حين التـقـيـنـــــــــــــا – شعر : حسين حسن التلسيني

الشعر …
شعـــر : حســـين حســـن التلســـــيني – العراق ..
حين التـقـيـنـــــا في سَمَــــــا بَــرَدى
ذِكْــرُ الخُــزامى في الغنـــــــــــا وَرَدَا($)
وَطَـوى النســــيمُ فـراشـــــهُ وَصَحَـا
وغــدا الفــــراق وليمــــــــة
لجـحـيـــــم أنيـــــــــــاب الرحــى
والبـدر عـاد إلـى بـيـــــــاض مـدارهِ
والشِّعْـر غنـى وارتــدى ثـــوبَ الضُّـحــى
والليـــــــــــلُ عطَّـرنـــــــا
بقصــــــــــائــــد الغــزلِ
والنَّحـلُ دثَّــــــرنــــــــــــــا
بعبــــــــــــاءةِ العســـــــــــلِ
والفـلُّ ســــــــامَـرَنـــــــــــــا
فـي خيمــــــــــــــــــةِ الأمـلِ
واللـوزُ حــــــــاورنـــــــــــا
بحــلاوةِ القُبــــــــــــــــــــــلِ
والجـوزُ أكــرمنـــــــــــــــــــا
بحَمـَــــــامــــــةِ الجبــــــــــلِ
والحُبُّ أمطـرنـــــــا
بثمـــارهِ الجبـــليِّ حـاصــرنـــــــا
ورأى السعـــادة حيـن جـاورنــــــــــا
******
بلقـائـنــا الحُبُّ ارتــوى من حُـبـنـــا
وغـدا اسمـــهُ نـغـمــــاً جميــــلا
وسـراجـهُ في الليــل ضـاء طويـــــــــلا
أمسى رقيــــق القلب أكثـــــرْ
وســـنابــــلاً في الدرب أكثـــــرْ
وَمُتـيــمـــــــاً بالحُبِّ أكثـــــــرْ
بـل صــار قـلـبــــاً عـاشــقـــــــاً
فـي كُلِّ سُــوقٍ للنـســـاءِ لـهُ كـمـيــــنُ
كميـنـــهُ دُكَّـــانُ عَطَّـــــــارِ
ونـشـيــــــــدُ أطيـــــــــارِ
وحنيـــنُ أوتــــــــــارِ
وبـــــــلادُ كُحْـلٍ من أكُـفِّ بــــــــــــلالِ(*)
وأســـاورٌ وقـلائـــدٌ وخـواتـــــمٌ
وثيـــابُ عُـرْسٍ خـاطهـــــا كَـفُّ الـهــــلالِ
وحـدائـقٌ ظلتْ تـصـافـحُ ليلـة العـرسـانِ بالحنـاءِ
بـِهَـلاهِـلِ الصَّــــدَّاحِ
بـاليـــاسـميـــنِ بخـافــــقِ الـمصبـــــاحِ
بمنــارة الحدبـــاءِ بالنــافورةِ الحسـنـــــاءِ
***
($) الخـــزامـى : نبـتٌ زهــــرهُ مــن أطيـــب الأزهـــــــار .
(*) بــلال : هو الصحـابـي الجليـل بــلال الحبشــي رضـي اللـه عنــه .
(#) عـــراق الشعراء والشهداء / مدينــة الحـدبــاء ( 31 ــ 12 ــ 2008 )
[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة