لم نرضخ لشرشبيل ولن نستسلم لشرحبيل … جيل الثمانينات ( قصيدة ) بقلم : ايفان علي عثمان

الشعر ….
بقلم : ايفان علي عثمان ….
جيلنا هو الاقوى
جيلنا الاحلى والاجمل الاكمل والامثل
جيل الثمانينات
جيل المعارك والحصار والدمار
الجيل الذي وقف منتصبا شامخا رغم الصراع
نحن الجيل الذي اتقن اللغة فنونها وطلاسمها متاهاتها ومهاراتها
وتعلم الثقافة والمعرفة
وخاض تجربة الوعي والنضوج
نحن الجيل المتمرد
الخارج على قوانينهم ودساتيرهم
نحن الجيل المر
لكن قلوبنا تنبض بالسكر
نحن جيل الموسيقى الهاي كلاس والالوان الصارخة والمسارح الكبيرة والشاشات العريضة
نحن جيل الجمرات واجهنا الحثالات
ما زلنا احرار ما زلنا الكبار نحن ابطال الساحة والميدان
لم نخسر يوما ربحنا دوما
لم نخف ولم نحلم بالكوابيس
روضنا الخوف
بكلماتنا بصيحاتنا بضحكاتنا
نحن كابوس السفلة
نحن شياطين الدجلة
نحن الضغط العالي
هم ليسوا الواطىء هم اوطأ
هم تحت النعال والبسطال والشحاط والصباط
نحن جيل الدسم الحر
ضخام في افعالنا تصرفاتنا
وقراراتنا
درسنا
لعبنا
تناقشنا
تشاجرنا
لكن عميقا في مكان ما كان الحنين كانت الصداقة والاخوة الصلبة
نحن جيل لا يشيخ ما زلنا شباب اقوياء اصحاء كرماء انقياء نبلاء
لم نرضخ لشرشبيل
ولن نستسلم لشرحبيل
هذه اليد تحمل سنابل
والاخرى قبضة من سلاسل
اصبحنا اباء
ورفيقاتنا اصبحن امهات
نعمل من اجل تلك الثمار التي وهبها خالق الكون لنا
ونناضل من اجل مبادئنا
نختلف في الكثير من القضايا
اهمها المبادىء لكننا نحترم كل المبادىء
بعضها
ما زال صغيرا يحاول ان يفهم ما تلك الاشياء المحيطة به
بعضهم
اصبح يافعا يريد ان يعرف حكايتنا ملحمتنا
صور كتب اوراق رسائل
ازهار مجففة وكراتين مزينة بشرائط الستان
رفوف مكتبية وحائطية
فيها الكثير من الفرح والكثير من الالم
نحن جيل يعشق التحدي
يملك زبد الارادة
بعضنا اختار السلام لهم السلام وبعضنا اختار الحرب اقول لهم ايها الرفاق علو الرايات
حاولوا هدم شخصيتنا وتحطيمها
مارسوا ابشع وسائل الجبن ضدنا
لم تفلح كل محاولاتهم للنيل منا
لأننا
اولاد القرن المحموم
طلائع الحرف والقلم
نواة الحرية
***
ايفان علي عثمان
شاعر وكاتب

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة