تشويه حقائق النكبة الفلسطينية: نهج إسرائيلي لم يتوقف– حيفا نموذجا!! بقلم : نبيل عودة

دراسات ./…
نبيل عودة – الناصرة ….
تواصل إسرائيل إنكار مسؤوليتها عن تهجير أبناء الشعب الفلسطيني من وطنهم، وتتجاهل أنها قامت بهدم قراهم (أكثر من 520 قرية) لمنعهم من العودة ولخلق واقع جديد.
لم يحظ الكثير من العائدين بعد أحداث حرب 1948 بهوّيات زرقاء، مما كان يعني تعرضهم للطرد من الوطن، أو القتل كمتسللين، أو الحصول على هوية حمراء تعني أنهم مقيمون (أو “ضيوف” حسب الصيغة الرسمية) وليسوا أبناء هذا الوطن.
شهد تاريخ الأقلية العربية معارك بطولية ضد التهجير، قام بها وقادها بالأساس الشيوعيون العرب، بمنع الشاحنات المحملة بالمزمع طردهم من التحرك، وذلك بإلقاء أنفسهم أمام عجلاتها، ونظموا معارك قضائية من أجل الحصول على الهوية للعائدين (الذين عادوا كمتسللين إلى وطنهم).
اشتهر وقتها المحامي الشيوعي حنا نقاره، أطلق عليه الناس لقب “محامي الشعب”، كانوا ينشدون له الأهازيج الوطنية فرحا بتحصيله للهويات عبر المحاكم الأمر الذي كان يعني البقاء في الوطن وعدم اعتبار الفلسطيني “متسللا” (أو ضيفا) مرشح للطرد وراء الحدود، كذلك تحديا للحكم العسكري الذي فُرض على العرب الفلسطينيين الباقين في وطنهم مقيدا تنقلهم داخل وطنهم.
من تلك الأهازيج النضالية:
طارت طيارة من فوق اللية الله ينصركو يا شيوعية (اللية اسم مكان في الجليل)
حنا نقاره جاب الهوية غصبا عن رقبة ابن غريونا (بن غوريون – أول رئيس لحكومة إسرائيل)
تطورت ثقافة شعبية غنائية كجزء من النضال والصمود ضد التشريد، منها على سبيل المثال وليس الحصر، حسب مذكرات الشاعر والمناضل حنا إبراهيم (كتابه: ذكريات شاب لم يتغرب) انه كانت تمنح هويات حمراء لمن يُعتبرون “ضيوفا” (بالتعبير الإسرائيلي) أي المرشحين للطرد من الوطن. أما “غير الضيوف” فكانوا يحصلون على هوية زرقاء. يذكر حنا إبراهيم أغاني التحدي التي كانت تنشد في حلقات الدبكة ومنها:
يا أبو خضر يلا ودينا الزرقات والحمرا ع صرامينا (أبو خضر هو اسم شرطي مارس العنف ضد العرب، والزرقات والحمر هي الهويات)
هذا وطنا وع ترابه ربينا ومن كل الحكومة ماني مهموما
يقطع نصيب ال قطع نصيبي لو انه حاكم في تل أبيب
توفيق الطوبي وإميل حبيبي والحزب الشيوعي بهزو الكونا (توفيق واميل من أبرز قادة الحزب الشيوعي)
ويتلقف الشبان الكرة ويعلو نشيد المحوربه (نوع من الغناء الشعبي الفلسطيني) :
لو هبطت سابع سما عن حقنا ما ننزل
لو هبطت سابع سما عن أرضنا ما نرحل
هذه لوحة عن واقع صار تاريخا ولكنه نوسطالجيا نضالية أيضا، نفتقدها اليوم بهذه القوة، وهذا الصمود وهذا الالتفاف الشعبي السياسي.
ما جعلني أورد هذه اللوحة، هو التأكيد أن الهجرة لم تكن خيارا فلسطينيا، بل جريمة إنسانية، لم تكشف بعد كل تفاصيلها، وكل مخططاتها في الفكر الصهيوني، الذي يجتهد اليوم لإنكار الحقائق، بل وتزويرها بدون خجل، حتى تلك التي وردت في السجلات الرسمية للدولة.
اليوم نواجه واقعا مختلفا، الأقلية العربية الباقية في وطنها أعادت بناء نفسها ومؤسساتها، تجاوزت صعاب ومخاطر هائلة، شكلت علامات سؤال كبيرة حول بقائها في وطنها وعززت بقاءها في وطنها.
رغم مصادرة الأرض (ما تبقى للعرب في مناطق 48 أقل من 3.5% من الأرض)، إلا أنها لم تستسلم، أصبحت أقلية متعلمة وأبناءها يملئون الجامعات والكليات، عدد الأكاديميين تنامى بأرقام هائلة، من أعداد لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، إلى أكثر 80 ألف أكاديمي اليوم، عدا الطلاب الجامعيين.
الأكثر من ذلك، 60-70% من الفتيات العربيات، اللواتي ينهين الثانوية يتجهن للدراسة العليا. آلاف كثرة جدا من الطلاب العرب من إسرائيل يتعلمون في جامعات الأردن، آلاف أخرى في مختلف أنحاء العالم، عدا الآلاف داخل الجامعات والكليات المحلية.
إن المسؤولية عن هجرة الفلسطينيين، أو طردهم من وطنهم بأساليب تعتبر جرائم حرب، كشفها أيضا مؤرخين يهود شجعان أمثال ايلان بابه، كنت قد كتبت سابقا عن قرار رئيس الحكومة، بناء على طلب مدير الأرشيفات، استمرار إغلاق أرشيفات العقدين الأولين بعد حرب 48 لعشرين سنة أخرى، لأنها تشمل تفاصيل “كشفها الآن يلحق الضرر بدولة إسرائيل” حسب تعبير مدير الأرشيفات وهو بالتأكيد يعرف ما يقول.
اعتقد أن تمديد الإغلاق، جاء ايضا لمنع استغلال المفاوض الفلسطيني لوثائق رسمية تثبت أن تهجير الشعب الفلسطيني من وطنه، كان بسبب ارتكاب مجازر، لا تقل بشاعة وربما تفوق تفاصيل مجزرة دير ياسين (منطقة القدس) ومجزرة قرية الصفصاف، الواقعة على زنار جبل الجرمق، مما دفع الفلسطينيين، الفاقدين لأي حماية من الانتداب البريطاني أو من الجيوش العربية، للهرب من وطنهم أو تعرضهم للمجازر الجماعية.
هناك روايات كثيرة عن عشرات المجازر، بعضها كشف عنه مؤرخين يهود.. وقد يكون المخفي أعظم، بعد كشف من أصدر الأوامر وطرق تنفيذ المجازر!!
إن الهجرة واللجوء إلى دول الجوار، لم يكن خيارا فلسطينيا، إنما خطة جهنمية إجرامية، لم تكشف كامل تفاصيلها، ولا يمكن لأي مفهوم إنساني سليم أن يعتبر تلك الأحداث مجرد صراع على أرض. بل هي تصفية عرقية من أسوأ الأشكال التي عرفتها البشرية، وحسب المستشرق ايلان بابه بدأت قبل إقامة دولة إسرائيل، وهذا ما يكشفه في كتابه الهام: “التطهير العرقي في فلسطين”.
في إسرائيل يحاول اليمين العنصري إنكار النكبة، بل وإقرار قانون يمنع المواطنين العرب من تخصيص يوم 15 أيار من كل عام لذكرى النكبة، لكن هذه المحاولات، جعلت النكبة راسخة أكثر، ليس في الذاكرة الجماعية للعرب فقط، بل في كشف الموضوع أمام العديد من اليهود في إسرائيل الذين يجهلون تفاصيل حرب 48 وماذا تعني النكبة، لدرجة أن محرك البحث في غوغل شهد ارتفاعا هائلا في البحث عن كلمة “النكبة” باللغتين الانكليزية والعربية. أي أن التفكير العنصري بمنع ذكرى النكبة عن أبناء النكبة، قاد إلى تعميق مفهوم النكبة وتفاصيل ما جرى وقاد إلى النكبة. بل وأكثر من ذلك، الخوف من ذكرى النكبة للعقول العنصرية المريضة، ترجمت برد صهيوني، إذ أصدرت عناصر حركة تسمي نفسها “إم ترتسو”(إذا شئتم) كتيب جيب من 70 صفحة، أشبه بتوراة للمتطرفين، يحمل العنوان: “نكبة خرطه– الكتيب الذي يقاتل من أجل الحقيقة” (“خرطه” بالعامية الفلسطينية تعني “كذبة” وهي من الكلمات التي اخترقت العبرية).
الكتيب يحاول أن يشوه (او يزور) حقائق التاريخ، لمؤلفيه الصحفي ارئيل سيجال واحد مؤسسي حركة “ام ترتسو” ايرز تدمور، في محاولة (مهزلة) لإقناع القراء (اليهود بالأساس) بأن العرب الذين يرون أنفسهم ضحايا النزاع الفلسطيني-إسرائيلي، هم بالأساس المعتدين، أي الضحية هي المعتدية حسب مفهوم العقل الفاشي المريض لمؤلفي الكتيب.
حيفا نموذجا/ الحقائق اقوى من الكذب
من النماذج التي يقدمها الكتيب فصل بعنوان: “هم تركوا-حيفا نموذجا”، في هذا الفصل يذهبون لإنكار الطرد المخطط للعرب من حيفا، باعتمادهم على كتاب بروفسور أفرايم قارش: “تلفيق التاريخ الإسرائيلي”، يواجهون به من يعرفون بالمؤرخين الجدد، الذين حسب نص الكتيب، يقومون بكشف الحقيقة المؤكدة بسجلات الدولة أيضا، التي على أساسها نفذت القوات اليهودية (الهجناه) سلسلة من المذابح المروعة، خدمة لسياسة موجهة من أعلى، لطرد الفلسطينيين أو التصفية العرقية لمن لا يهرب”.
النموذج الذي يقدمه المؤلفان، هو وصف احتلال مدينة حيفا في حرب 1948، كنموذج للادعاء أن الجانب الإسرائيلي، لم يتبع تلك السياسة التطهيرية، “وإن المسؤولية عن نتائج الحرب ومشكلة اللاجئين، هي مسؤولية القيادات العربية”.
هل اختار المؤلفان مدينة حيفا نموذجا بالصدفة لتبرير الموقف الصهيوني؟
العديد من المؤرخين اليهود لم يلتزموا بالحقائق حول ما دفع مواطني حيفا للهرب من وطنهم. لذلك ما يقدمه المؤلفان في الكتيب ليس جديدا، لا يتناقض طرحهم مع بعض الأبحاث التي نشرت في كتب سابقة والتي يميزها إخضاع البحث لنوايا سياسية، تهدف مع سبق الإصرار على دعم رواية كاذبة تتجاهل سبب دفع عرب حيفا للهرب. هذا ليس مستهجنا في الكثير من المؤلفات التي تتجاهل الحقائق لحساب الرؤية السياسية أو الفكرية المسبقة.
بالطبع لا أحد سيحاسب المؤلفان على اعتماد أبحاث تتجاهل حقائق ووثائق ما جرى في حيفا وعلى رأسها وثائق ارشيف دولة اسرائيل. الحقيقة هنا حتى ليست نسبية، إنما مشوهة تماما. بالطبع القانون في إسرائيل لا يمنع تشويه التاريخ، بل هو موضوع شرعي تماما، رغم تناقضه مع الوثائق الرسمية والكتب الصادرة حتى من وزارة الدفاع الاسرائيلية نفسها.
صحيفة “هآرتس” العبرية، التي عرضت ما جاء في الكتيب، ذهبت لتفحص الحقائق من أشخاص (عرب) عاصروا تلك المرحلة ولم يهاجروا يعيشون اليوم في حيفا. توجهت إلى نادي للمسنين العرب في وادي النسناس في حيفا والذين تشكل النكبة جزء من سيرة حياتهم، رواياتهم مليئة بصور الطرد من الوطن بتهديد السلاح وبإطلاق النار على الناس، كلهم يتذكرون الخوف الذي ساد بين الهاربين الفاقدين لأي بديل آخر.
حسب التقديرات كان عدد سكان حيفا العرب حوالي 63 ألف مواطن، حيفا كانت ضمن المنطقة التي خصصت لدولة اليهود حسب قرار التقسيم للأمم المتحدة، بسبب أعمال العنف التي سادت هرب الكثيرون وظل في حيفا أقل من 20 ألف مواطن عربي.
يقول أحد كبار السن في تقرير هآرتس، أن الحياة أضحت غير محمولة بسبب تواصل إطلاق النار ومواصلة القصف على العرب دون تمييز بين مسلحين ومواطنين غير مسلحين، وانه في الأحياء العربية تعرض كل من يسير في الشارع لنيران القناصة والرشاشات.
حسب مصادر إسرائيلية، بعد “الانتصار” في حيفا، لم يجد الجيش إلا كمية قليلة جدا من السلاح، لا تشكل أي تحد للأسلحة الموجودة بأيد القوة العسكرية اليهودية، ولا يشكل أصحاب هذه الأسلحة قوة عسكرية بأي مفهوم عسكري بسيط.
حسب تقديرات البريطانيين، بلغ عدد الهاربين من العرب عن طريق البحر بين 12 و14 ألف إنسان، والهاربين برا أكثر من 6000 شخص، لكن المصادر اليهودية تدعى أن عدد الهاربين كان بحدود 5000 شخص فقط، بينما عدد الذين بقوا في حيفا من العرب كان بحدود 20 ألف عربي، فأين اختفى 40 ألف حيفاوي عربي؟
كانت النار تطلق، حسب الشهادات الشخصية، على البيوت العربية مما حول ميناء حيفا إلى المكان الأكثر أمانا للمواطنين العرب، ذلك لأن الميناء بقي تحت الإدارة البريطانية لضمان انسحاب جيشها من فلسطين، بعد تسليمها لليهود طبعا!
بيني موريس المؤرخ اليهودي وصف في كتابه “نشوء مشكلة اللاجئين الفلسطينيين” الصادر عام 1991، أي قبل أن يتراجع ويروّج الروايات الرسمية للحركة الصهيونية (وهي تتناقض مع تسجيلات الأرشيف الاسرائيلي الصهيوني نفسه)، وصف بوضوح كبير تطور الأحداث، كتب: “أُعطيت أوامر لقصف ساحة السوق (في حيفا)، كان في السوق اكتظاظ كبير عندما بدأ القصف، سبّب رعباً كبيراً، اندفع الجمهور إلى الميناء دافعين رجال الشرطة (البريطانية) وسارعوا لركوب السفن وبدأ الهروب من المدينة”. بيني موريس تراجع فيما بعد عن روايته في كتابة “1948” الصادر عام 2010.
رغم أن روايته عن قصف السوق هي رواية جزئية جدا، لكن مؤرخاً يهودياً آخر هو تسادوق ايشيل، في كتابه “معارك الجيش في حيفا” الصادر عام 1978 عن وزارة الدفاع الإسرائيلية، يذكر تفاصيل أكثر. ايشيل كان مجندا في الجيش، الكثير من تفاصيل المعركة في مدينة حيفا يقدم وصفها في كتابه كونه مصدر أول وشاهد ومشارك فيها، يصف أحداث 22 نيسان 1945 بقوله:” في ساعات الصباح الباكر أعلن مكسي كوهن لأركان الفرقة أن العرب يستعملون مكبرات صوت ويدعون الجميع أن يتجمعوا في ساحة السوق بسبب احتلال اليهود لشارع ستانتون ومواصلة تقدمهم نحو مركز البلد. مع وصول هذه المعلومة صدرت الأوامر لقائد كتيبة عسكرية هو ايهود الموج، ان يقصف براجمات قطر 3 انشات (أي 75 مليمتر) التي كانت مجمعة قرب مستشفى روتشيلد (المستشفى يجلس عمليا فوق الأحياء العربية الأساسية لحيفا) منطقة السوق في حيفا، رغم تجمع الكثير من الناس (غير المسلحين) في السوق. بدأ القصف وتساقطت القنابل وسط الجمهور، انتشر الرعب الكبير، انطلق الناس إلى الميناء، اندفعوا نحو القوارب للهرب من حيفا وقد تواصل القصف المتقطع خلال اليوم كله على المدينة (القصد على الأحياء العربية) مسببة رعبا وانهيارا في صفوف الأعداء”، كما جاء في الكتاب.
السؤال: لماذا محت إسرائيل فيما بعد من كتب التاريخ موضوع قصف حيفا وانتشار الجثث في الشوارع، ودفع أهلها للرعب والهلع العظيم، والهروب الكبير رغم أن المدينة لم تكن تملك السلاح لمواجهة الاحتلال اليهودي؟ بل وجرى القصف أثناء مفاوضات عربية يهودية بمشاركة ضباط بريطانيين، لتسليم حيفا بدون قتال؟
ما تكشف عنه الحقائق الرسمية، يبين أن القصف والقتل جرى أثناء قيام ممثلي الجمهور العربي في حيفا بمفاوضات مع قادة حيفا اليهود، حول شروط وقف إطلاق النار، حسب شهادات كثيرة كان رئيس بلدية حيفا وقتها شبتاي ليفي، يؤمن بإمكانية التعايش المشترك، دعا قادة الجمهور العربي للاستسلام ودعوة السكان للاطمئنان والبقاء في حيفا.
جاء في تقرير أرسله مراسل يو بي: “أن العرب وافقوا على شروط الاستسلام اليهودية، وعليه بدأ الفيلق العربي والمتطوعين العراقيين بمغادرة المدينة”.
لكن كما تبين واصلت القيادة العسكرية اليهودية (الهجناه)، المطلعة على سير المفاوضات لوقف إطلاق النار واستسلام حيفا بدون قتال، قصف الأحياء العربية.
هناك وثيقة صدرت من أركان فرقة الجنرال كرمل (قائد جيش الهجناه في حيفا)، تقول البرقية: أن العرب في حيفا توجهوا إلى الجنرال (موشيه كرمل) ورئيس البلدية شبتاي ليفي، بطلب، عبر وسيط بينهم وبين الجيش (الهجناه) لقبول وقف إطلاق النار. بل وأرفق بالوثيقة، التي أرسلت للقيادات العليا، نصا بالإنكليزية، حسب ما صيغ من الجيش (الهجناه) وذكرت الوثيقة انه:” يسود في أوساط العرب رعبا شديدا ومقاومة ضعيفة جدا”.
مصادر أخرى تقول إن القصف لاحق المواطنين العرب الهاربين لأبواب الميناء، مما اضطر الجنود البريطانيين إلى التهديد بالرد على القصف اليهودي إذا لم يتوقف، في حالات أخرى فتح الجنود البريطانيون، النار على مقاتلي الهجناه بسبب إطلاقهم النار على المواطنين العرب الهاربين.
كانت سياسة القيادة العليا مواصلة الضرب، ما لم يوقع الاتفاق، رغم أن برقياتها أشارت إلى انهيار كامل للقيادة العسكرية العربية في المدينة. وجاء في تقرير للهجناه انه:” بما أن العرب لا يستطيعون تنفيذ شروط الاستسلام، من الأفضل إخلاء مدينة حيفا تماما من سكانها العرب”. لذلك، كما بات معروفا، تواصل القصف أيضا أثناء اجتماع قادة الجمهور العربي مع القيادة اليهودية ومشاركة ضباط بريطانيين في الاجتماع أيضا.
قبل 66 سنة ظهر في تقرير مراسل يو بي الذي نشرته صحيفة عبرية هي “دافار” وذلك بعد انتهاء المعارك، أن ممثلي الجمهور العربي يدعون أن اليهود أخلوا باتفاق وقف إطلاق النار في حيفا، وسببوا موجة جديدة من الرعب في أوساط آلاف المواطنين العرب الذين سارعوا بالهرب من حيفا. يواصل التقرير: أن اليهود يعترفون بأحاديث خاصة، انه أثناء المعركة وبعدها، تجاوز “بعض الناس” (هل يعنون جنود يهود؟) الانضباط، وكان هناك انفلات وأعمال نهب وبطش وإطلاق نار على المواطنين العرب ولكن الآن توقف ذلك “!!”
إن محاولة نفي أو تقليل مأساة تهجير عرب حيفا، لن تفيد، لأن الحقائق، والشهادات الحية، بما فيها وثائق وكتب تأريخ إسرائيلية كتبها يهود أنفسهم ومنهم قادة معارك، تثبت أن التهجير كان سياسة رسمية لإخلاء البلاد من العرب.
لست مؤرخا، ولكن هناك الكثير ما يستحق أن يجمع خاصة من الذاكرة التاريخية لكبار السن، وهي بمجموعها تشكل جزءا من الحقيقة التاريخية التي يحاول اليمين في إسرائيل أن يشوّهها وينفيها. بل ويذهب اليمين بعيدا لإقرار قانون ينفي حق شعبنا بتذكر مأساته القومية الكبرى-“النكبة” التي أفقدتنا وطننا وشتت شعبنا في أقطار عديدة، حيث يواجه الرفض والمذلة.
هناك موضوع يستعصي عليَّ فهمه، وهو تجاهل أحزابنا ومؤسساتنا وجمعياتنا الأهلية المتخصصة لمثل هذه النشاطات التي تحاول أن تزيّف حقائق التاريخ، وتخلق تبريرات مصطنعة وتفسيرات مشوهة لنكبة الشعب الفلسطيني وتهجيره من وطنه.
صحيفة عبرية قامت بتفنيد الكذبة، وتساءلت: ” لماذا أُخرج حدثُ “قصف حيفا” من كتب التاريخ الرسمية؟”
السؤال المقلق أين الجواب العربي، اين الرواية العربية ووثائق ما ارتكب في حيفا وغير حيفا؟ من يهتم بجمع الروايات الشخصية حفظا على الذاكرة الجماعية؟
انا لست مؤسسة، ومثل هذا العمل يحتاج إلى وقت وجهود جماعية كبيرة. لا تنقصنا الجمعيات الأهلية، ولا المؤسسات الرسمية أو شبه الرسمية والسؤال ما الذي يشغلها؟ ما هي أولوياتها؟ متى سنصحو لتسجيل الروايات الشخصية أيضا حتى لا تضيع الذاكرة ولا يصير المقتول قاتلا أو منتحرا!!
رسالة من معاصر للنكبة: من 70.000 فلسطيني حيفاوي بقي فقط 3566
بعد نشر مقالي وصلتني رسالة من استاذ حيفاوي عاصر النكبة بتفاصيلها وهو مطّلع على مجريات النكبة في حيفا. وطلب مني تصحيح بعض المعلومات لأهميتها ومنها يتبين ان نكبة حيفا وأهلها العرب كانت أكبر وأعمق، واليكم المعلومات الجديدة:
في نسيان عام 1948 بدأت قوات الهاغاناه بطرد السكان العرب من ضواحي المدينة المختلفة. ولتمنع التشريد أصدرت القيادة العربية في حيفا منشورًا لأهالي المدينة يحثّهم على الدخول والبقاء في منازلهم، بدل التجمع في الشوارع أو ترك المدينة، لكن تحت وابل الرصاص والقذائف بدأت عملية هروب جماعية. دفعت قوات الهغاناه نحو 35000 عربي الى ميناء حيفا، هناك انتظرتهم سفن بريطانية حيث نقلتهم الى لبنان. يقدر أن 10% من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان أصلهم من حيفا. وهرب الكثيرون عن طريق البر الى الجليل، وحتى الى منطقة جنين (الكثيرون من سكان مخيمي جنين ونور الشمس هم من حيفا، ومن القرى المجاورة). بضع مئات من العرب المسيحيين التجأوا الى الكنائس، والتي لم يهاجمها اليهود خوفًا من الرأي العام في أوروبا والولايات المتحدة… في- 22 نيسان 1948 سقط الحصن الفلسطيني الأخير في المدينة – بيت النجادة (مقر حركة الكشاف العربي) في حي الحليصة على يد الكتيبة الـ- 22 من الهاغاناه
في 23 نيسان وقعت مدينه حيفا تحت الاحتلال الاسرائيلي. من 70,000 فلسطيني بقي فقط 3,566 عربيا.
[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة