أخوة الدم والهم والالم والحلم والامل والعزم – بقلم : د. سمير ايوب

آراء حرة …..
بقلم : د . سمير ايوب – الاردن …
تعقيبا على تبرع اهل طوباس في فلسطين بدمهم لاخوتهم اللبنانيين
يا سيدتي الفاضلة نورة حلاب ، أشرع الان هنا ، نافذة على ما عشت من روائع مع اهلي واخوتي واصدقائي اللبنانيين من كل الاطياف .
في العام 1975 كنت اعيش في لبنان ، مكلفا بإدارة جهاز الاعلام والعلاقات العامة وشؤون المتطوعين في الهلال الاحمر الفلسطيني في لبنان ، مؤسسا ورئيسا لتحرير مجلتها بلسم .
حين وقعت مجزرة عين الرمانة المشؤومة في 13/4/1975، كنت وقتها مقيما كمريض قلب في مستشفى القدس الموجود بالقرب من غاليري سمعان ومن دار الصياد في الحازمية . كنتيجة لمجزرة الباص وضحاياه ، احتجنا آنذاك في مستشفى القدس الكثير من الدم . فهرع المتطوعون من عين الرمانة ومن الشياح . كانت بينهم إمراة في الثلاثين من عمرها . بعد تبرعها بوحدة الدم ، طلبت مني ان يخصص دمها الذي تبرعت به ، لفلسطيني مسلم بالتحديد .
تعجبت من طلبها ، فسألتها عن اسبابها ، فأجابت بما أسعدني فادمعني معتزا بها وبما تمثل . قالت وهي تمعن النظر في عيني : انا مسيحية لبنانية من عين الرمانة . أريد بطلبي هذا ، ان اساعد في كسر حاجز القطرية العنصرية ( فلسطيني / لبناني ) وان اكسر حاجز الطائفية المقيتة ( مسيحي / مسلم . )
يا نوره حلاب ، يا سيدتي الفاضلة ، لبنان عش الذكريات وكل الحكايات . لبنان نجمتنا ، وباق غيمتنا وخيمتنا ، وكل اهله أهلنا وصحبنا . الجراح والالام واحدة ، الحلم والامل والعزم مشترك ان شاء الله .
معا وعما قريب ان شاء الله ، سنغني مع فيروزتنا ولو مبحوحين ، للبنان الكرامة والشعب العنيد ، سلاما وقُبَلاً لبيروت .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة