القومجية الإمبريالية … جيوش هاريت توبمان والثأر اللوثري – بقلم : ايفان علي عثمان

منوعات …..
بقلم : ايفان علي عثمان – كاتب وشاعر …
1
لو حكمت الإشتراكية في أمريكا لما وصل الحال لهذا المستوى الرخيص
الرأسمالية لم تنجب سوى المزيد من الفقراء
أعطت الطبقية كل الصلاحيات لبناء الأسوار والقضبان
وفرضت رسوما ملونة على المطحونين
2
عندما يرفع مواطن أمريكي العلم الأمريكي بالمقلوب
هذا يعني أن الثورة وصلت الى أمريكا
هذا يعني أن الأمركة ذات الوجه القبيح في الداخل الأمريكي قاب قوسين أو أدنى من السقوط
بواسطة ثوار وأحرار أمريكيين حقيقيين
لا أولاد قحبة ولا لقطاء مافيا ولا شواذ لوبي ولا بودي جاردات صالات السلاح التي تديرها ظلال المومسات
3
لن تنجو أمم العالم من الشر دون القضاء على …
القومجية الإمبريالية ..
4
بيض وسود …
هذا تراث القومجية الإمبريالية ..
5
أيتها اللآلىء السوداء …
يا جيوش هاريت توبمان
حان زمن الثأر اللوثري
6
أبي العظيم …
كان متعاطف مع السود ومن المدافعين عن حقوقهم
شاهدنا معا فيلم Zulu Dawn وهو فيلم أمريكي إنتاج 1979 يتحدث عن معركة إيساندلوانا التي جرت بتأريخ 22 كانون الثاني 1879 بين الأمبرطورية البريطانية وقبائل الزولو
كنت ما زلت مشاهدا عاديا وقارئا عاديا وصاحب قلم صغير
قلت له هل حقا حدث هذا
قال لي
هؤلاء أول من يدفع فاتورة الحرية وأخر من يجني ثمارها هم ضحايا الأرض والسماء
لا تنظر الى شفاههم الغليظة وأنوفهم الكبيرة
أنهم أصحاب قلوب أشد بياضا من الثلج
نعم حدث هذا وهزم الأنجليز في تلك المعركة لكن ما زال العالم صامتا عن المجازر وعمليات الابادة التي جرت بحقهم قبل هذه المعركة وبعدها وليومنا هذا

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة