أوراق خريفية في الشأن العربي بين السياسة والأدب – بقلم : بكر السباتين

منوعات …..
بقلم : بكر السباتين – الاردن \ فلسطين …
***
فلسطينيتان تسيطران على أخبار العلوم والجمال عالمياً
إنه عام فلسطيني بامتياز على صعيديْ العلوم والجمال.. ففي مجال الفضاء، تتولى فلسطينية زمام الموقف وبالثوب الفلسطيني في وكالة ناسا للإشراف على أول رحلة فضاء مأهولة بالسياح ومن ثم إعادتها إلى الأرض، إنها العالمة الفلسطينية نجود ميرانسي.. ذات الجذور الفلسطينيّة، وهي مهندسة المركبات الفضائية في وكالة “ناسا” والمسؤولة عن الفريق الذي سيطلِق المركبة المأهولة وإعادتها بسلام إلى الأرض.
وقالت وكالة (سبوتنك) للأنباء إنّ الموقع الرسمي لوكالة الفضاء الأمريكيّ (ناسا) ارتدى لباسًا فلسطينيًا، فيما يعد المرة الأولى في تاريخ الوكالة الدولية. وأوضحت الوكالة، أنّ العالمة الفلسطينيّة في وكالة “ناسا” الفضائية، نجود ميرانسي، ارتدت تطريزًا تراثيًا، داخل مقر الوكالة الأمريكيّة، وذلك في صورتها الرسمية.
وهذا يذكرنا بالعالم الفلسطيني البروفسور عصام النمر في ستينيات القرن الماضي، الذي أشرف على أول رحلة فضائية إلى القمر من خلال تحديده لمنطقة الهبوط على سطح القمر.. وحمّل حينئذْ رواد الفضاء المشاركين في الحملة الفضائية حجراً نحت عليه اسم جنين ليوضع على سطح القمر.
أما عن أجمل امرأة في العالم فقد حظيت باللقب عارضة الأزياء الفلسطينية بيلا حديد، ابنة الملياردير الفلسطيني وصاحب أكبر إمبراطورية عقارية في أمريكا، محمد حديد، (ابن الناصرة). وتم اختيار بيلا حديد كأجمل امرأة في العالم، وفق معيار “القاعدة الذهبية”، وهي ناشطة جدًا في فعاليات النضال والتضامن مع الشعب الفلسطينيّ، وتتصرف إعلامياً من منطلق أنها صاحبة قضية إنسانية وجزء من شعب تهدر حقوقه. وتحدثت عن تاريخ والدها وكونه من اللاجئين الفلسطينيين، (الموسوعة الحرة: بتصرف) ومسلم حيث وصفته بالمتدين (!!!)، ورجل أعمال أمريكي ناجح، وهي تعارض سياسات الهجرة الخاصة بدونالد ترامب.
انضمت حديد لاحتجاجات لندن في 8 ديسمبر عام 2017، ضد قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية في الكيان الإسرائيلي المحتل، والاعتراف بالقدس عاصمة له.
واللافت للانتباه هو اهتمام هاتين الفلسطينيتين بالرموز الفلسطينية واشتراكهما بالدفاع عن القضية الفلسطينية في الوقت الذي باع فيه المطبلون والمطبعون وعربان صفقة القرن القضية الفلسطينية بكل وقاحة.
***
الكبرياء اللبناني ليس سركاً مفتوحاً على اللامبالاة..
المظاهرات في لبنان تحتوي على عناصر برودها من خلال تحويلها إلى تظاهرة فنية غير مألوفة في مثل هذه الظروف العصيبة التي يمر بها لبنان حيث يعاني من الطغمة الفاسدة المهيمنة على الدولة.. فمثلاً الراقصات وهن أشباه عاريات، يحررن لأنفسهن مساحات للفرح وسط الجماهير الهاتفة لهن، وكأنهم جميعاً في مهرجان بعلبك أو سرك مفتوح.. والتعليقات التافهة من قبل قلة من الفتيات اللبنانيات وهن يتعمدن نشر صورهن التافهة على (أمستغرام) لتجميع (اللايكات)، حتى وصل الحد بأحد الشيوخ المحمولين على الأكتاف وهو يرقص بامتهان كي تلتقط له الصور فتنشر على مواقع التواصل الاجتماعي.. وكأنها حفلة راقصة. أنا لا أطالب بالعبوس وممارسة ما ينفر المتابعين للحدث عبر شاشات الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي أو تحطيم الممتلكات العامة والتخريب باسم المطالبة بالحقوق، ولكن ما أتمناه هو القليل من الجدية والتعبير وفق المنطق والمعقول.. لأن ما يقلق الحكومة أكثر هو المواجه السلمية ورفع اليافطات التي تعبر عن مطالب الشعب، وإجراء المقابلات العفوية الجادة التي يبوح من خلالها المواطن عما يختلج في أعماقه.. ورفع الصوت بالهتافات، وطرد كل من يسعى لتحويل المظاهرات إلى حفل ماجن يحول المظاهرات إلى حدث غير ملهم، ومادة للسخرية والتندر! وهذا يذكرني بجنازة المطربة صباح التي زفتها الراقصات العاريات إلى الموت بامتهان لا وقار فيه.
إن لكل موقف ما يناسبه والشعب اللبناني الذي طرد العدو الصهيوني من جنوب لبنان في أصعب الظروف، يمثل الصمود بكبرياء في أسما حالاته أمام الصعاب.. فالكبرياء اللبناني ليس سركاً مفتوحاً على اللامبالاة. عجبي.
صباحكم لبناني الكبرياء
***
الهولوكوست الفلسطيني
مذبحة الدوايمة (المذبحة الفلسطينية الكبرى) التي اقترفتها العصابات الصهيونية في ظل الانتداب البريطاني لفلسطين، حدثت في قرية الدوايمة في ٢٩ أكتوبر ١٩٤٨ هي شأن إنساني وفلسطيني وترمز في سياقها التوثيقي إلى كل مذابح فلسطين عام النكبة أي أنها تمثل الهولوكوست الفلسطيني، لذلك تتصدر هذه المجزرة الشنيعة كل المهرجانات التي يتم إقامتها لإحياء ذكرى النكبة في العالم.. ففي عاصمة اسكتلندا وفي مناسبتين متباعدتين زمنياً تم زرع شجرة وإقامة نصب تذكاري باسم الدوايمة تحت هذا المفهوم. رحم الله كل شهدائنا الأبرار.. وكل من روى فلسطين بدمائه الزكية.. فالبلاد لمن يدافع عنها مهما كانت جنسيته أو طائفته..
***
بعد جهود من قبل رئيس رابطة الكتاب الأردنيين سعد الدين شاهين، حصلت رابطة الكتاب الأردنيين على مقر دائم لأول مرة في تاريخها الطويل بمنطقة الدوار السابع.. بعد لقاء رئيس الرابطة في اجتماع مع رئيس الوزراء ومجلس الوزراء ومجلس النقباء، على هامش اجتماع تنظيم نظام الخدمة المدنية وتحسين المستوى المعيشي لموظفي الحكومة، واستجابة لمطالبة رئيس الرابطة بهذا الحق بعد أن شرح لدولته ظروف الأدباء وحاجتهم إلى دعم الحكومة.. حيث كانت استجابة دولة الرئيس فورية.
وأصبح أخيراً للأدباء بيتهم الجديد، حيث يأتي المقر بدعم من أمانة عمان الكبرى وبأجرة رمزية مقدارها 100 دينار سنوياً بموجب عقد رسمي مسجل حسب الأصول، وبتوجيه من رئيس الوزراء.
***
الشعب اللبناني فوق الطائفية
يريدون أخذ لبنان إلى صفقة القرن من خلال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الذي يدعو لحماية المظاهرات بالتضامن مع سمير جعجع رئيس القوات اللبنانية.. ترى لماذا لم يفصح عن الجهة التي تهددها!؟ إلى ماذا يوحي!؟ أليس هذا سعي منه ومن جعجع للتهرب من المسؤولية!؟ هذه محاولة لحرف المظاهرات عن سياقها اللبناني وإدخال لبنان في مواجهات طائفية وتحويل الشأن اللبناني إلى مزودة لمثيري الفتن الطائفية عبر مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة منصة تويتر وجلهم من الذباب الإلكتروني المجير لصفقة القرن. وكل هذا لن ينجح في لبنان الحضارة بعد أن أنهكته الحروب الأهلية في منتصف العقد السابع من القرن المنصرم.
على اللبنانيين أن ينتبهوا من مثيري الفتنة الذين يسعون لتحويل لبنان إلى سوريا ثانية.. حمى الله الأمة والمقاومة وكل لبنان منهم ومن يقف وراءهم.. ولتستمر المظاهرات ضد الفساد والفاسدين بغض النظر عن الطائفة.
***
اليمنيون لا بواكي لهم
في الوقت الذي تصل فيه المشروبات الروحية إلى قصور دول التحالف العربي وتقدم للضيوف وشيوخ السلاطين ومثيري الفتن مع الولائم العامرة بما لذ وطاب من لحم الضأن والجمال، التي قد تكفي الجياع في أفريقيا، يقومون باعتراض سفن المشتقات النفطية والمواد الغذائية والإغاثية والأدوية، ومنعها من دخول اليمن في حرب منسية لا تبقي ولا تذر منذ خمس سنوات. يحدث هذا دون ضوابط أخلاقية ولا إنسانية ولا دينية.
اليمنيون لا بواكي لهم حتى ممن يثيرون الفتن الطائفية وينقبون عن بواعثها ليتصيدوا في المياه العكرة.. أولئك المنافقون الذين أعطوا انطباعاً سيئاً عن ديننا الحنيف وهو منهم بريء.. لك الله يا شعب اليمن المطعون بالظهر.. إنها مفارقة قاسية مع اعتذاري للشعوب العربية المغبونة.. عجبي!
***
أيقونات فلسطينيات
ذاكرة الشرف العربي لمن يتناسى في زمن الرياء..
من أيقونات النضال الفلسطيني في مجال خطف الطائرات:
سهيلة أندراوس
تريزا هلسة
ليلى خالد
وكان الهدف من تنفيذ هذه العمليات النوعية بإشراف الشهيد وديع حداد هو التعريف بالحقوق الفلسطينية من خلال أصداء العمليات..
***
يحدث أحياناً
سأل عنها هاتفياً، من باب التقدير لمكانتها الثقافية عنده، فعاملنه كلص جاء يسطو على عقلها المكبل بالمحاذير.. ضحك في أعماقه.. وألقم فمه بسيجارة كي يحرق الموقف فيتلاشى من ذاكرته كالدخان..
***
برنامجي منتصف الشهر الجاري حتى نهاية شهر نوفمبر حافل بالنشاطات الثقافية (أربع محاضرات).. وهو على النحو التالي:
1- حديثي عن مذبحة الدوايمة بالتنسيق مع رئيس جمعية عيسة الخير المهندس حسين قنديل، السادسة مساءً، في مقر الجمعية بمخيم حطين يوم السبت- 26-10-2019.

2- محاضرتي في دارة أبو بكر- الجاردنز.. بعنوان: “ماذا يحدث في الجزائر.. تفاصيل مرعبة دون رتوش” يقدم المحاضر ويدير الحوار الدكتور إبراهيم أبو بكر.

3- محاضرتي في الخيمة- كنيسة الراعي اللوثرية في أم السماق.. بالتنسيق مع القس سامر عازر، بعنوان:
“التضليل الإعلامي وسبل مواجهته من خلال البرمجة العصبية” يقدم المحاضر ويدير الحوار الأستاذ الأديب نزار سرطاوي.

4- الترتيب لمحاضرتي حول “مستقبل العقل العربي والبرمجة الخاطئة” قيد التنسيق مع الدكتورة وفاء الدجاني لتقديم وإدارة الفعالية.. مقترح الخيمة
*ستحدد المواعيد قريباً
23 أكتوبر 2019

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة