شِفَاهُكِ نَادَتْنِي – شعر : محسن عبد المعطي عبد ربه

الشعر …
الشاعر / محسن عبد المعطي عبد ربه. – مصر ….
صَمْتُكِ يَسْكُنُ فِي نَبَضَاتِي = وَيُزَغْرِدُ فِي كَاسِ حَيَاتِي
صَمْتُكِ يَهْوَانِي فِي شَغَفٍ= يَسْتَقْبِلُ أَحْلَى قُبُلَاتِي
تَبْكِينَ وَقَلْبِي مُنْتَحِبٌ = يَصْرُخُ فِي وَلَهٍ مَوْلَاتِي
صَمْتُكِ وَبُكَاؤُكِ يَقْتُلُنِي = فَأَمُوتُ بِأَحْلَى السَّهَرَاتِ
اَلصَّمْتُ دَوَاءٌ يَا أَمَلِي = تَكْفِينَا لُغَةُ النَّظَرَاتِ
نَأْيُكِ عَنِّي أَدْمَى قَلْبِي = فَغَدَوْتُ أَسِيرَ الشَّفَرَاتِ
وَشِفَاهُكِ نَادَتْ أَوْرِدَتِي = وَشَرَايِينِي بِالْهَمَسَاتِ

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة