مقالات وخواطر “السودان إلى أين ومذبحة منطقة كولمبيا” – بقلم : بكر السباتين

منوعات …..
بقلم: بكر السباتين …
أعلنت قوى الحرية والتغيير بالسودان يوم الاثنين الموافق 3 يوليه 2018 عن سقوط ثلاثين شهيداً ومئة جريحاً على يد قوات التدخل السريع السودانية، وقد شوهد عبر الفضائيات رجال الأمن وهم يعتدون بالهروات على مواطن سوداني يرتدي الثوب الأبيض.. وكانت الخرطوم قد أغلقت مكتب الجزيرة قبل أيام، وتأتي مجزرة كولمبيا لتبين السبب من وراء ذلك، وكما يبدو كان حتى لا تتمكن الجزيرة من بث تفاصيل ما أقدمت عليه قوات التدخل السريع بنية مبيتة. وبعد فض الاعتصام دعت قوى الحرية والتغيير إلى عصيان مدني وإضراب عام.. والجدير بالذكر أن هذه الجريمة النكراء جاءت بعد اختتام زيارة رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني الفريق عبد الفتاح البرهان للإمارات العربية ومن ثم لمصر، ومن قبله زيارة نائبه الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) للسعودية وقد أثارت هذه الزيارات جدلاً واسعاً في أوساط المراقبين، ولا سيما أن الزيارتين هما أول اتصال مباشر للرجلين بالخارج.
وتأتي زيارة البرهان وحميدتي في توقيت عصيب بعد فشل المفاوضات بين المجلس وقوى إعلان الحرية والتغيير، وتهديد الأخيرة بسلاح الإضراب السياسي كردة فعل على إصرار المجلس العسكري على الرئاسة والأغلبية داخل مجلس السيادة.
ويربط مراقبون بين هذه الزيارات بما جرى في كولمبيا السودانية التي شهدت فض الإضراب وسقوط ضحايا بالعشرات وهو ما يذكرنا بسيناريو ما جرى في رابعة العدوية بمصر السيسي.
ويذكر أن الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس الانتقالي السوداني، أثناء زيارته الرسمية للسعودية وعد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.كما جاء في تصريح لوكالة “سونا” بأن القوات السودانية “متمسكة بالتزاماتها تجاه التحالف، وستبقى هناك”.
من جهته وفي سياق متصل، تذرع المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي بحصول المجزرة بأن قوات التدخل السريع كانت تشاغل مجموعة من المطلوبين من الإرهابيين المندسين بين المعتصمين.
وبعد فض الاعتصام الذي شرع السودانيون بتنفيذه منذ شهر أمام مبنى قيادة الجيش في منطقة كولمبيا أعلن ممثل قوى الحرية والتغيير في المفاوضات مدني عباس مدني بأنه لا حوار بعد اليوم مع المجلس الانتقالي..
وفي سياق متصل، أدانت ألمانيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي استخدام قوات التدخل السريع السلاح لفض الإضراب.. وطالبت بضرورة الإسراع لتسليم مقاليد الحكم لقيادة مدنية منتخبة.. والمعروف أن المجلس العسكري الانتقالي الذي حصل منذ إعلانه على تأييد بعض الدول الإقليمية، أهمها الإمارات والسعودية ومصر. إلا أن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والولايات المتحدة رفضت الاعتراف به، مطالبين بتسليم الحكم لجهة مدنية.(وللحديث بقية!!)
***

عملية فلسطينية باستخدام السكين نفذها شاب فلسطيني ارتقى شهيداً برصاص الاحتلال ونجم عنها إصابة مستوطنين إسرائيليين.
المقاومة مستمرة رغم أنف المحتل وأعوانه.. هكذا تغلق المنافذ على صفقة القرن حتى لو تفرغ لها المقامر الأمريكي الأشفر ترامب وصهره المدلل كوشنر، ورعاع الهوامش بكل ما لديهم من أموال، وسلطة التنسيق الأمني هداها الله وأعادها إلى جادة الصواب قبل أن يقتص منها الشعب الثائر..
***
سوريا تقصف الجولان بصاروخين و”إسرائيل” ترد
جيش الاحتلال الإسرائيلي يقصف فجر يوم أمس مواقع عسكريّة سوريّة في ريف القنيطرة ردًّا على إطلاق صاروخين من الأراضي السوريّة باتّجاه هضبة الجولان المحتلة، ويبدو أن ذلك التراشق بالصواريخ وفق محللين جاء لتسخين جبهة الجولان كرّدٍّ على القرار الأمريكي الاعتراف بضمها واعتبارها “أراضي إسرائيلية”.
***
انتقل الى رحمة الله تعالى الصديق العزيز حسن يوسف سنور بعد صراع طويل مع مرض السرطان… ابن المرحوم المربي الفاضل وأستاذ الأجيال الأستاذ يوسف سنور، وشقيق رفيق الدراسة الأخ الدكتور (صيدلة) أسامه سنور.. وقد نعى ال سنور ابنهم المرحوم حسن سنور الذي انتقل الى الرفيق الاعلى ظهر هذا اليوم السبت الأول من يونيو 2019 رحم الله الفقيد رحمه واسعه واسكنه فسيح جنانه.
هذا المثقف الجميل الذي رغم مرضه المؤلم إلا أن الدعابة الساخرة لم تكن تفارق أحاديثه وتعليقاته في كافة الشؤون فيما يتوهج وجهه الصبوح بنفحات مريحة لطيبة نابعة من أعماق قلبه الجميل ووجهه المورق أملاً وقد طوى الوجع في صدره دون أن يُشْعِرْ به الأحبَةَ والخلان .. ترجل فارس المحبة والرضى، المؤمن الصبور، الصديق الصدوق حسن سنور، عن صهوة جواده تاركاً لنا أجمل الذكريات عن حسن أخلاقه وصبره على ما أصابه من ألم شديد قد يصعب على الجبال تحمله.. بشهادة القاصي والداني.. وأذكر كيف أنه اعتاد التواصل معي هاتفياً ليحثني على الكتابة في كثير من القضايا في منطقتنا التي كانت تغيب عن بالي؛ فأسخر لها من وقتي للكتابة عنها باهتمام شديد..
وأخيرا أعزي آل سنور وأشقاء الفقيد وأبناء عمومته ومحبيه على رحيل هذا الرجل الطيب الجميل.. وعظم الله أجركم.. قال تعالى:”يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” وإن لله وإن إليه راجعون..
***

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أن انعقاد قمة المؤتمر الإسلامي في مكة المكرمة يأتي في وقت يتعين فيه توحيد المواقف والجهود لتمكين الأشقاء الفلسطينيين من نيل حقوقهم العادلة ودعم صمودهم.
***
وعود عربية في إطار مؤتمر االقمة العربية في مكة بتقديم 2.5 مليار دولار مساعدات للأردن على مدار خمس سنوات، في شكل وديعة في البنك المركزي وضمانات لصندوق النقد الأردني لتيسير جدولة الديون الأردنية ودعم بعض المشاريع الاستثمارية.. هذا إذا تم الدعم فعلياً على أن لا يكون مشروطاً.. فأهلاً به ليس منة بل لأن الأردن هو البعد الأمني للخليج العربي برمته.. نريد أفعالاً لا أقوالاً على ورق..
***
تنبيه.. تنبيه.. تنبيه..
الذباب الإلكتروني الصهيوعرباني يشتد خطره بيننا، وينتشرون في مواقع التواصل الاجتماعي كالذباب ويحصل معظمهم على بدل مادي في إطار الجيش الإلكتروني السعودي والإماراتي المدعومين بخبرات إسرائيلية.. فيكذبون ويثيرون الفتن.. يركزون على إيران
وفي نظرهم أنها العدو البديل عن “إسرائيل” وبالتالي يجرمون حماس ويعتبرون داعش أمل الأمة..كأنهم لا يعلمون بأن الفتنة أشد من القتل.. وخطابهم داعشي تخريبي ظلامي متصهين (إلا من رحم ربي)..
ونقول لهم دول صفقة القرن لا تمثل السنة ونتنياهو كاذب حينما يقول بأنه حامي السنة وضامن أمن الخليج..وحمى الله المقاومة ومن يناصرها ويزودها بالسلاح والمال ولعن الله كل من بحرض عليها من المستسلمين التابعين للذباب الإلكتروني الصهيوعرباني..شاء من شاء وأبى من أبى..
***
وإن اختلف بعضُنا مع إيران في كثير من الملفات؛ إلا أنه والحق يقال في قمتي مكة العربية الفاشلة والإسلامية اللتين انتهت ببيان منصف بعض الشيء للفلسطينيين، كانت إيران هي الأقوى في دفاعها المستميت عن القضية الفلسطينية رغم التآمر عليها من قبل عربان صفقة القرن وذبابهم الإلكتروني من مثيري الفتن الطائفية، وبدعم الكيان الإسرائيلي الذي إدعى رئيسه نتنياهو في أكثر من مناسبة بأنه الضامن لأمن الخليج العربي وأهل السنة (وقد خسئ ) من خلال صفقة العار التي تستهدف التخلص من عبء القضية الفلسطينية والتفرغ للمشاركة في بناء إسرائيل الكبرى من بوابة التطبيع الشامل مع الدول العربية.. هذا التطبيع المهين الذي سَيُعَزَّز اقتصادياً في مؤتمر المنامة الاقتصادي برئاسة كوشنر المزمع عقده في يونيو ٢٠١٩ في البحرين.. وسياسياً من خلال الجلسات السرية لمؤتمريّ القمة العربية والإسلامية المنعقدين في السعودية بمكة حيث انتهيا ببيانين ختامين لا يسمنان ولا يغنيان من جوع؛ لذلك يذكر الزعيم الحمساوي السنوار الذاكرة العربية في كل مناسبة بدور إيران في دعم المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي، وخاصة حماس والجهاد الإسلامي، في الوقت الذي تآمرت فيه على قطاع غزة دول تدعي كاذبة بأنها تمثل السنة مثل مصر والسعودية والإمارات والبحرين ناهيك عن السلطة الفلسطينية التي تعتبر من أهم مخرجات معاهدة السلام الإسرائيلية الفلسطينية أوسلو التي وأدت معظم الحقوق الفلسطينية على مراحل حتى انتهت إلى ما هو عليه الحال اليوم (والسنة منهم براء).. هذه حقيقة منصفة لإيران وإن اختلف بعضنا معها في بعض الملفات.. وخاصة أن الأوامر صدرت من قيادة الجيش الإلكتروني المتصهين لإثارة النعرات الطائفية في مواقع التواصل الاجتماعي، بمشاركة من غُرِّرَ بهم ممن يفضّلون إشراك البندقية الفلسطينية في حروب ظلامية خارج نطاق القضية الفلسطينية وتحت راية التخريب والإرهاب..
***
خطاب سيد المقاومة حسن نصر الله التحفيزي في يوم القدس العالمي أًنْسَانَا ونحن نتابعه بشغب، أن هناك مؤتمر يعقد في مكة لعربان عرتهم فلسطين التي تاجروا بها حتى من ورقة التوت.. عجبي
صباح المقاومة التي بها تعلو هاماتنا وكل العار لسحيجة صفقة القرن ( بالذباب الإلكتروني)

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة