المطران : عطا الله حنا ..ينعي ابن القدس المؤرخ والاديب والفنان التشكيلي الفلسطيني كمال بُلاطة

فضاءات عربية ….
القدس – برلين ، توفي في العاصمة الالمانية برلين يوم امس ابن رعيتنا الارثوذكسية في القدس المؤرخ والاديب والفنان التشكيلي الفلسطيني كمال بُلاطة عن عمر يناهز 77 عاما.
ولهذا فإننا نقدم تعزيتنا القلبية لاسرته الكريمة ولعائلة بلاطة في مدينة القدس سائلين الله ان يتقبله برحمته وان يعزي ذويه وهم يبذلون جهودا بهدف نقل جثمانه لكي يدفن في القدس بناء على وصيته .
فليكن ذكره مؤبدا .
كمال بُلّاطة فنان تشكيلي فلسطيني (مواليد القدس عام 1942-2019)…
تعلم الرسم والتصوير في مدرسة خليل حلبي، الفنان الأيقوني المقدسي، في حي باب الخليل في القدس المحتلة، رسم بورتريهات وحارات وعمران القدس في مرحلته الأولى. ودرس في أكاديمية الفنون الجميلة بروما بين عامَي 1960و1965.
صحيح أنّ كمال بلاّطة اشتهر بالحروفية التشكيلية لاحقاً، إلاّ أنه شوهدت له صور اللوحات انطباعية، تعبيرية ، نشرتها مجلة الأفق الجديد الأدبية عام 1961 في القدس.
وتابع دراساته لاحقا في واشنطن (1968–1971) في كلية كوركوران لمتحف الفنون الجميلة.
عاش في الولايات المتحدة، وفرنسا، والمغرب، ولبنان، وحصل على منحة تفرغ لدراسة الفن الإسلامي بالمغرب من مؤسسة فولبرايت (1993 و1994).
وأقام بلاطة عدة معارض شخصية في القدس، وعمّان، وأبو ظبي، والمنامة، وبغداد، والرباط، وباريس، وموسكو، وأوسلو، وطوكيو، ولندن، وأمستردام، كذلك في المتحف الوطني الأمريكي بواشنطن، وفي متحف كوبريونيون بنيويورك عام 1988، واشتهر برسم بعض أغلفة المجلاّت في بيروت.
وصدر لـه كتاب “استحضار المكان – دراسة في الفن التشكيلي الفلسطيني المعاصر” عام 2000، بتونس اشتمل على 300 صورة لأعمال فنية لفنانين فلسطينيين، بترشيح من وزارة الثقافة الفلسطينية، ودعم من المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة التابعة للجامعة العربية، حيث تفرّغ ثلاث سنوات لإنجازه، وهو الكتاب الرابع عن الفن التشكيلي الفلسطيني، بعد كُتب ( المناصرة 1975 – شمّوط 1989 – محظيّة 1997)..

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة