وَطَنٌ – شعر : د. منير موسى

الشعر ….
بقلم: د. منير موسى – فلسطين المحتلة …
———
تُبْحِرُ الْقَوَارِبُ كُلَّ يَوْمٍ
فِي عَبَرَاتِ
عُيُونِ عُيُونِي
دُونَ حَقَائِبَ
وَصَّكِّ تَجَاوُزِ الْحُدُوِدِ
عَابِرَةً جُسُورَ
قُدْرَةِ اسْتِيفَاءِ أَشْيَائِي
إِلَى الضِّفَةِ الْأُخْرَى
بِلَا مَوْعِدٍ، بِلَا صُوَرْ
*
تَمْخُرُ أَمْوَاجَ رُؤْيَةِ
رُؤْيَايَ
وَزُرْقَةِ مِدَادِ يَرَاعَاتِي
بَنَاتِ الْقَصَبِ
الْمُغَنِّي لِلْأَنْهَارِ
رَاشِفَةً قَهْوَةَ صَبَاحِي
بَعْدَ انْطِفَاءِ صُبَاحِي
سَاقِيًا الْهَزَارَ
مِنْ فَمِي
تَحْتَ انْهِمَارِ الْمَطَرْ
*
بِعَصَا التَّرْحَالِ
أَغَامِرُ
إِلَى مُدُنٍ واسِعَةِ الْمَدَى
أَطُوفُ مَسَالِكَ النَّاسِ
فَاقِدًا
حَقَائِبَ الِارْتِحَالِ
وَتَأْشِيرَةَ جَوَازِ السَّفَرْ
*
وَدُورِيٌّ عَلَى كَتِفِي
يَأْكُلُ السِّمْسِمَ
مِنْ راحَتِي
أَبْتَاعُ تَذكِرَةَ الرُّجْعَى
وَجَرَيَانَ أَحْدَاثِ الْمَاضِي
وَبِثَمَنٍ، آخُذُ، وَأَشْتَرِي
الْوَطَنَ دَمُوعًا
عَلَى شَجَنِ الْوَتَرْ
*
هُدْهُدٌ
عَلَى سَاعِدِي
صَادَ نَحلَةً
عَلَى نُوَّارَةِ الْأُتْرُجِّ
مُصِيخًا لِأَنْغَامِ قُمْرِيٍّ
مُلَوَّنٍ
بُرْتُقَالِيِّ العَيْنَيْنِ
فِي لَيْلَةٍ قَمْرَاءَ
قَمْرَةٍ مُضِيئَةٍ
بِنُورِ الْقَمَرْ
*
فَدِلِّونِي،
أَيْنَ رَاحَ الْوَطَنْ؟
هَيِّنٌ،
إِنْ كَانَ بِمَعَاطِفِ
الْمَحْرُومِينَ
مِنَ الْغَجَرْ
لَكِنْ،
مَنْ يُعِيدُهُ، إِنْ كَانَ
فِي قَبْضَةِ مَخَالِبِ
الْكَانُوا هَمَجِيِّينَ
مِنَ التَّتَرْ؟
——–

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة