فيمتزح مع الأنفاس الحزينة والمنبعثة من أفواه لا

  • القرية والجنون – قصص قصيرة جدا بقلم : ماهر طلبه

    القرية والجنون – قصص قصيرة جدا بقلم : ماهر طلبه

    القصة ….. بقلم : ماهر طلبه – مصر …. أخبار سعيدة الطائرة الورقية التى هددت مواقع صواريخ العدو العابرة للقارات، كانت تحمل عبر صفحاتها أخبارا صباحية جديدة، إذ بشرت الأطفال والنساء المحاصرين والجائعين بقرب رسو سفينة الألبان –التى يموتون لنقصها-  على شواطئ العدو الذى يحاصرهم. القرية والجنون قذف الطفل الكورة إلى أعلى وانتظر، لكن الكورة

  • ثلاث قصص قصيرة “التين المسموم” بقلم : بكر السباتين

    ثلاث قصص قصيرة “التين المسموم” بقلم : بكر السباتين

    القصة …. بقلم : بكر السباتين … (1) التين المسموم دخل الجائع البستان المجاور لإحدى المطاعم الفاخرة، كان مغمض العينين.. قرر أن يسرق ما يسد جوعه.. تسلق الجدار العالي بقدميه الحافيتين.. لم يأبه لنباح الكلاب المستعرة الذي مزق الصمت وهو يضج في أرجاء البستان الوارف الظلال.. لا يدري كيف واتته الشجاعة ليقفز إلى الجهة الأخرى..

  • ( قصتان)  قصيرتان : بقلم : بكر السباتين

    ( قصتان) قصيرتان : بقلم : بكر السباتين

    القصة …. بقلم : بكر السباتين …. (1) قتلت زوجها.. ولكن! بعد كل هذا الغياب الطويل، وما عانته من لوعة مزقت قلبها وعذاب وشقاء، عاد الفارس والخيلاء تجنح خطواته، وظل الطاووس يخيم على هامته المترفعة.. كان متأبطاً فتاة شقراء بعمر بناته، بدا مبتهجاً؛ ليقول لها بكل بساطة: “أنت طالق، ما عدت تناسبي حياتي الحديدة، وسوف

  • كلاب الحي السمان – قصة : بكر السباتين

    كلاب الحي السمان – قصة : بكر السباتين

    القصة …. بقلم : بكر السباتين … أخرجت ثديها الذابل من فم الرضيع الذي قتله الجوع، الذباب كان يغطي شفتيه المتراخيتين، ولسانه الذي شققه الظمأ وأسنانه اللبنية، وحلمة ذلك الثدي المتهدل الذابل التي أحيطت بدائرة داكنة غطتها حبيبات منفرة كأنه الجرب.. الحمّى تُحَوِّلُ جسديهما المغسولين بالعرق إلى مرجل.. وقبل أن تموت كانت قد ألقمت ضرعها

  • الحمار يستعيد مجده…قصة : نبيل عودة

    الحمار يستعيد مجده…قصة : نبيل عودة

    القصة ….. قصة: نبيل عودة – الناصرة …. كان للجمعية الثقافية التي يديرها سامر حمار جميل، رفيع الصوت في نهيقه، لدرجة أن أعضاء الجمعية كانوا يسمونه تيمنا ب “الحمار المثقف”، الأمر الذي جعل أزهار زوجة مدير الجمعية ونائبته في إدارتها، تعترض على هذه التسمية، التي تلحق بالمثقفين والمثقفات من أعضاء الجمعية إهانة مباشرة، إذ ستصبح

  • معقولة : قصة اشرف احمد غنيم – مصر

    معقولة : قصة اشرف احمد غنيم – مصر

    القصة …. قصة : اشرف احمد غنيم – مصر … ما أن أسرع لعابها يجرى بين شفتيها .. حتى ارتعشت فى خجـل وتثاقلت ساقيها وتتابعت هزات أخرى فى أنحاء شتى من أرجائها . طل بلهفة الشوق إليها كلها .. حاول أن يأخذ يدها فى يده .. ضحكت .. إشتعل وجهه نارا .. سرت فى جسده