قطط وكلاب واشياء اخرى – بقلم : محمد بونوار – المغرب

منوعات ….
بقلم : محمد بونوار – كاتب مغربي …
وانت تجوب شوارع المغرب وتزور مدنها وتتفقد معالمها وتعاين تحركات المواطنين عن كثب, وتقارن بين التغيرات التي طرأت بين الامس واليوم في كل مدينة وقرية , تشدك اشياء صغيرة ربما لا يعير لها المواطن اي اهتمام , لكن ككاتب مقالات , يزيد اهتمامك بالحدث حتى يمكن لك ترجمتها الى جمل وتعابير لتشكيل صورة كاملة عن الظاهرة المتفشية في كل أنحاء المغرب .
في أي مدينة مغربية عند جلوسك في مقهى أو مطعم مطل على الشارع تخرج من تحت الطاولة التي أنت بها قطط صغيرة بالوان مختلفة متسخة بشكل يذمي القلب , واذا طال جلوسك في المقهى لاكثر من 10 دقائق تلاحظ كلاب وهي تقطع الطريق تارة من اليمين الى اليسار وتارة من اليسار الى اليمين , و في بعض الحالات يشكلون – الكلاب – جماعات – كبيرة قد تصل الى 10 كلاب بمختلف الاحجام والالوان , القاسم المشترك بين هذه الكلاب هو انهم بدون مأوى , وبدون هوية , وبدون اسماء , اٍنهم كلاب ضالة تعيش في المدن بشكل عشوائي , يتكاثرون فيما بينهم بدون رقابة , وبدون قانون وبدون رعاية .
اذن نحن أمام اشكالية كبرى وهو تفاقم حيوانات اليفة في الشارع العام بشكل يلفث النظر , ويلوث جمالية الشوارع بشكل عام , ويعيق حركة السيروالمرور , ويترجم مدى غياب المصالح الاجتماعية والشرطة الادارية ومؤسسات الرفق بالحيوان وضعف الرصيد الثقافي لدى المجتمع المدني , وكذا عدم يقضة الاعلام الذي لايسلط الضوء الكافي لتشريح الظاهرة والوقوف عليها بشكل جدي وعملي .
في الاسبوع الماضي . قمت بزيارة حديقة عين اسردون ببني ملال مع العائلة , ولاحضت أن هناك فوضى على جميع المستويات اولا , ولاحضت ايضا قطط وكلاب تجوب منتزه عين اسردون في واضحة النهار , أما عن الازيال فهي متواجدة في كل ركن وفي كل اتجاه .
اين هو لب المشكل ؟
مؤخرا أصبحت كبريات المدن المغربية في صراع محتدم مع الشركات التي تقوم بجمع الازبال , وفي بعض الاحياء اصبح المواطنون يرمون أزبالهم في ركن من الحي بدون غضاضة . أما عن العالم القروي فان بعض الجماعات رفعت الراية البيضاء واستسلمت بشكل نهائي معلنة الافلاس وعدم قدرة آداء ما عليها من ديون للشركات التي تجمع النفايات . وهو الامر الذي شكل بؤر بيئية كبيرة في مناطق متعددة تمس بشكل مباشر حياة المواطن وتؤرق صحته .
من جانب آخر قوة الدولة ونجاعة برامجها في التصدي لمشاكل البيئة فوق ارض الواقع لا يتناغم مع الشعارات والخطابات الرنانة التي يرددها الاعلام في كل وقت وحين .
كيف انتشرت الكلاب الضالة ؟
في المغر ب هناك أوراش عديدة , يضطر في غالب الاحيان عمالها الى المبيت في اكواخ من البلاستيك قرب مقر العمل , وبما ان بعض الاوراش تطول سنة او سنتين فان العمال يضطرون الى تربية كلاب طيلة مدة عملهم بالورش خوفا من لصوص الليل , لكن بمجرد انتهاء الورش , يذهب العمال الى حال سبيلهم تاركين ورائهم كلاب تعايشت معم لمدة غير قصيرة .
بالنسبة للقطط , نفس المشكل تقريبا , تلد القطة الام بين 6 و7 قطط صغيرة , غالبا يحتفظ المالك بواحدة ويرمي بالاخريين الى الشارع , والذين يتكاثرون بشكل تلقائي في غياب اي مراقبة .
في المغرب لازال قانون الحيوانات الاليفة يحتاج الى عناية زائدة , والدليل في هذا الباب ان هناك دواجن و أغنام وأبقار تعيش بداخل المدن ومع السكان وفي مناطق حضرية محضة .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة