رسالة مفتوحة الى ملك المغرب محمد السادس أعزه الله – من الكفيف عز الدين أحنين

آراء حرة …..
من : الكفيف عز الدين أحنين ….
ص – ب : 12006 الرمز 10000
حي اليوسفية الرباط. – مؤلف موسيقى الأفلام.
أيها الملك المواطن الشهم الأبي: إن ومضاتكم الإنسانية كثيرا ما لخصت إنسانية الانسان، ومضات فكرية تنم عن ذكاء القلب وهي تنير سبل العديد من المواطنين الذين استظلوا بظلكم كلما تعطلت المؤسسات عن أداء واجبها.
أيها الملك المواطن: إنني اليوم أناشد فيكم هذه الخصلة التي حباكم الله إياها أملا في رفع الجور والظلم وإحقاق الحق. لقد رفعت إلى نظركم الحصيف رسالة محررة بتاريخ 20/06/2019 ومؤرخة بتاريخ 25/06/2019 أشكي لكم فيها ما تعرضت إليه من سرقة وهضم الحقوق من قبل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، التي قامت بالسطو على إحدى أعمالي الفنية، كما أتبعث هذه الرسالة برسائل أخرى على سبيل التذكير.
أيها الملك المواطن:
لقد اخترت أن تكون هذه الرسالة إليكم مفتوحة لأنني تيقنت أن صوتي لا يصلكم، اخترت أن تكون هذه الرسالة إليكم لأنني حين طرقت باب الحكومة فلم احظ بالجواب
أيها الملك المواطن:
وجدت أن الرئيس المدير العام للشركة أكبر من كل الوزراء.
اخترت أن تكون هذه الرسالة إليكم مفتوحة حتى أذكر كل من في حاجة إلى تذكير، بالعناية الملكية التي نحظى بها نحن المكفوفين على مر السنين عبر ما قدمه الملك الراحل الحسن الثاني حين خاطبنا بقولته الشهيرة “أنا عينكم التي تبصرون بها” ومن تجليات عنايته أيضا إسناد رئاسة المنظمة العلوية لرعاية المكفوفين إلى شخصية سامية من الأسرة الملكية، كما أن اهتمامه بالأمر ألهمه إلى إصدار الظهير الشريف رقم 246 – 82 -1 بتاريخ 11 رجب 1402 هـ (6 ماي 1982). المتعلق بالرعاية الاجتماعية للمكفوفين وضعاف البصر. اخترت أن تكون هذه الرسالة إليكم مفتوحة لأن التكلفة المادية والاجتماعية والتقنية نتيجة هذه المشكلة هي تكلفة باهبظه وخسائرها فادحة.
أيها الملك المواطن الشهم الأبي:
إننا في المملكة المغربية نحمد الله ونشكره على وجود المؤسسة الملكية، فهي مؤسسة تحمي الحق والقانون وتحفظ العدالة وضامنة لوحدتنا نحن المغاربة أرضا وشعبا.
بفضل ما يجسده ملك البلاد كرئيس للدولة وكأمير للمؤمنين.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة