الشاعر المثقف محمد حمزة غنايم .. مسيرة زاخرة بالإبداع والترجمة والسجال – بقلم : شاكر فريد حسن

فن وثقافة ….
بقلم : شاكر فريد حسن – فلسطين المحتلة …
في الخامس عشر العام 2004 غادرنا الشاعر الأديب المثقف والمعرّب محمد حمزة غنايم ، بعد مسيرة حياة زاخرة بالعطاء والسجال والإبداع في مجالات الشعر والنثر والترجمة والمقالة الأدبية .
محمد حمزة غنايم عانق الحياة في السادس عشر من أيلول العام 1957 في باقة الغربية ، وبعد أن أنهى دراسته الثانوية التحق بجامعة تل – أبيب بموضوعي الادب العربي والعبري .
شغف بالقراءة والكتابة منذ صغره ، وكتب الشعر والمقالة ونشر كتاباته في العديد من الصحف والمجلات الادبية التي كانت تصدر في تلك الفترة منها ” المرصاد ” و” الانباء ” ، و” البيادر الأدبي ” و ” الأسوار ” بالإضافة إلى عدد كبير من الصحف والمجلات والدوريات الثقافية التي اشتغل فيها محررًا ، كالملحق الثقافي لصحيفة ” الانباء “، ومجلة ” الشرق ” ، و” الاتحاد ”  ، و” الغد ” ، و” الجديد ” ، و” الشعب ” المقدسية ، و” الايام ” في رام اللـه ، و” القنديل ” المحلية التي كانت تصدر في باقة الغربية ، و” مشارف ” الحيفاوية ، و” فصل المقال ” ، و” الشعراء ” في رام اللـه ، و” هآرتس ” العبرية ” و ” لقاء ” في بيت بيرل ، و ” الكرمل ” وغيرها . كما عمل محررًا رئيسيًا في مركز ” مدار ” برام اللـه وسواه .
عرف محمد بغزارة قلمه ونتاجه ، وصدرت له مؤلفات عدة ، وهي : ” وثائق من كراسة الدم ، ألف لام ميم ، الموت حبًا ( مختارات من الشعر المصري الشبابي ) ، المائدة واحوال السكين ، نون وما يسطرون ، ثلاثة أصوات ( ثلاثة شعراء بثلاث لغات ) ، الغرائبي ، طريق شارون ، وجهًا لوجه ( سجالات مع مثقفين يهود ) ، العودة إلى الصحراء” وغيرها .
وترجم محمد الكثير من المقالات والأشعار والقصص والروايات من العبرية إلى العربية وبالعكس ، حاور وساجل ، درس واسهب في التحليل .
ومن ترجماته رواية ” العاشق ” لإبراهام ب. يهوشوع ، و” الزمن الأصفر”  لدافيد غروسمان ، و” ان تقع سبيًا ” لعماليا ارغمن واهرون برنيع ، و” الوقائع التي سطرها شعب ” للمحامية فيليتسيا لانغر ، ” والمسيرة ”  لاوري سفير ، و” الوسام السادس ” لكريستال وايلان كفير ، و” نكتبك يا وطن القصيدة ” ( مختارات من الشعر الإسرائيلي المعاصر ) ، و” صيرورة شعب ” ، و” أرق اليقظة ” ( أشعار لريري منور ) ، و” نهاية اليهودية ” ليغئال عيلام .
كما ترجم من العربية للعبرية ديواني محمود درويش ” سرير الغريبة ” و ” لماذا تركت الحصان وحيدًا ” . وله أيضًا ترجمات كثيرة لم تصدر في كتب .
وكان محمد غنايم قد نشر مجموعة دراسات عن الادب الفلسطيني بمجلة ” الجديد ” الحيفاوية ، وأصدر كتابًا فصليًا بعنوان ” الصحوة ” ضم مجموعة من الكتابات والتجارب الإبداعية والمقالات والدراسات والأبحاث الأدبية .
تمتع محمد حمزة غنايم بفكر تقدمي مستنير ، وتسلح بثقافة شمولية عميقة ، وصنع لغة خاصة به ، لغة رصينة متينة ، تتسم بـ ” السوريالية المحبة ” – على حد قول ابنه طيب غنايم – ، وأسلوب كتابي رشيق مميز وقوي ، فكان ، بحق وحقيق ، كاتبًا وشاعرًا مغايرًا ومختلفًا عما هو سائد ومألوف في المشهد الأدبي المحلي ، باحثًا دائمًا عن الجديد المبتكر ، سابرًا أغوار ثقافة الآخر .
وكما قال عنه صديقه الكاتب الناقد انطوان شلحت : ” تمتع الراحل بموهبة متميزة في مضامير عديدة ، لم يكن الشعر عنوانها الوحيد ، وإن كان اكثرها اهمية ، بيد أنه في مضمار واحد فضلًا عن الشعر ، كان بمثابة ” الموهبة المتجسدة ” ، التي لا يشقّ له فيها غبار حسبما قالت العرب ، ذلك هو مضمار الإبداع باللغتين ” اللدودتين ” العربية والعبرية “.
أما صديقه الآخر ناجي ظاهر فقال عنه : ” محمد لم يكن إنسانًا عاديًا ـ بل كان إنسانًا معطاءً ، كريمًا طيبًا محبًا لكم وللحياة ، وكان شعلة متوقدة من الذكاء يزيدها اتقادها نسيم الأيام ” .
بينما صديقه المرحوم الاديب سلمان ناطور فقال : ” أبو الطيب كان إنسانًا متواضعًا ولطيفًا وطيبًا وحساسًا ، فلم يزج بنفسه في معاركنا الأدبية – اللأدبية ، لم يحاشر على موقع ولم يتقن الاستفزاز ، كان مؤمنًا بقدرة نصه على الوصول إلى الموقع الذي يليق به ” .
وكان صديق محمد وصنوه ورفيق دربه وزميله على مقاعد الدراسة الثانوية ابن قرية عارة ، الشاعر الوفي أمين أسعد زيد الكيلاني ، قد رثاه ، غداة رحيله ، بقصيدة عصماء مؤثرة رائعة متفجرة بالأحاسيس والمشاعر الجياشة الصادقة ، نقتطف منها :
زارت خيالي في الورى الورقاء
وتنزلت لهديلها العصماء
وقصيدة من فيض فذّ ماؤها
وتشنّفت لخريرها الشعراء
أو بردةٍ إيقاع موجٍ نظمُها
ميّادة مع لحنها الفرعاء
بل عقد دور خيطه من آله
فتزيّنت من حُسنه الحسناء
يا من عَرجَتُم من لّالي دُرّكم
حتى الثريا قبلها الجوزاء
أضحتْ قصائدكم طرازًا مُحدِثًا
كالسبك رسمًا نورها الوضّاء
يا ملهم الإحساس في النفس التي
ذبلت علوًا دأبك العلياء
سَطّرْتَ فكرًا نيّرًا متوقّدًا
من نور عقلك أبصَرَ العقلاء
حيث التراجم والقصائد ذكرها
كالنثر حُسنًا ، جلّها البلغاء
كانت لقاء زهرة مختالة
في عهدكم ، صفحاتها غرّاء
و” الشرق ” كانت في جناب حضوركم
بعد الفراق ، فنورها ظلماء
و” الفاصل ” المعهود قد حرّرته
من رقّة ، فتولدت أضواء
” الاتحاد ” عيونها قد كحّلت
من حبركم إذ فجّرت أنباء
” فمشارف ” و ” الكرمل ” الممشوق و” الـ
أيام ” أو قراؤها السعداء
يحيون دهرًا كاملًا مع فكركم
فالفكر نور ، ضوء النجباء
إن الجرائد والصحائف كلها
قد أينعت ، بل ريكم إرواء
فيا محمد حمزة غنايم ، يا أبا الطيب ، في ذكراك نعود ونقرؤك مجددًا ، ونستلهم من ابداعكم الكثير من التعابير والمفردات والكلمات والرؤى الفكرية ، فلتفر عينك في مرقدك الأبدي ، وكما قال الفلسطيني نضال حمد : ” هل أبكيك وأنا جفّت دموعي من كثرة رحيل الأصدقاء ، لن تبكيك عينيّ دمعًا بل سيبكيك قلبي حزنًا وقلمي كلامًا مباحًا .. تابع مشوارك أيها الشريد في وطنك .. تابع رحيلك الذي لا ينتهي بموت أو بقبر . أنت باقٍ مثل النصر وقوس القزح على سماء الدنيا الباسمة .. لم تَمُت يا محمّد فكلنا موتى من بَعدِكَ يا أبا الطيب ” .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة