أبو مازن ياحوينتك) و مواطن يريد تحرير فلسطين – بقل : عدنان الروان

فلسطين …..
بقلم : عدنان الروسان – الاردن …
على فكرة ترامب كذاب و اللي متغطي فيه بردان ، و هو مهرج أكثر منه اي شيء أخر ن لقد دمر سمعة الولايات المتحدة الأمريكية ، كنا ننظر باعجاب الى رؤساء مثل ايزنهاور و جورج واشنطن و ابراهام لنكولن و جونسون و اوباما و غيرهم بغض النظر عن مواقفهم من القضايا العربية لكنهم كانوا زعماء لبلادهم و ليسوا اطفال تويتر و مهووسي تغريدات ، ترامب هذا شيء غريب عجيب لا أكاد اصدق ان الشعب الأمريكي قد انتخب مهرجا مثل هذا الرجل ، انا من جانب اخر رغم أنني احتقره الا أنني احبه لأنه عرى الزعماء العرب و بهدلهم و بصق في وجوع جلهم غن لم يكن كلهم و علنا و على رؤوس الشهاد ، فهو يدفعهم أموالا طائلة و بالكندرة ثم يستهزيء بهم في خطاباته ، و يجبرهم على شراء السلحة و هم يذعنون و يضحكون و يقبلون.
بعدين الرجل كذاب و تهديداته فارغة بالنسبة للدول التي تحترم أنفسها ، كل يوم بيطلع و يهدد ايران و ايران أسف على التعبير ” مطقعيتلو” و بتبيع نفط و عايشة و دية الله عليها و تدعم حزب الله و ترعب اسرائيل ن طبعا اسرائيل و نتنياهو الإثنين كذابين ، منذ ثلاثين سنة و اسرائيل تهدد ايران و هي تكذب كما تتنفس ، و بهدد الصين و الصين بتضحك عليه كأنه ولد صغير و يهدد كوريا الشمالية و رئيس كوريا يلعب بنرامب الكورة ، يعني مشاطرة على مرة ابوه الظ … العرب
و يضحك على اسرائيل ، قال ساندهم بجعل القدس عاصمة لإسرائيل طيب ماهي القدس محتلة من سنة الثلجة لما انهزمت ثلاث جيوش عربية على وقع تصريحات أحمد سعيد و أغاني هلل كبر و الميج تتحدى القدر و ميراج طيارك هرب ، و الآن شاغلينا بضم غور الأردن الى اسرائيل يازلمة ماهو مظموم و بقوة و يكاد أن يكون حامل من كثرة الظم ، و البطل المغوار صلاح الدين البهائي ابومازن محمود ميرزا ما غيره بطل الفيافي و القفار محرر المقدسات و رام الله عقد اجتماعا و أعلن أنه في حل من الإتفاقات مع اسرائيل ، كنت أريد ان اقول له ” طز ” نيابة عن كل العرب لكن عيب .
و اليوم سمعنا في الأخبار ان اسرائيل طخت على اردني كان يهرب سلاحا الى فلسطين المحتلة و في الباقورة ، بصراحة رغم ان الباقورة تبعد عن قريتي فحجتين بعدني مش عارف أنتو حررتوا الباقورة أم لا تزال الباقورة بيد اسرائيل ، يعني اذا بدي أخذ مرتي و أولادي و نروح نعملنا أكلة شوي بالباقورة بعد كذبة الكورونا طبعا بقدر و لا ممنوع ، فهمونا و لا يمكن نقدر نعرف اشي في وطننا الا من خلال الإشاعات و مواقع التواصل الإنجماعي المغضوب عليه من قبل النواب و الدولة ، شو قضية الشركة التي هاجمتوها بالمنسابة سمعنا انها للبطل المغوار رئيس الديمقراطية الوطنية صحيح ولا سوالف.
معقول صار العالم و السياسة هيك كلها تمثيل بتمثيل و كذب بكذب و الزعماء مجموعة من الممثلين و الشعوب صراصير صغيرة تتراكض على لقمة خبز من نفايات السادة و بقايا احذيتهم ، معقول اننا نعيش في العصور الوسطى الثانية حيث النبلاء يسرقون كل شيء و العبيد يموتون من الذل و الخوف أكثر مما يموتون من اسواط النبلاء و النبيل…
تذكروا نزارا
حين يصير الحرف في مدينةٍ
حشيشهً يمنعها القانون
ويصبح التفكير كالبغاء , و اللواط , والأفيون
جريمة يطالها القانون
حين يصير الناس في مدينةٍ
ضفادعاً مفقوءة العيون
فلا يثورون و لا يشكون
ولا يغنون و لا يبكون
ولا يموتون ولا يحيون
تحترق الغابات و الأطفال و الأزهار
تحترق الثمار
و يصبح الإنسان في موطنه
أذل من صرصار
تحياتي ….

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة