“كيف نعيد تعريف الداعشية كمصطلح من جديد” ومقالات أخرى – بقلم : بكر السباتين

منوعات .~…
بقلم : بكر السباتين ….
إن مفهوم “الداعشية” يكمن في مبدأ رفض الآخر وقتل شخصيته والاعتقاد بأن العالم لا يتسع إلا لأفكار صاحبها الدينية أو الدنيوية من أقصى اليمين حتى أقصى اليسار. فالداعشية لا هوية لها ولا دين فهي خروج سلوكي وفكري عن السرب وحاضنته الفتنة والخطاب التحريضي
***
إيران تسقط طائرة تجسس أمريكية دون طيار داخل خدودها الإقليمية، والجمهوريون في الكونغرس الأمريكي يحرضون على الرد العسكري المحدود بينما يطالب الديمقراطيون بتوخي الحذر والتعمق في دراسة أي رد محتمل حتى لا تتورط أمريكا في حرب شاملة.. أما ترامب فيحاول التواصل مع حلفائه مثل اليابان والاتحاد الأوروبي والخليج العربي لدراسة الرد الأنسب.. والغريب أن أمريكا تعتقد أن إيران مثل الدول العربية التي يتم الاعتداء عليها وتعد بالرد دون أن تفعل ذلك.. فهل الحرب الشاملة أو المحدودة تطرق أبواب الخليج!؟
الأمر مرهون بما يحمل المقامر الأشقر ترامب في جعبته من خيارات..
***
الهباش بدلاُ من دعوته كل الشعب الفلسطيني للتبرع من أجل شراء السلاح للمقاومة بغية التصدي للاحتلال بسلاح الجوع والصبر على المحن ، يدعو “سماحته” نساء وخنساوات فلسطين لبيع ذهبهن ومجوهراتهن واعطائهن لموازنة السلطة ليتمكن السيد الرئيس من مواجهة الأزمة المالية وكسر معادلة تركيع شعبنا حتى يحصل شيخنا الموقر وزمرة أوسلو على رواتبهم التي تتجاوز عشرات الألوف من الدولارات.. ولا أدري لماذا لا يبادر إلى بيع ذهب زوجته وبناته وزوجات أبنائه حتى تقتدي الحرائر به!
***
توشك الإمارات على الاتفاق مع نواكشوط لاستئجار أرض في الصحراء بالقرب من حدود موريتانيا مع كل من المغرب والجزائر؛ لإقامة قاعدة عسكرية متكاملة ومجهزة بترسانة أسلحة أمريكية متقدمة(الجزيرة).. ولو أمعنتم التفكير مليّاً، لوجدتم أن وجود هذه القاعدة في تلك المنطقة بالذات سيهدد الأمن القومي الجزائري والمغربي والليبي وستشكل القاعدة داعماً لوجستياً لكل قوى التخريب في الشمال الإفريقي، كونها ستكون مرتعاً للخبراء الأمريكيين والإسرائيليين الذين بلا شك سيكون لهم اليد الطولى في الإشراف على السلاح من حيث التدريب والتجهيز والاستخدام .. ناهيك عن الدور القذر للمال الإماراتي التخريبي في تلك البلدان.
ودرءاً من عواقب هذا الطموح الإماراتي على الشمال الأفريقي، فإنه يستوجب من كلا دولتي الجزائر والمغرب ممارسة الضغوطات اللازمة على موريتانيا كي تصرف النظر عن هذا المشروع التخريبي. وهو بالنسبة لموريتانيا نفسها كمن يجلب الدب إلى كرمه.. والأيام بيننا.. عجبي!
***
أقول لإعلام السيسي بأن الشهيد مرسي خرج من مشهد الموت لينتقم للعدالة، ليثبت للعالم بأن السيسي وصمة عار على جبين الإنسانية.. طبعاً رغم أن جريدة التايمز البريطانية ليست من الأخوان المسلمين إلا أنها اعتبرت فخامة الرئيس المنتخب والشهيد محمد مرسي هو أهم شخصية في الشرق الأوسط باقتدار نظراً لشعبيته الكاسحة التي اجتاحت العالم وخاصة الإسلامي والعربي.. وعادت هتافات “إرحل” ترددها الحناجر العربية كما حدث أمام القنصلية المصرية في عمان.. رحم الله الفقيد الذي بموته أعاد ترتيب حقيقة المشهد المصري الذي موهته برابوغاندا الإعلام المصري التضليلي..
***
الحوثيون يعلنون عن قصفهم أمس لمحطة كهرباء شريف في جيزان بصاروخ كروز أصاب هدفه بدقة. . وتلك المحطة تزود بالطاقة الكهربائية كلاً من عسير ونجران وحائل.
جاء ذلك بحسب الحوثيين رداً على العدوان السعودي على اليمن ووعدوا بمفاجآت كبيرة إذا استمر هذا العدوان على بلادهم.
أمريكا من جهتها تناقش مع حلفائها مستجدات القصف الصاروخي على المواقع الحساسة في السعودية، أما المرشح القادم للرئاسة الأمريكية بيومي فقد حمل مسؤولية هذا القصف المؤثر لأمريكا كون القصف الحوثي يتم بأسلحة أمريكية الصنع..
ويظل الشيطان هو المعربد في تفاصيل حرب ظالمة أشعلها المجرمون في اليمن لا تبقي ولَا تذر.
***
سخرية “بعض” اليساريين من اغتيال مرسي يثبت أن الداعشية لا دين لها أو اتجاه وقد تكون سلوكيات فردية .. هذا دليل إفلاس..

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة