الأحزاب السياسيّة الإسرائيليّة لا تريد حلاّ سلميّا – بقلم : د . كاظم ناصر

فلسطين ….
د. كاظم ناصر – كاتب فلسطيني مقيم في امريكا …
الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية التي أجريت يوم 17 / 9 / 2019 وضعت إسرائيل في مأزق سياسي بسبب فشل كل من التكتلين المتنافسين، اليميني ” أزرق أبيض ” بقيادة بيني غانتس، واليميني المتشدّد الذي يضمّ حزب الليكود وحلفائه بقيادة نتنياهو من الحصول على أغلبيّة برلمانية تضمن لأي منهما تشكيل حكومة مستقرّة، وأثبتت أن المجتمع الإسرائيلي منقسم على نفسه فيما يتعلق بحل النزاع العربي الإسرائيلي، وان الحل السلمي الذي يطالب به الفلسطينيون والدول العربية بعيد المنال إن لم يكن مستحيل التحقيق.
وبناء على نتائج الانتخابات والمشاورات التي أجراها رئيس الدولة الصهيونية رؤوفين ريفلين مع أعضاء الكنيست وقادة الأحزاب السياسية الذين نجحوا في الانتخابات الأخيرة، فقد كلّف نتنياهو بتشكيل حكومة يمينية متطرّفة جديدة؛ لكن الحقيقة هي أنه حتى لو كان غانتس قد كلّف بتشكيل حكومة ونجح في ذلك، وإذا تمكّن نتنياهو من تشكيل الحكومة، فإن النتيجة ستكون واحدة في تعامل أي من الحكومتين مع الوضع الراهن، وفي عدم رغبتهما وقدرتهما على تحقيق سلام يقبله الفلسطينيون والإسرائيليون للأسباب التالية:
أولا: لقد أثبتت نتائج الانتخابات أن الشعب الإسرائيلي يزداد جنوحا نحو اليمين المتشدّد الرافض لحل الدولتين وتحقيق السلام.
ثانيا: أحزاب اليسار التي كانت تتكون من حزب العمل والاحزاب اليسارية وأعلنت أكثر من مرّة خلال العقود الماضية، وتحديدا منذ اتفاق أوسلو، أنها ترفض ضم الضفة الغربية وتفضل حل الدولتين فشلت في إقناع الإسرائيليين بفلسفتها السياسية، فتراجع تأييدها الشعبي بشكل كبير، وفقدت معظم ممثليها في انتخابات الكنيست المتتالية، وأخفقت في التصدي للأحزاب الرافضة للسلام.
ثالثا: تحالف ” أزرق أبيض ” يميني يدّعي كذبا بأنّه يرفض سياسات اليمين المتطرف بزعامة نتنياهو، لكنه في برنامجه السياسي وحملته الانتخابية لم يتطرّق الى مصطلح الدولة الفلسطينية أو حل الدولتين، ويرفض إقامة دولة فلسطينية مستقلة، ولا ينوي إيقاف التوسع الاستيطاني، أو الغاء قانون القومية الذي أثار غضب الفلسطينيين والدروز.
رابعا: أما تحالف اليمين المتطرف الذي يضم حزب ” الليكود ” بقيادة نتنياهو، والأحزاب اليمينية والقومية فإنه يرفض حل الدولتين ويعمل على ضم الضفة الغربية، ولا يخفي عداءه الشديد للفلسطينيين وللأمة العربية، ونواياه التوسعية.
خامسا: لا يتمتع ” أزرق وأبيض ” أو ” الليكود ” بأغلبية برلمانية تدعمه وقد تمكنه من اتخاذ قرارات جريئة لتحقيق سلام يقبله الفلسطينيون.
سادسا: لن يكون هنالك فرقا مهمّا بين حكومة يشكلّها بيني غانتس أو بنيامين نتنياهو؛ فكلاهما عنصري حاقد لا يؤمن بالسلام، و” أزرق أبيض ” و” الليكود ” وجهان لعملة واحدة يؤمنان بسياسة عنصرية هدفها استمرار الوضع الراهن لأنه يمكن الدولة الصهيونية من الاستمرار في التوسع الاستيطاني وإفشال حل الدولتين، ويمنحها الوقت الكافي لمزيد من التطبيع مع الدول العربية، والاستمرار في محاصرة الفلسطينيين عسكريا وسياسيا واقتصاديا، وزيادة الضغط عليهم لإرغامهم عل قبول حل بمواصفاتها وشروطها.
ولهذا فإن على القيادات الفلسطينية والعربية المتخاذلة التي تطبّع مع الدولة الصهيونية، وتقدم لها تنازلات مجانيّة، وتلهث وراء سراب السلام أن تدرك أن الصهاينة وأحزابهم السياسية لا يريدون السلام، وان تحرير الأرض لا يمكن تحقيقه إلا بالقوة والمقاومة الشعبية والتضحيات.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة