المسلسل الأردني “جن” ومشاهد جريئة.. من يقف وراءه! – بقلم : بكر السباتين

فن وثقافة …

بقلم : بكر السباتين ….
بدأت شبكة نيتفليكس بث مسلسلها “جن” الأردني على قنواتها، ويسلط مسلسل “جِن” الضوء على جمال البيئة فى الأردن وحياة المراهقين، ليقدم للعالم المعاصر لمحة عن الفلكلور الشرق أوسطى الفريد، ويطرح مواضيع معاصرة حول أساطير الجِنّ من خلال قصة غابرة خارقة للطبيعة عن الصداقة والحب والمغامرة كتبها مخرج المسلسل مير جان بو شعيا عبر فيها عن واقع الشباب الأردني في منطقة متوارية عن العيون.. وكأنه يحاول تسليط الضوء عليها فهل وفق في ذلك!.
إذ تخلل القصة رحلة ترفيهية لبعض الشباب الأردني ما بين أعمار 16- 17 للبحث عن الجن بمرافقة المرشدة الاجتماعية..فيما توضع صداقات هؤلاء الشباب وعلاقاتهم الرومانسية الناشئة على المحكّ حين يستحضرون وبغير قصد قوى خارقة من الجنّ فهل سيتمكن الأصدقاء من الاتحاد معًا وإيجاد الإجابات اللازمة لإنقاذ كل شيء حين يبدأ صراع الخير والشّر؟ إلى هنا وقصة المسلسل مشوقة وواقعية؛ولكن التركيز في المسلسل على المنطقة المظلمة في المجتمع وتسليط الكشافات عليها من حيث مشاهد التقبيل والكلام البذيء والإيحاءات الجنسية من باب الإقحام وليس التوظيف.. فهذا يعني بأن الأهداف حرفت المسلسل عن سياق رؤيته التربوية رغم أنه يعكس الواقع بين الشباب بعد انتشار مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإباحية بشكل مخيف.. وبات الهدف الحقيقي من المسلسل ترفيهياً.
وفي سياق متصل أثار عرض المسلسل جدلاً واسعاً، وانتقاداً شديداً، تعرضت له شبكة “نتفليكس”، من الشعب الأردني، بعد طرحها الحلقات الخمس التي يتكون منها الموسم الأول من مسلسل “جن” الأردني، أول إنتاجات “نتفليكس” العربية، والذي تم تصويره في مدينة البتراء السياحية.
لقد أثار المسلسل استياء الجمهور الأردني الذي عبر عن غضبه عبر “تويتر” مطالبين المسؤولين للتدخل، ووقف عرضه، وقد نشرت الصحف الأردنية مساء الخميس الماضي، أنباء عاجلة عن تدخل مدعي عام عمان، والذي أوعز إلى وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية، في مديرية الأمن العام، باتخاذ الاجراءات الفورية لوقف بث المسلسل.
بقي أن نعرف بأن العمل من إخراج مير جان بو شعيا.. ويشارك في بطولة المسلسل مجموعة من النجوم الصاعدين في المنطقة، حيث تلعب سلمى ملحس دور ميرا، المراهقة المتمردة التي دمرها فقدان والدتها، وتحاول أن تتعلم كيف عليها أن تحب من جديد حين تقابل كيراس، الذي يؤدي دوره حمزة أبو عقاب، الجنّي المكلف بحراسة الجنّ المذنبين.. ويلعب سلطان الخليل دور ياسين، الذي يكافح في عالم يبدو متآمرًا ضده، ونتابع قصته القديمة التي أثارتها صداقته غير الطبيعية مع فيرا.. عائشة، التي تبحث عن الانتقام بأي ثمنٍ كان. وينضم إلى ميرا صديقاها فهد (ياسر الهادي)، وليلى (بان حلاوة ) في معركة لإنقاذ ياسين من براثن فيرا قبل فوات الأوان.
ومنتجة المسلسل نتفليكس هي شركة ترفيهية أمريكية أسسها ريد هاستنغز ومارك راندولف في 29 أغسطس، 1997، في كاليفورنيا. تتخصص نتفليكس بإنتاج الأفلام والبرامج التلفزيونية، وتوزيع الفيديو عبر الإنترنت.
ولا أدري في المحصلة كيف فكرت الشركة في الاستثمار داخل الأردن من خلال مسلسل جن! ما هي الجدوى الاقتصادية من ذلك! أم أن الأهداف الكامنة وراء ذلك تذهب بنا إلى موضوع فضح خفايا المجتمع الأردني كواقع اعتيادي من أجل الترويج السلبي لهذه الطباع المستهجنة! الأمر يحتاج إلى دراسة معمقة وخاصة أن بعض الأهالي سمحوا لأبنائهم التعاطي مع هذه المشاهد تحت اسم الفن والحرية الشخصية وكأن ما يشاهده الجمهور من احتساء للخمر والحشيش وتبادل القبل والألفاظ الجنسية بين المراهقين مجرد واقع اعتيادي لا يمكن تجاهله وليس أزمة أخلاقية تسيطر على سلوك الشباب وتبحث عن ترويض وحل.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة