كان و إن – بقلم : راوية وادي

فن وثقافة ….
راويه وادي – فنانة فلسطينية تقيم في كندا …
تخاصمتْ أفعالُ كان
التي اقترفتها …و ولت
و لامتني أسماءَ إن التي لعلها
حسناتٌ …. و أضعتها .. و ولت
كان الوقتُ ..َ أسير يدي
و لست أدري كيفَ .. أنفقته
و ليته يعود
و أصبحت العافيةَ لباسي ساتراً
و لكن بيدي … مزقته
بسهرِ الليالي
و إن العافية حين تولي
لا تعود
و أمسيت في نعمٍ لا تحصى
و لكني حرقتها
كما يحرقُ العودُ
ما زلت أتغنى بأمجادٍ كاذبةٍ
كادَ عمري يبكي حسرةً
على كتابِ التاريخِ
أن صفحاتهِ ما عاد فيها نورُ
و ما برحتْ أيامي ترحلُ
و ما فتأت أكثرُ التمني
كأن القضاءَ و الفناءَ بيدي
لعل غرورَ النفسِ يمضي
ليت أني .. لا أكثرُ التأني
عسى عملاً طيباً أختمُ به الكتابَ
قبل أن تمحى من الذاكرةِ
كلُ الاسماءِ و الأفعالِ و الألقاب
و أمسي و …. أنا خبرُ كان
لا أحملُ معي سوى الذي
جنته يدايَّ
و إن هوى النفسِ كذابٌ
و مافتأ القلبُ له مصدقا
لا يتعلمُ درسا
و يدعي النسيان
و انه لضالٌ مغرور.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة