النهار ملْك يدي – شعر : شهربان معدي

الشعر …..
شعر : شهربان معدي – فلسطين المحتلة
سألعب به
كيفما أشاء..
كمعجونة ملوّنة في يد صغير
سأشرب قهوتي ببطء
وأعانق شمس الصباح
وأقول لها شكرًا يا سيدة البهاء
سأحضّر الفطور لأولادي
وأعلّق الغسيل
واكنس البيت
والساحات
وغبار الوقت..
وأصادق الدقائق والساعات..
فالنهار ملْك يدي..
سألعب به..؟
كيفما أشاء..
سأنهي كل المهام على الزوم
مع أبني الصغير..
الوقت يتمدد في “الكلاس رووم”
وإشعارات جديدة تصلني
على الفيس والإنستجرام
والواتس أب..
“أشتاقكَ
أفكر أن أقطف من الدقائق “دقيقة”
كيّ أكتبكَ”
ثم تغيب في زُحام انشّغالي
ياه..
داهمني الوقت..
موعد الغداء
ليتني أحظى بقيلولة صغيرة..
جرن غسيل جديد ينتظرني
وآخر معلُق على الحبل..
وردية جديدة في البيت
تلوّح لي بيدها..
تحضير العشاء
كومة جليّ تبتسم لي
والساعة المُعلّقة على الجدار..؟
تسخر مني..
تشدّني
على المنضدة
رواية..
أغرق في تفاصيلها
الصغيرة..
سأعجن كل دقيقة وثانية..
فالنهار ملك يدي
سألعب به..؟
كيفما أشاء..
الشمس تسقط في بحر عكا
يا لأوهامي..!
أنتهى النهار
وما زلت في عدوي الماراثوني
أحلم أن يتحول الوقت..
كمعجونة ملوّنة في يد صغير
ألعب بها كيفما أشاء..

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة