الصحافة الورقية والتحديات – بقلم : محمد صالح الجبوري

آراء حرة ….
بقلم : محمد صالح الجبوري – العراق …
الصحافة الورقية مهددة بالانهيار أمام التقنيات الحديثة التي تمتلكها وسائل التواصل الإجتماعي في نقل المعلومة والخبر والصورة، والسرعة التي تمتلكها، فهي وفرت المال والوقت والصورة الجميلة، أمام الصحافة الورقية التي نعتز بها لأنها من التراث، وذكريات الماضي، وطعم القراءة الورقية التي نجد فيها لذة وطعماً خاصاً و راحة، واجهت وسائل التواصل الاجتماعي في البداية، معارضة وعدم القبول، لكن بمرور الزمن، أصبح الناس يستخدمونها، لعدة اسباب لتقنياتها، وسرعتها،و قلة التكاليف و مواكبتها للتطور، وفي البداية لايملك الناس معلومات إلكترونية لإستخدام الأجهزة الحديثة، وعلى مبدا(الناس أعداء ماجهلوا)، الناس تكون بالمرصاد للأشياء التي تجهلها، والقبول بالأشياء يأتي بالقناعة، ومع مرور الزمن، لكن ذكريات الصحف الورقية لها طعم، عندما تذهب إلى المكتبة وتشتري الجريدة، وتحاول تسليط الضوء على عناوينها، وتقرأ قسما”منها في حافلة نقل الركاب، في طريقك إلى البيت، أو عندما تجلس في المقهى، وتقرأ الصحيفة وانت تتناول الشاي أو القهوة، وينقلك الخيال إلى عالم الثقافة، كان الناس يبحثون عن الثقافة في كل مكان، و يتنافسون في عدد الكتب والصحف التي يقرأونها، وكان للثقافة ميزانية مالية شهرية، وتجد الناس الذين لم يتفوقوا في دراستهم، يمتلكون ثقافة عامة في مختلف المجالات، فضلا عن قدرتهم على القراءة والكتابة وبشكل جيد، ايام خلت، وزمان ونحن اليه حنين الناقة ، ولازلنا نتذكر أسماء الصحف والمجلات والمكتبات التي نرتادها، وتحولت المكتبات إلى محال تجارية و تغيرت الاسماء، وبقيت الاطلال، هذه سنة الحياة،الدعوة إلى مساندة الجريدة الورقية(إرحموا عزيز قوم ذل)، وإن شاء الله تبقى( صاحبة الجلالة) في عزها وكبريائها.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة