إنّهم يعشقون القطط – بقلم : هناء عبيد

منوعات …..
هناء عبيد – شيكاغو ….
قرع الجرس، فتحت الباب فإذا بوجه سيّدة جميل الملامح يطلّ بخفّة، رأتني ثمّ تراجعت إلى الخلف نزولّا على الدّرجات الأماميّة للبيت؛ أعطتني مساحة من الخصوصيّة؛ وحرصت على خلق مسافة كافية بيننا تحقيقًا لتعليمات التّباعد الاجتماعيّ، السّيدة تلبس كمّامة على وجهها، تبدو في منتصف الثّلاثينات من عمرها، حيّيتها وسألت عن سبب حضورها، ثمّ بينما أتحدّث إليها لاحظت وجود صندوق على الأرض؛ سألتني هل فقدّتم قطّة؟ ثمّ أشارت إلى الصّندوق، أمعنت النظّر فإذا بقطّة تظهر من بين قضبانه، لونها يختلط بين الأسود والأبيض، أجبتها بالنّفي، ثمّ سألتني هل تعرفين أحد من الجيران لديه قطط؟ أشرت إليها إلى منزل يفصله عنّا عدّة أمتار، أخبرتها أنّ هؤلاء الجيران لديهم حوالي ثماني قطط، نراهم كلّما مررنا من هناك. شكرتني وحملت الصّندوق، السّيدة على وشك الإنجاب والصّندوق بدا لي حسب تخميني ثقيلًا على جسدها المنهك بسبب زيادة وزنها، ونقص كلس عظامها الّذي لا بدّ وأن امتصّه طفلها، قلت لها: بارك الله فيكِ، غادرتني باتّجاه المنزل الّذي أشرت إليه، رافقتها عيوني وابتهاج قلبي.
الأرواح الجميلة تجبرنا على الدّعاء الطيّب، تزرع في قلوبنا وردات حبّ.
لماذا لا تكثر هذه القلوب العامرة بالخير في هذا الكون الملوّث بغبار الكراهية؟!
في نفس اليوم قرأت خبرًا مزعجًا مفاده؛ اعتداء شخص على قطّة، وقبل ذلك بعدّة أسابيع تجنّبت مشاهدة فيديو “تعذيب فتاة لقطّة” تناقلته وقتها معظم وسائل التّواصل الاجتماعيّة.
القطط الوديعة البريئة؛ تتمزّق بين أيدي الوحوش، ما الّذي اقترفته هذه المخلوقات الوديعة لتتحمّل أحقاد القلوب السّوداء؟ لماذا لا تحمل هذه القلوب حقدًا على كلّ ما يعكّر صفو هذا الكون؟ لماذا لا يخنقون كورونا القاتلة مثلًا؟
القتل بات مفردة نمرّ عليها يوميًّا كما نرتفش فنجان القهوة الصّباحيّ، تبلدّت مشاعرنا، أو بالأحرى سئمنا بطش الإنسان.
قتلوا أحلام؛ الفتاة الّتي اغتيلت أحلامها حين صعدت روحها إلى السّماء قهرًا.
قتلوا فتاة الخليل، ظهرت جثّتها المخفيّة في البئر بعد عشر سنوات بطريق الصّدفة.
مسيرات نسائيّة تجوب الشّوارع تطالب بالعدالة والحريّة للفتيات.
أرواح البشر تزهق بدم بارد، أرواح القطط تزهق بدم بارد.
هناك من يقتل الحياة وهناك من يعشق القطط!
يقول البعض كورونا قليلة علينا، حقًّا كم تجبّر الإنسان! وكم ظلم!
لعلّ الغد أجمل.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة