حديث عن السكك الحديد – بقلم : محمد صالح الجبوري – العراق

منوعات ….
بقلم : محمد صالح الجبوري – العراق …
تشكلت السكك الحديد عام ١٩١٦م، وكانت تابعة للجيش البريطاني، وفي عام ١٩٢٠ تحولت إلى ادارة مدنية بريطانية، وفي عام ١٩٣٦ تحولت إلى إدارة مدنية عراقية، وأصبح ١٦نيسان عام ١٩٣٦ عيداً السكك،ويقوم قطار المسافرين بنقل الأهالي من الموصل الى بغداد ثم البصرة اما قطار الحمل ينقل البضائع والمواد الغذائية، ويسمى القطار (الريل) كما ورد في الأغاني العراقية أو (الشمندفر)، وأعتقد أن الكلمة (ألمانية) ، ويلبس مديروا السكك ومعاونيهم ملابس خاصة تَُميزهم عن العمال، وكنت أرى أصدقائي (ابو طارق وابو ثامر وابو صالح رحمه الله) ، وهم يلبسون هذه الملابس، وكانت لدي معلومات عن السكك لكثرة حديثهم عن السكك، وكأني أحد العاملين فيها كانوا يجيدون (لغة المورس) في إتصالاتهم، كان أبو طارق لديه قدرة على الكلام المستمر، وكأنه موسوعةمن المعلومات، محطات السكك تنتشر على خط السكك، تتكون من دائرة وبيوت للمنتسبين، تحيطها أشجار (الدفلة)، الدوام يكون بنظام المناوبة ، وفي الستينات كان العمال يستلمون رواتبهم، عن طريق القطار ، يقوم المحاسب بتوزيعه على المحطات، و يذهب الصبية إلى المحطة و يحصلون من العمال على نقود معدنية، يشترونها بها من الدكاكين، وهم في حالة فرح وسرور، و يمتلك العمال دراجات هوائية يستخدمونها للذهاب والإياب، لكن رواتبهم قليلة وينبغي مساواتها مع أقرانهم موظفي الدولة ، ابو طارق سيحال على التقاعد قريبا لشموله بالقوانين الجديدة، هل سيكون راتبه التقاعد مجزياً، بعد أن أفنى عمره في السكك؟ اترك لكم الإجابة تحياتي لكم.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة