الْعِيسَوِيَّةْ – شعر : محسن عبد المعطي عبد ربه

الْعِيسَوِيَّةْ – شعر : محسن عبد المعطي عبد ربه
شعر : محسن عبد المعطي عبد ربه – مصر
مهداة إلى السيد صاحب الفضيلة العالم الجليل الأستاذ الفاضل محمد سعد إبراهيم العيسوي{1} المعلم الخبير للعلوم الشرعية بمعهد وادي العمر {2}الأزهري بمحافظة شمال سيناء مع أطيب التمنيات بدوام التقدم والتوفيق ,وإلى الأمام دائما إن شاء الله تعالـَى

أَمَا لِلْعِيسَوِيَّةِ مِنْ سَبِيلٍ= سِوَى تَحْقِيقِ حُلْمِ الطَّامِحِينَا ؟!!!
بَنَوْا مَجْداً تَتِيهُ بِهِ افْتِخَاراً= وَقَدْ عَكَفُوا عَلَى الْعَلْيَا سِنِينَا
يَبُزُّونَ الْعِدَا بِفِنَاءِ حَرْبٍ = وَيَسْتَبِقُونَ بَانِينَ الْحُصُونَا
عَلَيْهِمْ رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّ عَرْشٍ = وَلِلتَّقْوَى هُمُ الْمُتَحَمِّسُونَا
لِآلِ الْعِيسَوِيَّةِ نَبْضُ قَلْبِي = يَدُقُّ عَلَى جِدَارِ الْآيِبِينَا
لِآلِ الْعِيسَوِيَّةِ عُمْرُ حِبٍّ = تَفَانَى فِي وِدَادِ الْعَارِفِينَا
مُحَمَّدُ سَعْدُ يَا عَلَمَ الْحَيَارَى = تُوَجِّهُهُمْ لِرَبِّ الْعَالَمِينَا
***
[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة