قنوات إسرائيلية “اغتيال سليماني عيد إسرائيلي” ومقالات أخرى – بقلم : بكر السباتين

منوعات …
بقلم : بكر السباتين – الاردن \ فلسطين …
(1)
قنوات إسرائيلية “اغتيال سليماني عيد إسرائيلي”
الولايات المتحدة الأمريكية بالتنسيق مع الموساد الإسرائيلي تغتال أكبر داعم للمقاومة في غزة، الشهيد الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس، والحرس الثوري الإيراني.. أثناء توجهه إلى مطار بغداد.. الرجل الخلافي الذي واجه المشروع الصهيوأمريكي القائم على التفرقة وإثارة النعرات الطائفية في المنطقة برمتها وتقسيم سوريا وليبيا واليمن والعراق، والتنازل عن القضية الفلسطينية وخاصة القدس من خلال “صفقة القرن” التي يدعمها عربان النفط. البنتاغون الذي نفذ عملية الاغتيال بالتنسيق مع الموساد اتهم سليماني بأنه المسؤول عن مقتل مئات الجنود الامريكيين بالعراق.. متناسياً بأن البنتاغون الذي يصفق له العرب هو من دمر العراق على رؤوس العراقيين لا بل وشنق الشهيد صدام حسين بمؤازرة الدول العربية التي تتحالف اليوم مع الكيان الإسرائيلي ضد المقاومة ومنم يدعمها مثل إيران. لذلك وصفت القناتان الإسرائيليتان١٢ و١٣ اغتيال سليماني بأنه يوم عيد ل”إسرائيل”. ورغم الاختلاف العربي على الرجل، تكون القضية الفلسطينية ومقاومتها قد فقدت بموته أبرز صديق وداعم لوجستي لها.. وسوف يهلل لموته الذباب الإلكتروني المتصهين عبر مواقع التواصل الاجتماعي ممن يشككون حتى في حق الفلسطيني بوطنه.. ففي زمن الرياء كل شيء جائز.. عجبي.
(2)
الغاز الفلسطيني المسروق يضخ إلى الأردن ومصر
الغاز المسروق من موارد الشعب الفلسطيني يسري في دمائنا كالسم الزعاف، حراس القضية الفلسطينية يتحولون إلى سماسرة يتاجرون بحقوقنا بذريعة أن التطبيع هو أمر واقع، أما الاحتلال فقد فرضته السياسة الدولية علينا من خلال اتفاقيات السلام المشينة (وادي عربة، أوسلو، كامب ديفيد) حيث فتحت أبواب جهنم على مصالح الشعب الفلسطيني المغبون.. وإلا فكيف نفسر ما قالته صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية إن الاحتلال الإسرائيلي (المجرم الذي أغتصب فلسطين عام ٤٨) بدأ ضخ الغاز (المنهوب) إلى الأردن منذ صباح الأربعاء الموافق ١ يناير ٢٠٢٠.
وتوقعت الصحيفة أن يبدأ تصدير الغاز لمصر خلال 10 أيام.
يذكر أن شركة الكهرباء الوطنية (نيبكو) قد أعلنت عن بدء الضخ التجريبي للغاز الطبيعي المستورد من شركة نوبل إنيرجي الأميركية اعتباراً من مطلع العام الحالي.
ترى هل سيأتي اليوم الذي يسجن فيه منتقدو الاحتلال بالسجن كما فعلت السعودية بذريعة تعكير صفو العلاقة بين الأردن وجيرانها!
واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بتغريدات أطلقها الأردنيون تعبيراً عن رفضهم للاتفاقية المشينة، حيث تحدد يوم غد بعد صلاة الجمعة؛ موعداً للخروج بمظاهرة عارمة انطلاقاً من الجامع الحسيني الكبير وسط البلد تعبيراً عن رفض الشعب الأردني لنهب الغاز الفلسطيني وتجاهل حقوقه بذريعة معاهدة السلام (وادي عربة) التي يرفضها الأردنيون جملة وتفصيلاً..
(3)
قرار أردني بإيقاف جريدة السبيل الإسلامية
صدر نهاية العام الماضي 2019 قرار بوقف طباعة صحيفة “السبيل” اليومية، المحسوبة على المعارضة الإسلامية في الأردن، والاكتفاء بالموقع الإلكتروني اعتباراً من مطلع هذا العام 2020، ووفق ما جاء في موقع “السبيل” فإن النسخة الورقية من الصحيفة توقفت نهائياً، حيث اعتبر عدد الثلاثاء الماضي،31 ديسمبر، العدد الأخير، على أن يبقى الموقع الإلكتروني شغالاً لفترة مؤقتة فقط. في ظل تفاقم الأزمة المالية وعدم قدرة الصحيفة على الاستمرار..
ومن هنا فإن الساحة الإعلامية الأردنية عام 2020 ستفقد إحدى أشد الجرائد الأردنية المعارضة لسياسة التطبيع والفساد بسبب الخسائر المتفاقمة غير المحتملة..
(4)
تركيا تزود السلطة الفلسطينية بالأرشيف العثماني
تركيا زودت السلطة الفلسطينية بأرشيف عثماني يثبت ملكية الفلسطينيين لفلسطين كما جاء في صحيفة “يسرائيل هيوم” الإسرائيلية. ويضم هذا الأرشيف عشرات الآلاف من وثائق التسجيل العقاري، في أراضي الإمبراطورية العثمانية، التي حكمت فلسطين في الأعوام ما بين 1516- 1917.. وأن المحامين الفلسطينيين التابعين للسلطة الفلسطينية (وفق الصحيفة) يستخدمون مواد الأرشيف العثماني للطعن في “امتلاك” ما يسمى بإسرائيل للأراضي في جميع أنحاء فلسطين المحتلة، وخاصة في القدس والضفة الغربية. وهذا سيعزز الموقف القانوني للشعب الفلسطيني الذي يتعرض لحملة تشكيك لا مثيل لها من قبل أقطاب صفقة القرن.. عجبي
(5)
خواطر
من بشائر العام الجديد أن الحكومة قررت رفع الديزل، والبنزين، وضغط دم المواطنين..
***
إعدام صدام حسين يوم العيد يذكرني بالمثل القائل:
” إللي ما يعرف الصقر يشويه” رحم الله الشهيد وغفر له.
***
من المضحك أن يتحول الناقدُ إلى واعظ يُشَرِّحُ النصَّ باحثاً عن الشيطان في التفاصيل..
***
تحلقُ الأسئلةُ فوقَ سطحِ البحرِ، تؤجِّجُ الغمام، فتعيدها الأمطارُ إلى حدائقِ المرجانَ في الأعماق، فلا تستكين..
***
تتلحفين بتلاتِ الغسق عند الرحيل، يستيقظ السّمارُ على صوت المغني، وفانوس الليل يبحث عن معالم الفجر في عبق الحنين
***
السؤال من غير قيود يحرر المعنى من الخوف..
***
تتوقف الأرض عن الدوران في عقل المتجبر حين يموت.. وهو في نظر الأحياء مجرد ذرة غبار نفضتها الأرض عن أديمها وتظل تدور وتدور..
***
وعد الحر دين عليه، فلا مهرب أو خلاص لمن يحترم نفسه ويقدر الناس..

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة