همزة ونار … من مناضل أممي الى الإمبريالية – بقلم : ايفان علي عثمان

منوعات …..
بقلم : ايفان علي عثمان – كردستان العراق …
العالم وطن واحد من أقصى الأرض الى الأقصى الآخر لاشيء سوى وطن هنا هناك لا فرق الفرق هو قيمة الإنسانية المطلقة هنا هناك الأرض هي الأرض والسماء هي السماء نسيج العالم واحد لا يقبل القسمة …
الوطن الذي يثمن قيمة الإنسانية ويضعها في مقدمة الترتيب حيث التسلسل يبدأ من رقم حر وينتهي عنده ويصنفها ضمن الاشياء التي لا بدائل لها هو الوطن …
***
لكل جانب جانب اخر يسانده يدعمه يحميه يدافع عنه بمعنى ان لكل شيء شيء اخر هو نسخة طبق الأصل منه الألف مع الألف الباء مع الباء الجيم مع الجيم …
المعادلة لا تتغير …
***
الفكرة هي التي تقود الإنسان لا الإنسان يقودها فهي نتاج النص المفتوح الذي يتعمق العقل فيه فهو من يضع الثوابت التي ولدت من خلال علاقته بالنص المفتوح هنا تقف الفلسفة عن النطق أين الخطأ أين الصواب …
لكن العقل لا يقف لأنه الجهة التي تختبر صحة الفكرة من عدمها …
***
النضال في مجتمع عاق هو اعلان حرب على اللاشيء مواجهة مجتمع لا يملك أدنى مقومات التواصل مع الاخر وان وجدت فهي وهمية زائفة غير صحيحة لا تمت بالحقيقة سوى انها خرجت من قعر الصدفة أو الاكتساب اللامفهوم البعيد عن المعرفة …
والنتيجة انتصار الجهل والتخلف وهزيمة الكفاح …
***
عندما يقف الباطل مع الباطل يزول الحق هنا تختفي آلية العدالة وأسلوبها من على وجه الأرض لكن تبقى كلمة السماء …
متى كيف أين …
***
التاريخ يعيد سرد السيناريو الخاص به بتأريخ اخر هنالك اشياء لا يمكن ان تعتزل عن اللعب فوجودها حتمي الى نهاية الكون التوازن يغير جلده يلون نفسه يراقص الابعاد دون ان تدري من يراقصها لكنه يأتي بصمت دون ان يحدث جلبة يضع النار بجانب النار وينتظر الى ان يحدث الانفجار ويعود كي يغير جلده يلون نفسه ويبدأ رقصة الأبعاد من جديد …
بين التاريخ والتأريخ همزة ونار …

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة