• الرجل الكرتوني يصارع المرأة الخزفيه  – بقلم : وليد رباح – نيوجرسي

    الرجل الكرتوني يصارع المرأة الخزفيه – بقلم : وليد رباح – نيوجرسي

    الجالية العربية ….. بقلم : وليد رباح – نيوجرسي … كان الرجل في العصر ( المشمشي) الاول بعد اجتيازه العصر التفاحي الثاني .. يختار المرأة لخفرها وحيائها .. لرقتها وعذوبتها ونعومة (كراعينها) فلا شعر يبرز على رجليها مثل الماعز السمراوية ، بحيث تصبح عدة الحلاقة والشفرات احدى الشروط التي يشتريها الزوج مرغما وتدرج في ورقة

  • لسانك حصانك .. فلا تركبه بالمقلوب – بقلم : وليد رباح

    لسانك حصانك .. فلا تركبه بالمقلوب – بقلم : وليد رباح

    الجالية العربية …. بقلم : وليد رباح – نيوجرسي …. حدثني احد الاصدقاء اقصوصة اقصر مما توقعت .. عن رجل فلسطيني هاجر من بلدته الصغيرة الى اسبانيا في الاربعينات من القرن الماضي .. لكنه سقط في الميناء الاسباني طبيا .. لانه كان يحمل مرض التراخوما في عينيه .. ولم تمكنه السلطات من النزول الى الارض

  • وليد رباح متحدثا في صالون صوت العروبة – بقلم : احمد محارم

    وليد رباح متحدثا في صالون صوت العروبة – بقلم : احمد محارم

    الجالية العربية .. بقلم : احمد محارم – نيويورك … لم تكن المرة الاولى ولن تكون الأخيرة بفضل الله ان يكون الأستاذ وليد رباح رئيس تحرير جريدة صوت العروبة متحدثا في صالون ثقافى .. وفي هذه المرة كان قد دعى اليه ونظمه الأستاذ رفعت عبيد معد ومقدم البرنامج الاذاعى (اهلا ياعرب) من خلال إذاعة صوت

  • غربة / روح / وطن..! بقلم : مها الصمادي

    غربة / روح / وطن..! بقلم : مها الصمادي

    الجالية العربية …. بقلم: مها الصمادي / نيوجيرسي – امريكا … “وقنعت يكون نصيبي في الدنيا كنصيب الطير ! ولكن سبحانك حتى الطير لها أوطان، وتعود إليها” وأنا ما زلت أطير.. لم أجد أجمل من مظفر النواب استهلالا للوجع، وجع الحنين والذكريات إلى أوطاننا، فنحن ما زلنا نطير في الغربة، وكنا قد رضينا أن يكون

  • كيف تفرق بين الصحافة الحرة والمأجورة – بقلم : وليد رباح

    كيف تفرق بين الصحافة الحرة والمأجورة – بقلم : وليد رباح

    الجالية العربية ….. بقلم: وليد رباح الكثير من قرائنا الذين نحبهم ونحترم اراءهم. يعتقدون اننا مقصرون في طرح افكارنا حول الصحافة العربية في المهجر الامريكي. ولا نبين للناس صراحة عن الصحافة التي تأخذ جانب دولة معينة لتبدأ بترويج افكارها. والصحافة التي تأخذ جانب العامة فتدافع عن حقوقهم حتى لو تحملت في سبيل ذلك العنت الكبير.

  • خمارة القط المتوحش – بقلم : وليد رباح

    خمارة القط المتوحش – بقلم : وليد رباح

    الجالية العربية بقلم : وليد رباح – نيوجرسي ***** مع الاعتذار للكاتب الكبير المرحوم نجيب محفوظ .. وليعذرني عن بعد سماواته العليا اني بعد البحث والتنبيش .. وجدت خمارة في امريكا لا يرتادها الا العرب سميتها خمارة القط المتوحش .. على غرار خمارة القط الاسود التي كتبها المبدع الراحل .. ولقد عثرت عليها بالصدفه ..

  • بيان رقم واحد صادر عن زعماء الجالية العربية في امريكا – بقلم : وليد رباح

    بيان رقم واحد صادر عن زعماء الجالية العربية في امريكا – بقلم : وليد رباح

    الجالية العربية …. بقلم : وليد رباح – نيوجرسي .. كثر الحديث في الايام السالفة عن انقسامات بين من يسمون انفسهم (مخاتير الجالية) لذا فقد اجتمعت ثلة من اولئك ممن سيرشحون انفسهم  للحصول على وظيفة فراش في بعض الدوائر الحكومية الامريكية في المدينة وخرجوا بالنتائج التالية : اولا : نستثني من اولئك المخاتير من هم

  • موقف من الفكر المحافظ – بقلم : جيمس زغبي

    موقف من الفكر المحافظ – بقلم : جيمس زغبي

    الجالية العربية … بقلم : جيمس زغبي – واشنطن ٍ…. لقد كنت شغوفاً بالغوص في عالم السياسة خلال حياتي كلها. وكان هناك مصدران أساسيان للإلهام الذي اكتسبته في هذا الميدان منذ طفولتي، إنه الإلهام الذي صقل خبرتي في التفكير وعزّز من قدرتي على الأداء والإنجاز. وورثت عن أمي اقتناعها بأن الدور الإيجابي الذي يمكن للحكومة

  • التابـــــــو – بقلم : وليد رباح

    التابـــــــو – بقلم : وليد رباح

    الجالية العربية … بقلم : وليد رباح – نيوجرسي … ربما لا يعرف الكثير منا تفسيرا لكلمة ( التابو) وكحل لهذه (المعضلة )نقول : بان معناها باختصار ( كل ما لا يجوز الاقتراب منه ونقده) وهي من الكلمات المستحدثة التي لم ترد في قواميس اللغة العربية .. وربما كان اصلها اعجميا .. او ربما وردت

  • رئيس التحرير :. ارهابي بشع – جولة مع المخابرات الامريكية – بقلم : وليد رباح

    رئيس التحرير :. ارهابي بشع – جولة مع المخابرات الامريكية – بقلم : وليد رباح

    الجالية العربية …. بقلم : وليد رباح ….. هذه بعض صور حدثت لي مع جهاز مكتب التحقيقات الفيدرالي في سنوات مضت تعدت الثلاثين عاما .. وذلك بعد صدور جريدة صوت العروبة وبعد ان وضعت حرب العراق اوزارها .. وكان هذا الجهاز عاجزا عن كسب الكثير من العرب الى صفه .. فاتجه الى اللعب على الحبال