صرخة في البرية؟ بقلم : محمد سعد عبد اللطيف – مصر

آراء حرة ….
بقلم : محمد سعد عبد اللطيف – مصر …
في عام 1982م وأثناء ألاجتياح .، الاسرائيلي للبنان ،
سئل الرئيس كميل شمعون  هل سيحدث  تقسيم للبنان ،
قال سوف يبدأ من العراق اولا. ،
وفي أثناء حرب الخليج  كانت النوايا السيئة من الادارة الامريكية ، في اتخاذ قرار إغلاق المجال الجوي والحصار الاقتصادي  على العراق  والحظر الجوي  في المناطق الكردية بمساعدة  أنظمة  عربيه ، والان نفس السيناريو في شمال سوريا والتنسيق بين روسيا وأيران وتركيا واطلاق حريه التدخل في منطقة عفرين بحجة  حماية  الاقلية  التركمانية ومحاربه فصائل حمايه الشعب الكردي وخوفا من وصول اكراد سوريا مع اكراد العراق واكراد تركيا وأحياء مشروع الدولة  القوميه للاكراد ،في غياب وخطاب جديد لاحياء مشروع قومي عربي في ظل  جغرافيه عربيه في وجود جدار من الكيان الصهيوني، الاستيطاني وبمساعدة قوي رجعيه واستعمارية وعربيه وظهور ايدلوجيات غير مؤمنة بمشروع تنويري نهضوي عربي ،بعيد عن تجربة سابقة في خمسينيات القرن الماضي  وسقوط مشروع ناصر ،والنظام الماركسي ،علي انهم امتداد لهذة  الافكار
هناك مهمة تاريخية مشتركة أمام القوى المجتمعية العربية، وقوى الإصلاح والتغيير، من قوميين وعلمانيين وليبراليين وإسلاميين تقدميين مؤمنين بعروبتهم، وهي القيام بمراجعة ثقافية جادة في مواجهة الواقع المحبط،
إن فشل الخطاب القومي، ربما هو أحد أسباب اندلاع الصراعات في أكثر من بلد عربي، وغياب أفق سياسي قومي، عدا عن التمزق الحاصل في العالم العربي وغياب التضامن، كما يمكن تعميم الفشل على جميع النكسات والهزائم التي مرت بها الأمة العربية خلال العقود الأربعة الماضية.
يعاني المشروع القومي العربي، كغيره من المشاريع الأيديولوجية التقليدية، من أزمة خاصة، ومع أنه واع لأزمته لكنه غير قادر نظرياً وعملياً على تجاوزها. وهذه الأزمة مرجعها بالأساس ليس التغيرات العالمية فحسب، وإنما أيضا وجود الدولة الصهيونية في قلب الجغرافيا العربية، والمخططات التي رسمت أمريكيا وغربيا وصهيونيا وعربيا، من قبل بعض الانظمة الرسمية العربية، بهدف إغراق العالم العربي في صراعات جديدة بينية، وعلى صعيد الدولة الواحد.
كما أننا لا ننكر مطلقا عوامل مثل التبعية والتخلف الاجتماعي والتأخر التاريخي للأمة العربية، من محيطها حتى خليجها، إضافة إلى فقدان الرؤية الاستراتيجية الشاملة لتغيير الواقع وتجديده. لهذا بات المواطن العربي مقموعا، وإلى حدّ ما مسلوب الإرادة والفعل، ولذلك بدأ يعاني من تهميش مقصود في تقرير وصياغة مستقبله، عبر إغراقه بتلبية متطلبات عائلته الحياتية.
نعم الإنسان العربي يعاني قمعا من نظامه العربي وأجهزته الأمنية المتعددة، التي صنعت لا لاكتشاف المؤامرات الخارجية، بل لتحديد مسار وحركة وتفكير المواطن، في ظل سيطرة الاستعمار الخارجي على مقدراته وثرواته الطبيعية، وفي ظل خطة منهجية لعرقلة نشاطات الأحزاب الوطنية والقومية العربية واليسارية، واللجوء إلى تشكيل أحزاب تابعة، تتغنى بحمد السلطات الرسمية وإغراقها لمواطنيها بالخيرات! في أجواء من قمع حقيقي لحرية المواطن، حيث بات سؤال الحرية والعزة والكرامة آخر اهتمامات المواطن العربي، وإن أراد تحقيق قدر قليل منها، فعليه المغادرة والهجرة إلى دول خارجية، معروف عنها أنها تحافظ على كرامة الإنسان، صحيح أنها ليست مطلقة بالطبع، لكنها ستكون في بلد الاغتراب أفضل منها لمواطننا العربي في العديد من الأقطار العربية.
في حقيقة الأمر فإن الواقع العربي لا يعاني من انهيار الفكرة القومية فقط، بل يعاني أيضاً من انهيار وانطفاء السياسة، وانحسار دور الكثيرين من المثقفين العرب وانقطاعهم عن الالتزام بقضايا الواقع والأمة، وأصبحت الكلمة مصدرا للارتزاق .
هذا الى جانب تراجع الأحزاب السياسية في العالم العربي

محمد سعد عبداللطيف كاتب وباحث في الجغرافيا السياسية. ..
[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة