• التسامح – شعر : عطا رموني

    التسامح – شعر : عطا رموني

    الشعر … شعر : عطا رموني – فلسطين المحتلة … أهـل الـتَّسـامُـحِ عِـنـدَهُ سُـبحانَهُ اهـلٌ كِـرامٌ عَـدَّهُمْ مِـنْ خـاصَّـتَهْ —— سـامِـحْ فَـإنَّـكَ إنْ فَـعَـلتَ فَضِيلَةً كُنتَ الكَريم ونَلتَ فَضلَ مَخافَتَهْ —— الشرع حض على التسامح بيننا قَـدْ رَسَّـخَ الإسـلامُ فِـيـنا رَحمَتَهْ —— إنْ كُـنـتَ تَملِكُ لِلجَـزاءِ مُسامِحٌ فَـالعَـفْـوُ مِنْ شِـيَمِ الكِرامِ مَكانَتَهْ —— ذاكَ الـسُّـلـوكُ

  • إستعارات جسديَّة (1) شعر : نمر سعدي

    إستعارات جسديَّة (1) شعر : نمر سعدي

    الشعر …. نمر سعدي/ فلسطين المحتلة … النرجسيَّةُ جرحٌ في القصيدةِ؟ أم في القلبِ؟ أم هيَ ظلُّ الذئبِ في جسدِ الأُنثى؟ أم النايُ في أضلاعها؟ وعلى أجفانها حبقٌ يبكي لأتبعهُ؟ أم ماردٌ في كتابِ البحرِ؟ أم نزقُ الغاوينَ في كلِّ وادٍ لا تمرُّ بهِ إلَّا الفراشاتُ والغزلانُ؟ أم أثرٌ لا يُقتفى كانَ قبلَ الحُبِّ ضيَّعهُ

  • يعود الشجر إلى البحر – شعر : حسن العاصي

    يعود الشجر إلى البحر – شعر : حسن العاصي

    الشعر …. شعر : حسن العاصي : الدانمارك … أبداً لم يكن والدي رجلاً رومانسياً لم نراه يحضر يوماً وردة لأمي لكنّه يحضر الكثير من اللحم أمّي تصنع بوفرة الخبز والكعك تظلّ ترقب درب المدرسة حتى لم تعد ترى المسافة والصغار ينتظرون صباح العيد تتوضأ أمي بالطحين وتعصر أكمام القِدِر تمسح أشلاء النهار بأطراف ثوبها

  • أحبّكَ لأنّني أشتهيكَ – شعر : فراس حج محمد

    أحبّكَ لأنّني أشتهيكَ – شعر : فراس حج محمد

    الشعر …. فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة … هو شاعر ببعض برودةٍ هي شاعرة ببعض خديعةٍ هي لا تنام عاريةً ونصفُ عارٍ هو لا شهوةٌ في النّومْ هي صامتة طوال الوقتِ لا تضحكْ هو عابث بما لديه من أوراقْ لا يكتبُ لا يقرأُ بالصّمت يغرقْ…! (2) – أشتهيكِ لأنّي أحبّكِ – أحبّكَ لأنّني أشتهيكْ (3)

  • وطَنٌ بلونِ يَدي – شعر : صالح احمد كناعنة

    وطَنٌ بلونِ يَدي – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر …. شعر : صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة …. ألَيسَ لغُربَتي حَدٌّ ليُبصِرَني طريقٌ ما… ويأخُذَني إلى ما تَشتَهي لُغَتي؟ وهذا التّيهُ يوغِلُ في دَمي عُذرًا… ويَعصِرُني لتَرثيني يَدي والخطوَةُ العذراءُ، في صَحراءَ لم تَعرِف بها موؤودَةٌ رَحما. على صَدري تَقاطَعَ جَدوَلٌ أعمى، وأغنِيَةٌ بلا وَزنٍ، وأزمانٌ بلا شَمسٍ ولا قَمَرٍ، وأجيالٌ بلا

  • وجهي نافذة هرمة -شعر : حسن العاصي

    وجهي نافذة هرمة -شعر : حسن العاصي

    الشعر … شعر حسن العاصي .. كاتب وصحافي فلسطيني مقيم في الدانمرك …. ونحن صغار كنت أصنع مصائد للضوء أنصب المرايا الضريرة وأستدرج الشمس للسور الكحلي أمزّق من صلب السواد ورقة ورقة كي يتبعني رأس النور يستنهض قلبي ألوان الضياء فتتراقص العتمة دون زهر يذكر حين يمتد من الكوة الضيقة صوت الجناح وعداً وتسقط قامة

  • المدينة محاصرة  – شعر : ياسمينه ورده – الجزائر

    المدينة محاصرة – شعر : ياسمينه ورده – الجزائر

    الشعر … شعر : ياسمينة ورده – الجزائر …. وفجرها عبئ في قنديل مطفأ هاجر الفراش لمدينة النور يحمل في  بطونه زيتا ليشعل القنديل ربما ضيع طريق العودة ضبابيون نحن من رحم التيه نولد فقط لنضيع بين ازقة الوهم فقط لنرضع حلما بطعم خمرة فاسدة مرة المذاق ثم يقام علينا الحد ثمانون  ليلة بطعم الموت

  • طقسٌ لانتِحار الرّوح – شعر : صالح كناعنة

    طقسٌ لانتِحار الرّوح – شعر : صالح كناعنة

    الشعر ….. شعر : صالح احمد كناعنة – فلسطين المحتلة … شعر: صالح أحمد (كناعنة) **** في صدى صَوتِ ربيعٍ لم يَعُد بالمُستَحيل وعلى وَقعِ خُطى الأفواهِ غَنَّت قُبَّرَة خَلفَ أبوابٍ هُنا بِتنا نَرى ما لَم نُحاوِل أن نَرى: يَهبِطُ الغَيمُ ويفشو مثلما تَفشو الخِيام، ويَنام… بعضُنا يصحو لكي يَمشي، ويمشي كي يَنام… كُلُّنا يَخشى

  • تَحْتَ نَفْسِ السَقْفْ – شعر طلال حماد

    تَحْتَ نَفْسِ السَقْفْ – شعر طلال حماد

    الشعر …. شعر : طلال حماد – فلسطين المحتلة … هلْ تَعْرِفُ ما أسْوأ ما يُمْكِنُ أنْ يَحْدُثَ لكْ أنْ تَجِدَ نَفْسَكَ مُحاصَراً مِنْ جِهَةٍ ” بِالإخْوانِ”.. ومِنَ الأخْرى ” أبْناءَ العَمِّ” وَأنْتَ تَصْرُخُ: ” يَسْقُطُ الإحْتِلالُ” وتستغرِبُ أنَّهُ لا يَسْقُطُ و ” يَسْقُطُ الطُغيان” وتَسْتَغْرِبُ أنّهُ لا يَسْقُطُ و” أوقفوا الفساد” ولا يَقِفُ الفساد

  • ليل وبخور – شعر : احمد شبيب الحاج دياب

    ليل وبخور – شعر : احمد شبيب الحاج دياب

    الشعر …. شعر : احمد شبيب الحاج دياب … وَجَاءَني المَخْلوقُ مِنْ بَشَرٍ بِليلٍ مُعْتِمٍ ضَجِرِ وفي كَفّيْهِ ما يُخْفِيهِ من قَلَقٍ ومن شَوقٍ ومن لَهَفٍ ومن سَهَرِ وفي راحتيه ينثرها ويَفتِلُها بِيَدٍ تَهْتَزُّ يشعِلُها ويغمُرُها يبثُّ فيها الشوق يُحرِقها يحاكيها يناجيها يقول خُذيني حيث لا أَشعرْ خذيني حيث لا أُبصرْ فلا هَمٌ  على قلبي