النصُّ والسياق ومشكلات المتنبي! – بقلم : أ.د عبد الله الفيفي

فضاءات عربية ….
بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية ..
يقول (أبو الطيِّب المتنبِّي):
وهَبِ المَلامَةَ في اللَّذاذَةِ كالكَرَى * * مَطرودَةً بِسُهادِهِ وَبُكائِهِ
فجاء في كتاب «المآخذ على شُرَّاح ديوان أبي الطيِّب المتنبِّي»، (لابن معقل الأزدي)(1)، في تعقُّبه (ابنَ جني) في شرحه المعروف بـ«الفَسْر»، ما يأتي:
«قال: يقول: اجعلْ ملامتَك إيَّاه في التذاذكها كالنوم في لذَّته، فاطردها عنه بما عنده من السُّهاد والبكاء، أي: لا تجمع عليه اللَّوم والسُّهاد والبكاء، أي: فكما أن السُّهاد والبكاء قد أزالا كَراه، فاترك ملامتك إيَّاه.
وأقول: هذا ليس بشيء!
والمعنى: أنه قال لعاذله: إن الكَرى الذي يستلذُّ به الإنسان قد طردتَه عن عيني بالسُّهاد والبكاء؛ فاجعل الملامة المستلذَّة عنه كالكَرى مطرودةً عنِّي بهما.
ويحتمل أن يكون المعنى: هَبِ الملامة التي لا استلذُّ بها، بل استضرُّ بها، كالكَرى في اللذاذة، أ فليس الكَرى المستلذُّ به مطرودًا بالسُّهاد والبكاء؟ فما ظنُّك بالملامة؟ فاجعلها كذلك؛ والوجه الأوَّل هو الصواب.»
ومعنى بيت (أبي الطيِّب) أوضح من هذه النُّجَع البعيدة، بل لا يستقيم مع كثيرٍ منها، لو أُعيدَ البيتُ إلى سياقه من القصيدة، وإنما أرهق هؤلاء أنهم لا يفعلون، بل يأخذون البيت معلَّقًا في السماء، وعندئذ تتعدَّد أوجه الاحتمال في قراءته. فماذا يقول الشاعر؟ يقول:
مَهْلًا فَإِنَّ العَذلَ مِن أَسقامِهِ
وتَرَفُّقًا فالسَّمعُ مِنْ أَعضائِهِ
وهَبِ المَلامَةَ في اللَّذاذَةِ كالكَرَى
مَطرودَةً بِسُهادِهِ وَبُكائِهِ
فلمَّا ذكرَ أن العذل من أسقامه، استأنفَ بالقول: وهَبْ [بمعنى افرضْ جَدَلًا، لا بمعنى «اجعلْ»] أن الملامة ليست من أسقامه، بل هي في اللذاذة مثل الكَرَى، فإنها قد باتت، كالكَرَى، مطرودةً بسُهاد العاشق وببكائه، فلا جدوَى منها، إذن. فسواء أكان العذل والملام من أسقامه، أم كانا من لذاذاته، فإنه ذاهلٌ عن الشُّعورَين معًا، وفي شُغلٍ عنهما شاغل.
غير أن عدم الربط بين البيتين، والاقتصار على ثانيهما، هو ما جعل القول مشكِلًا في نظر الشُّراح، وأدار بينهم الرؤوس والخلاف. ولذا ستجدهم في النهاية، على كثرة ما يقترحون من أوجه للمعنى، متجافِين عن مقاربة المقصِد الذي يؤيِّده السياق. وكأنما المتنبي كان يسخر من تخبطهم هذا يوم قال:
أَنامُ مِلْءَ جُفوني عَن شَوارِدِها * * ويَسهَرُ الخَلقُ جَرَّاها ويَختَصِمُ
بل لعلَّه كان يتعمَّد إيقاعهم في هذه الحبائل التفسيريَّة؛ ولا سيما أنه كان يقف على مشارف عصرٍ أصبحت الطرائف والأحاجي والألغاز من وظائف الشِّعر الشعبيَّة المحبَّبة.
صحيح أن (ابن معقل) كان أحيانًا يدعو صاحبه (ابن جنِّي) لربط بعض أبيات الشاعر ببعض، ويرى أن عدم ذلك هو سبب ما يأخذه عليه من ضعف الفهم، لكن يبدو أن ذلك إنما كان يَرِد حين يرَى العلاقة بين الأبيات واضحةً، ونحويَّة. أعني حين يكون أحد الأبيات مترتِّبًا على الآخَر بحُكم البناء النحوي. كأنْ يكون البيتُ الآخِرُ مرتبطًا بسابقة بفاء العطف.(2) غير أن هذا ليس بكافٍ لفهم النصِّ، في كلِّ حال؛ من حيث إن بناء النصِّ بناءٌ واحدٌ، وإنْ بدا بعضه مستقلًّا، والمفهوم الكُلِّي لسياق النصّ أوسع من العلاقات النحويَّة، في الجُمَل الشعريَّة، وفي ما بين تلك الجُمَل.
إن النَّصَّ لا يُفهَم حقَّ الفهم، ولا يُفسَّر حقَّ التفسير، إلَّا عبر السياق، ذي الوظيفة المرجعيَّة. ولسنا في حاجة هنا إلى تأكيد ذلك بالتذكير بعناصر الظاهرة اللغوية، وتحليل آلية الرسالة التواصليَّة، حسب (رومان جاكبسون Roman Osipovich Jakobson، -1982).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) (2003)، تحقيق: عبدالعزيز بن ناصر المانع (الرياض: مركز الملك فيصل للدراسات والبحوث الإسلاميَّة)، 1: 15- 16.
(2) انظر: م.ن، 1: 26.
أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيفي

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة