كيفية التعامل مع المراهق – بقلم : اسماء خيرهم الهاشمي

دراسات ….
بقلم : أسماء خيرهم الهاشمي – العراق ….
غالبًا ما تكون التغييرات في مزاج المراهقين مفاجئة للآباء، وفقًا لمستشار الشباب بيترا رويس. هذه هي الطريقة التي يجب أن تتعامل مع ابنك المراهق أو ابنتك. تسبب التقلبات الشديدة في حياة الشباب العاطفية تسبب مشاكل للآباء وأطفالهم المراهقين. يقول الباحث المختص بسلوك الطفل “داغفين مو”، أن الإنسان ولد مع ما يقرب من 90 مليار خلية عصبية ، وكما يرى الضوء لأول مرة يبدأ الاتصال بكل شيء يراه ويسمعه ويشمه ويتذوقه. خلال فترة الطفولة يكتشف من هو فيما يتعلق بالعائلة ، بينما في سن البلوغ والمراهقة يدخل مرحلة جديدة. يكتشف من هو فيما يتعلق بالعالم، وكل شيء يتغير بحيث يسعى المراهق الى مزيد من الاستقلال. الأمر الذي يخالف رغبة الآباء فيبدأ الصراع ويبدأ الاحتجاج. والتقليل من احترام الوالدين. مثلا كقول فتاة لوالدتها: ” أنت تفعلين كل شيء لتدمير حياتي. لقد مررت بهذه الحياة مثلي. أنت تقيدين حريتي … ما هذا القرف ….أنت لا ترين شيئًا. أنت من الطراز القديم بشكل لا يصدق.” يُشبّه الباحث داغفين مو دماغ المراهق كسيارة سباق بدون سائق. حيث يكون الدماغ قويًا للغاية لأن القوى الدافعة العاطفية، الهرمونية وجميع الأنظمة الكيميائية الحيوية، تتسارع ومع ذلك المسؤول في ادارة الأمور. في سن المراهقة، يبدأ النظام العاطفي للدماغ في أن يصبح قويًا بشكل تدريجي، ويبدأ المرء في فحص العالم عاطفياً. الإجهاد هو عامل يصبح أكثر صعوبة في التعامل معه. يقول الباحث داغفين مو: ” الاجهاد ايجابي في الأساس، لكن دماغ المراهق لم يتمكن بعد من التعامل مع الانطباعات المختلفة التي يواجهها في اليوم. كأن يتواصل مع الوالدين وفي نفس الوقت مع الاصدقاء ، والمدرسة وكذلك النشاطات الترفيهية. زيادة على ذلك أن عقل الشباب غالبًا ما يكون مجازفًا أو يبحث عن المخاطر. هناك ثلاث جوانب مختلفة:
– القيام بأشياء غبية وخطيرة في غياب المعرفة والمهارات لأنه يجد في ذلك متعة.
– التصرف باندفاع حيث بالكاد يفكر في التحرك بتأن.
– بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من المراهقين الذين يبحثون عن المخاطر، وغالبًا ما يكون لديهم تفكير حول الأشياء الخطيرة التي يقومون بها.
تقول الباحثة في سيكولوجية المراهقين ” بيترا رويس” انني تفاجأت بمدى سرعة انعكاس المشاعر عند المراهقين. وفقا لبترا رويس، عادة يتميز الشباب بالكثير من المشاعر القوية التي تتقلب. والباحثة “بيترا رويس” محاضرة في جامعة اسلو. وفقًا لبترا رويس ، يتميز الشاب النموذجي بالكثير من المشاعر القوية التي تتقلب.
الكثير من الشباب يتفاجئون على سرعة غضبهم المفاجئ في حين تمر دقائق لا يتذكرون سبب ذلك الانفعال والتقلبات القوية. خلال فترة البلوغ ، يكون الشخص تحت تأثير الهرمونات التي تغير طريقة عمل الدماغ. يمر بمرحلة إعادة البناء التي تصل في كثير من الأحيان إلى سن 16 . يتعلق الأمر كثيرا بالحياة الجنسية، واكتشاف الجسم، والصداقة، والتنشئة الاجتماعية، ولكن أيضا حول الشعور بالاستقلال. تقول “بترا رويس” إن كل هذه المشاعر تتعزز خلال مرحلة التغيرات التي تحدث في الجسم. كلام فتاة عن أمها في حوار بالراديو:
” تريد مني ان أكون الابنة المثالية، لكن لايمكنني ان أكون كذلك. أنا في سن المراهقة ويجب أن أكون متمردة بعض الشيء، لا يمكن أن تتوقع مني أن أجلس فقط تحت رحمتها وأن اكون كالقطة الأليفة. كنت كذلك عندما كنت طفلة، ولا يمكنني أن أكون هكذا بقية حياتي. أنا شابة عادية ويجب أن يُسمح لي ببعض الأشياء المجنونة.”
لا يمكن تربية المراهقين بنفس الأسلوب. كل مراهق له سقف معين وحدودا معينة. تقول الباحثة “بترا رويس”: ” كون أحد الوالدين يظهر حدودا معينة فذلك ليس بأمر سهل، إلا أنه يجب على الآباء أن يتحلوا بشيء من الصبر اتجاه اطفالهم المراهقين، وأن يفهموا هذه المرحلة التي تسمى بمرحلة التطوير. ”
الحفاظ على العلاقات
عادة عقل الشباب ليس جيدًا في التخطيط والهيكلة، ويعتمد في اتخاذ قراراته على العواطف، والتي بدورها تصبح أساس الخيارات التي يتم اتخاذها. تقول رويس: “من الضروري تعبئة ميولات المراهق وتقويم الالتزامات عنده، تلك التي يستمتع بها ويحب ممارستها. فالضغوطات التي يمكن ان يتعرض اليها المراهق هو ان يصبح مراهقا وان يتصل بالعالم بطريقة جديدة هي امر فردي. وفقا لرويس انه من المهم ان يكون لدى المراهق اشخاص طيبون من حوله. يحتاج المراهق لشخص ما يثق به ويطمئن اليه. لشخص يتقبل أخطاءه ويستخدم مهارات لعلاج تلك الأخطاء من غير استخدام كلمات اللوم أو التوبيخ والتركيز على تصحيح الخطأ. أعتقد أن الكثير من الآباء يأخذون مسافة أكثر قليلاً عندما يبلغ أطفالهم سن المراهقة. على العكس من ذلك ، يجب أن يفعلوا العكس. يجب على الوالدين الذهاب الى أماكن الشباب. وحين يحتاج المراهق التحدث مع الوالدين يجب ان يكونا اذنا صاغية.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة