في ذكرى رحيل فيصل الحسيني: ” تفتقدك مدينة القدس اليوم اكثر من اي وقت مضى “

فلسطين …
القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأننا في الذكرى الثامنة عشرة لرحيل المناضل الفلسطيني المقدسي الكبير فيصل الحسيني نؤكد بأن ذكراه ستبقى خالدة في ذاكرتنا وفي تاريخ وتراث وهوية مدينتنا المقدسة .
لن تنسى مدينة القدس هذا المناضل الكبير الذي افنى حياته في الدفاع عن القدس ومقدساتها واوقافها وهويتها العربية الفلسطينية ، ولن تنسى مدينة القدس هذا المناضل الذي كان دوما صوتا مناديا بالحق ومدافعا عن عدالة القضية الفلسطينية ومتصديا للسياسات الاحتلالية الغاشمة التي استهدفت مدينتنا المقدسة .
ان مدينة القدس تفتقد المناضل فيصل الحسيني فرحيله ترك فراغا لم يتمكن احد من ملئه .
لقد ترك المناضل الكبير فيصل الحسيني فراغا كبيرا في القدس ونحن نشعر بذلك ونرى بأم العين في كل يوم وفي كل ساعة بأن رحيل فيصل الحسيني انما افقد القدس علما اساسيا من اعلامها وشخصية بارزة مناضلة من اجل القدس وهويتها العربية الفلسطينية .
لقد كان فيصل الحسيني رائدا في الدفاع عن الوحدة الوطنية الاسلامية المسيحية ، وكان مدركا لاهمية الحضور المسيحي الفلسطيني في هذه البقعة المقدسة من العالم وفي هذه المدينة المباركة والتي نعتبرها كفلسطينيين عاصمتنا الروحية والوطنية.
لقد عملنا معا وسويا ولسنوات طويلة من اجل تكريس ثقافة العيش المشترك والتآخي الديني والوحدة الوطنية .
خسارتنا كبيرة برحيلك يا ايها المناضل والمقاوم فيصل الحسيني واليوم تفتقدك مدينة القدس اكثر من اي وقت مضى .
فرحيلك اتى في زمن كانت القدس تحتاج فيه اليك اكثر من اي وقت مضى ، ومنذ ذلك التاريخ والقدس تعاني من هذا الفراغ في ظل مؤامرة تستهدف مدينتنا المقدسة بشكل خاص والقضية الفلسطينية بشكل عام .
تحيط بنا المشاريع المشبوهة والمؤامرات الهادفة الى تصفية قضيتنا الفلسطينية وفي ذكراك الطيبة نجدد العهد والوعد بأنه لن تمر هذه المشاريع وستفشل كافة المؤامرات الهادفة الى تصفية قضيتنا الوطنية وستتحطم عند عتبات القدس ومقدساتها .
وقد جاءت كلمات سيادة المطران هذه صباح اليوم لدى استقباله وفدا من الشخصيات المقدسية .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة