صبحَ الأماني – شعر : محمد الشويكي

الشعر ….
شعر : محمد الشويكي – الاهواز ….
واریتُ جرحيَ بالکتمان عقدین مستنشدا ً أملاً روحي بعیدین
لكن سوءةَ ما جاءَ الزمانُ بهِ تأتي الوشایةُ من عیني علی عیني
صبحَ الأماني لقد شُلت عزائِمُنا قلبُ الثقافةِ منحورٌ بِنصلینِ
ذئبٌ بجبةِ راعٍ ساقَ قافلةً وحديُ قافلةٍ عاثت بلا دینِ
یا صهوةً من فضاءِ العزِ جامِحةً عَضّي لجامَ الردی فالخلدُ بالبینِ
فلا الحیاةُ حیاةٌ وهي معدمةٌ ولا المماتُ مماتٌ حینَ یحییني
ضُمي جِراحَكِ یا أماً مُکافِحةً طوباكِ لم تجهلي بل جئتِ باللینِ
أبناؤكِ ما سَقَوك الحتفَ إنهمُ ظنوا الرحیقَ بأشداق الثعابینِ
ولحنِ بؤسٍ علی نعش المداد هنا غنیتُه طرِباً إذ کانَ یُرثیني
ضُمي ولیدَكِ یا أُمي فمئذنتي صاح المؤذنُ فیها حانَ تکفیني
واستفحلَ العتمُ لا نجمٌ ولا قمرٌ سوی ستائرَ تحکي صوتَ تأبیني
ضُمي ولیدَكِ یا أمي فمئذنتي صوتُ المؤذنِ فیها جاءَ یُنبیني
قم للصلاةِ ألا فالصبحُ موعِدُهُ حینَ الثقافةُ تعلو في الموازینِ

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة