وقيعات – شعر : روز اليوسف شعبان

الشعر …
بقلم : روز اليوسف شعبان – فلسطين المحتلة …
– المساء:
مقبلٌ أنت أيها المساءُ في ألقٍ
تختال بين زهر اللوز والغارِ
يناجيكَ البدرُ مكلّلًا بضيائهِ
ترنو إليك تيجانُ اللوز بآذارِ
تنشدُكَ عينايَ في همسٍ يخضبّها
أرجوانٌ فاح في الأجواء والدار
هلّا جلبتَ من الأحباب عطرَهُمُ
يغدقُنا شوقا ويهفو الينا بأخبار؟؟

2 – في القلب نافذةٌ:

في القلب نافذةٌ لم تقرعْها
أصابعُ الرياح
لم تتسلّلْ إليها الياسمينةُ
في الصباح
ولا داعبتها في سويعات المساء
أكُفُّ الأقاح
في القلب نافدةٌ تنتظر عودةَ
السندباد
ورحلةً تجوبها في الشام ومصرَ
وبغداد
ترتوي بدنان الحكايا
تسكبها بحنكةٍ الاميرةُ
شهرزاد

3- سأرحل:
قال: سأرحل قبل عودة الطوفان
قبل أن يُغْرِقَ المدّْ رمالَ الشطآن
قلت: لن يبقى لك أرضٌ ولا أوطان
غريبًا ستغدو في كلِّ البلدان
فكنْ سدًّا سديدًا
في وجه الطوفان!
وانقذ الطيرَ والبشرَ
ورمالَ الشطآن!!
4- الحلم
لم يأتني في الحلم ليلةَ أمس
ولا قبلَ أمسِ
أو أمسِ أمس
لم يروِ لي جُلَّ الحكايا
ماذا فعل الغيبُ بطغاة
الأمس؟
أين ذهبتْ كنوزُهم
وولّت عروشُ العاج
وجدائلُ الحريرِ
وقلائدُ الماس؟؟
5- لا تغتلْ صمتي!
لا تغْتَلْ صمتي في مَيْعَةِ المُجون
لا تشيّعْهُ خلف قوافلِ المَنُون
لا تدفنْهُ في مقبرة أحلامِك
ولا تبْنِ لهُ نصبًا بين فلول أمجادِك
لا تغْتلْ صمتيَ أيها المأفون
فصمتي صداهُ تجاوزَ السكون
وهزم ضجيجًا كان جلُّهُ جنونًا
في جنون!!
( طرعان – الجليل )

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة