رغيف الحولاء الذي تقاسمته السحرة والكهنة ..مكتوب للحولاء الجازية الهمامي – بقلم : حمود ولد سليمان

فن وثقافة ….
بقلم : حمود ولد سليمان – غيم الصحراء …
قديما قالت العرب اشأم من رغيف الحولاء وقصة هذا المثل مذكورة في “مجمع الامثال “وهي كما روي .
قالوا:
إنها كانت خَبَّازة، ومن حديثها – فيما ذكر ابن أخي عمارة بن عقيل ابن بلال بن جرير – أن هذه الخبازة كانت في بني سَعْد بن زيد مَنَاة بن تميم، فمرت بخبزها على رأسها، فتناول رجل منهم من رأسها رغيفاً، فقالت له: والله ما لك على حق، ولا اسْتَطْعَمْتَنِي، فَبِمَ أَخَذْتَ رغيفي؟ أما إنك ما أردت بما فعلتَ إلا أَبْسَ فلان، رجلٍ كانت في جواره، فثار القوم، فقُتِل بينهم ألف إنسان.”
هذه الحكاية التي تضرب في الشؤم تنطبق علي صاحبتنا الحولاء”الجازية الهمامي .من عدة وجوه .اولا الحولاء التي وردت في الخبر خبازة يعني بالبديهة انها جاريه مثل الجازية .
والحولاء لم تسمي بهذا الاسم اعتباطا فلاشك ان في عينيها حول
والجازية الهمامي حولاء .تخال الاشياء البعيدة قريبه وتتوهم الصور
كما قال الشاعر :
واحول يبصر الاثنين أربعة والواحد اثنين مما يورك البصر
غير أن رغيف الحولاء الأولى كما ورد في سياق القصة .التهمه واحد لاندري حقا إن كان جائعا ؟!!!!
ورغيف حولاء الهمامي تقاسمته قبائل شتي .موريتانيين وتونسيين ومغاربة وجزائريين ….وتفرق بين هؤلاء …كل أخذ منه .
لم يأكله واحد فقط وإنما تناهشته أفواه عديدة .والتهمته بطون جائعة .رغيف حولاء الهمامي مسروق .ومجلوب من بعيد ..من وراء البحر.لم تعجنه ولم تخبزه ؟!!! منحه لها الفيس بوك وجلبه لها عفريت من الجن في سليانه قبل أن تذهب في نزهة الي قعبور.
.وليس ذالك غريبا لان الجازية الهمامي تعرف ضرب الرمل وعلوم السحر جيدا كما يقول العارفون بالاسرار وكما اعترفت هي ذات يوم .
رغيف الجازية الهمامي اتعب الدنيا كثيرا بل وحيرها .الكل ذاقه .وهام به . واسال لعابه .تقاذفته ايدي وثنيات تونس وسحرة المغرب ولصوص الجزائر وكهنة موريتانيا.
رغيف الجازية الهمامي .اطعمته أسلافها البدو فتقيأه “احميمه
الصياد “.صنعت منه اسطورة خارقة للعادة. فانقلب الي راس افعي كلكامش .الكل يحلم ويتكبد المشاق من اجله .
رغيف الجازية الهمامي .اعيا سحرة المنكب البرزخي “موريتانيا ”
في كل مرة يريدون ان يأكلوا منه وتطمئن قلوبهم أن صدقهم سقر ديس
..حيرالدنيا باشاراته ورموزه وشفرته .وفصوله وأبوابه .وحرفه ورسمه .واسمه ووسمه. وفواصله واقواسه .وفهارسه .
.. رغيف الحولاء الهمامي .طيف في المنكب البرزخي
.كل يوم تتهجي بشارته الموعودة التي وعدتها ضاربة الرمل .
عند الفجيعة .لتعلن الاعراس وتقوم القيامة
في المنتبذ القصي .عنديذ ..للجازية ان تهلل وتفرح وتمرح ..وترقص وتغني
.رغيف الجازية الهمامي
انتظرته علي احر من الجمر وجلبته بالسحر الاسود .لانها ساحرة وتعرف
جيدا جلب البعيد !!!!…
***
رغيف الحولاء تقاسمته السحرة والكهنة .!!!!!
فهل تعي الجازية مابين السطور .بالحرف الكبير
هل تعي الحولاء المكتوب !!!
حمود ولد سليمان
“غيم الصحراء “

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة