“قدوتنا رئيسنا” مهزلة ثقافية في زمن الرياء.. ومقالات قصيرة أخرى -= بقلم : بكر السباتين

منوعات ….
بقلم : بكر السباتين …
وزارة التربية والتعليم التابعة لعباس تفرض كتابا اسمته “قدوتنا رئيسنا” على طلاب المدارس بالضفة، يتضمن اقتباسات من كتب منسوبة لمحمود عباس.
إنه استهداف لعقول الطلاب في الضفة الغربية المنتهكة من قبل سلطة التنسيق الأمني مع المحتل الإسرائيلي، وذلك ببرمجة عقولهم لغوياً وعصبياً من خلال تدريسهم أقوال رئيس السلطة المنتهية مدة رئاسته منذ أعوام.. باعتماد كتاب أعدته دائرة المناهج التابعة لوزارة التربية والتعليم لهذه الغاية.. ومن المؤكد أن الطلاب المغبونين سيتعلمون منه بأن الاحتلال أمر واقع وإن المقاومة إرهاب.. وإن حق العودة وهم، والقدس أكذوبة والمقدسات أساطير لا تتماشى مع الواقع.. والقضية الفلسطينية حلها وشيك من خلال صفقة القرن، وغزة محتلة من قبل المقاومة، وصواريخ المقاومة كرتونية وألعاب صبيانية، ومسيرات العودة تخريب والتصدي للعدوان الإسرائيلي تهور، وأهم شرط لتحقيق الوحدة الفلسطينية هو التخلي عن سلاح المقاومة وتبني مشروع السلطة الاستسلامي، وإن برنامج المسابقات (أرب آيدل) حلم فلسطيني منتهاه الفوز الجماهيري الساحق.. أما الخيانة فهي وجهة نظر.. والوشاية بشباب المقاومة واجب أخلاقي والتجسس على المقاومة في غزة لصالح جيش الاحتلال متطلب أمني.. والمساهمة في محاصرة قطاع غزة شكل من أشكال المقاومة، ونهب الصندوق السيادي الفلسطيني من مستحقات الرئاسة.. ولكن القائمين على مشروع هذا الكتاب المبتذل لا يعلمون بأنهم سيحصدون الخيبة لأن الفلسطيني يستمد الطاقة الإيجابية من انتصارات غزة المتعاقبة على الجيش الإسرائيلي الأرعن الذي يتوهم عباس بأنه ما زال لا يقهر.. والعمليات الفردية التي ينفذها شباب الضفة الغربية ضد جنود الاحتلال الإسرائيلي داخل الخط الأخضر.. ومسيرات العودة في غزة وصواريخ المقاومة المصنعة محلياً بتقنيات عالية.. وخسئ المتآمرون على عقول طلابنا التي برمجت على الإيمان بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني..”إهلين عبس”! عجبي!
***
الداعية السعودي عائض القرني وضعته السلطات السعودية أمام خيارين لا ثالث لهما.. فإما الإعدام شنقاً ومن ثم التضييق على أهله من قبل الأجهزة الأمنية، وإما أن تغتال شخصيته بينما يترك أهله بحالهم، وذلك بتقديمه اعتذار للشعب السعودي المغبون عن أسلوب الدعوة الإسلامية الذي كان ينتهجه، مقراً (رغم أنفه) بما أملي عليه في أنه يناصر منذ الآن الدين الإسلامي الوسطي الذي دعا إليه بن سلمان..( عجبي)..
***
خيبك الله يا نتنياهو وأنت تتنطع بالجيش الذي لا يقهر وتوهم العربان بأنك الضامن لأمنهم القومي فتأتي المقاومة المحاصرة لتضرب دولتك الهجينة في العمق بصواريخ متقدمة ذات تقنيات عالية وتمطر غرورك بأكثر من 700 صاروخاً زلزلت كيانك الهش، ثم تذهب إلى الوسيط المصري كي ينقذك من براثن غزة المحاصرة التي لا تتنفس إلا عزة وكرامة.. فعلاً أنت رئيس “أهبل” وتحولت إلى مادة للسخرية داخل كيان دولتك الزائل.. فاحزموا امتعتكم وارحلوا إلى أوطانكم التي جئتم منها .. أما عن حلفائك العرب فالضربة كانت موجعة.. فلم تعد صواريخ القسام في نظرهم كرتونية بل دويها كذب كل دعاياتهم الرخيصة.. لقد أذعنت يا نتنياهو لمطالب الفلسطينيين التكتيتكية.. فالنصر للمقاومة وإلى اللقاء في جولة أخرى.. وقبل أن أغادر هل لك عين بعد اليوم أن تدعي بضماناتك للأمن الخليجي بعد هذه النكسة.. كنت أطمع بسماع رأي الهباش وعباس عن جولة سيدهما نتنياهو الخاسرة.. هل ثمة ما تبقى لديكم من حياء!! مضحك أليس كذلك!
***
المتصهين السعودي أمين عام ما يعرف برابطة العالم الإسلامي المشبوهة محمد بن عبد الكريم العيسى يقدم دعوة لوفد رسمي يهودي لزيارة السعودية ولم نسمع أنه استنكر الهجوم الإسرائيلي على غزة..
***
وزير الثقافة في سلطة العار يعتبر غزة محتلة من قبل المقاومة حماس، هذا واحد نكرة يلعق فتات صفقة القرن بلسانه فيتفوه بما يرضي نتنياهو.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة