مقالات وخواطر “أرقام بشرية” بقلم : بكر السباتين

منوعات ….
بقلم : بكر السباتين – فلسطين \و\ الاردن …
بمناسبة عيد العمال “الناموسة في رأس عامل أصم” قصة خيالية من الواقع..
حدث ذلك في عيد العمال.. إذْ يُفْصَلُ العامل سالم أبو العوض من عمله، ذلك المعيل الوحيد لأسرته الكبيرة؛ لأنه منح نفسه إجازة حرة في عيد العمال.. أبْلِغَ بذلك عبر مكالمة هاتفية أتته من استنبول.. كان قراراً تعسفياً أجمع عليه مدراؤه وهم في إجازة استجمام جماعية هناك.. قال له مدير شؤون الموظفين عبر الهاتف وهو يحتسي القهوة مع رفاقه في بهو الفندق المطل على المسبح الخارجي:
” تتصل بنا من أجل إخبارنا بهذه المخالفة يا أبله! قرّفتنا عيشتنا”
العامل لم يدرك تفاصيل القرار جيداً لأنه شبه أصم بسبب سوء وسائل الأمن والسلامة في المصنع.. فطلب من رئيس شؤون الموظفين (يحدوه العشم في ذلك) إرسال توضيح مكتوب على الهاتف ليتصرف على أساس ذلك.. وكان يعتقد بأن الإدارة تفهمت رسالته.. لكن طلبه الأخير ألجم بقسوة فمدير شؤون الموظفين لم يجد الوقت الكافي للاستماع إليه جيداً لانشغاله بتفاصيل رحلته، فأغلق خط الهاتف بينما هو يرحب كما يبدوا بالنادلة التركية الجميلة..
وعلى الفور والفرحة تملأ قلبه.. وظناُ منه بأن المشكلة قد تم حلها.. استدار العامل سالم أبو العوض إلى زوجته طالباً منها أن تستعد لمرافقته إلى المستشفى الحكومي لمعالجة أذنه التي تصدر صفيراً كأنها ناموسة محبوسة في جمجمة رأسه المتعب..
***

كلما صعَّبَتْ لجان العضوية في أي مؤسسة ثقاقية شروط العضوية من الناحية الفنية فإن المشهد الثقافي بخير.. حتى لا يختلط الغث بالسمين.. لذلك العضوية في رابطة الكتاب الأردنيين شأنها شأن الروابط والاتحادات العربية التابعة لاتحاد الكتاب والأدباء العرب، تحولت إلى محفز وطموح لتطوير العمل الإبداعي حتى يستحق المتقدم مسماه الأدبي بكل جدارة، على أن لا تستغل سلبياً في الانتخابات كيلا تجير لمصلحة كتلة على حساب أخرى.. مللنا من التفاهات التي تسمى أدباً والمتسلقين المحسوبين على الثقافة المغبونة.. والرقص على إيقاع المديح االأجوف والإطراء الذي يخلوا من المحتوى.. يحدث في الوطن العربي برمته.. مساء الإبداع الحقيقي أصدقائي
***
قدم شاب يمني إلى السعودية لاستلام جثة أخيه فاشترطوا عليه أن يدفع رسوم الأقامة التي تخلف الميت عن سدادها، لا بل طلب منه السير في إجراءات التأمين الصحي للميت حتى تكتمل معاملة تسليم الجثة.. إنها نهاية رقم مجرد في معاملات رسمية يقال بأنه إنسان.. مجرد أشياء لا قيمة لها في حرب ضروس أشعلها التحالف العربي في اليمن، وبدلاً من مساعدة اللاجئين اليمنيين الذين شردتهم الحرب يتم استنزاف ما تبقى لديهم من ريالات قليلة.. من هنا فالأموات عليهم تسديد رسوم الخيبة.. حتى لو كان ترامب يمني فعليه أن يدفع والعكس صحيح.. ولكن ترامب يشفط أموالهم لأنه يمثل العم سام الأمريكي ومن ورائه اللوبي الصهيوني..
***
الحرباء وصفقة القرن
وليد جنبلاط زعيم الحزب التقدمي الإشتراكي وزعيم الطائفة الدرزية في لبنان، يعود إلى عاداته القديمة في اللعب بين المتناقضات وهو نهج درائعي ميكافيللي ؛ حتى يصل إلى مآربه الشخصية مدعياً بأنها تصب في مصلحة جماعته في الحزب والطائفة.. والثمن ربما يكون حقائب مالية استلمها من إحدى السفارات الخليجية، كما كان عليه حال عمر البشير الذي باع ذمته بالأموال الخليجية المشبوهة.. التي وهبته إياها دول التحالف العربي في اليمن. بالفعل هكذا تصنع الخيانة.. فقط أن تتناغم في مواقفك السياسية أو الفكرية مع رؤية الأنظمة العربية المتصهينة في إطار صفقة القرن .. ثم تسحب البساط من تحت أقدام المقاومة في فلسطين وجنوب لبنان إرضاءً للكيان الصهيًوني ، وتعود بعد ذلك إلى بلادك والطبول الإعلامية تزفك في عرس مهيب.. هذا ما حصل مع زعيم الدروز في لبنان البيك وليد جنبلاط .. حليف عرفات قبل عام ١٩٨٢ في إطار القوات المشتركة اللبنانية الفلسطينية التي تصدت ببسالة للاجتياح الإسرائيلي للبنان الذي قاده شارون. ويكون جنبلاط بذلك قد خالف فكر والده القومي الزعيم كمال جنبلاط حينما صرح مؤخرا بأن مزارع شبعة ليست لبنانية حتى يفرغ مشروع المقاومة ضد العدو الإسرائيلي من محتواه بعد أن ينفي الذرائع التي تستند إليها، مؤكداً في ذات السياق بأن صفقة القرن لن تؤثر على لبنان.. متناسياً البيك بأن المخيمات الفلسطينية في لبنان تمثل جزءاً من الصفقة المشبوهة..
***
إلى متى يمرغ ترامب جبين السعودية في الأرض رغم نهبه أموالها فلا يجد من القيادة السعودية إلا الصمت المهين.. عجبي
***
عربيّات في ذمة الله
انتقل الى رحمة الله تعالى رئيس مجلس النواب الأسبق والقيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين والسياسي والتربوي الدكتور عبداللطيف عربيات أثناء خطبة الجمعة في مسجد أم العلا بضاحية الرشيد
رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته..
***
انتقل إلى رحمته تعالى المناضل الفلسطيني الكبير الدكتور صبحي غوشة عضو رابطة الكتاب الأردنيين واتحاد الكتاب والأدباء العرب، مؤسس جبهة النضال الشعبي الفلسطيني وأول أمين عام لها ورئيس جمعية يوم القدس الذي وافته المنية عصر الثلاثاء عن عمر ناهز التسعين عامًا قضاها مناضلًا في سبيل القضية الفلسطينية
رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته.
***
صناعة نجوم الوهم
نعيش اليوم بين عالمين.. الأول عالم مزور مليء بالنياشين وشهادات الدكتوراة الفخرية والجامعية المزورة والمسميات الكبيرة التي يتقنع بها أشخاص ومؤسسات وجمعيات ومنتديات ثقافية هجينة تحولت إلى نوادي للعلاقات العامة وصناعة نجوم الوهم والرياء.. كأن بيوتهم الواهنة نسجت من خيوط العنكبوت. وعالم افتراضي آخر كثير اللغو والحشو ما بين الغث والسمين.. لذلك واقعنا مصاب بفوبيا المستقبل المرهون بغثاء السيل وطحالب الثقافة الضحلة الآسنة..
***
كلما صعَّبَتْ لجان العضوية في أي مؤسسة ثقاقية شروط العضوية من الناحية الفنية فإن المشهد الثقافي بخير.. حتى لا يختلط الغث بالسمين.. لذلك العضوية في رابطة الكتاب الأردنيين شأنها شأن الروابط والاتحادات العربية التابعة لاتحاد الكتاب والأدباء العرب، تحولت إلى محفز وطموح لتطوير العمل الإبداعي حتى يستحق المتقدم مسماه الأدبي بكل جدارة، على أن لا تستغل سلبياً في الانتخابات كيلا تجير لمصلحة كتلة على حساب أخرى.. مللنا من التفاهات التي تسمى أدباً والمتسلقين المحسوبين على الثقافة المغبونة.. والرقص على إيقاع المديح االأجوف والإطراء الذي يخلوا من المحتوى.. يحدث في الوطن العربي برمته..
أمسية أدبية عقدت في صالون مريم الصيفي مساء يوم الأربعاء ٢ مايو ٢٠١٩ في بيت الأستاذ إسماعيل الصيفي العامر على شرف الأستاذتين من الحزائر:الدكتورة .صليحة سبقاق والدكتورة خديجة الشامخة والأستاذ جاب الله قادة. وكالعادة أدار الأمسية الدكتور راشد العيسى.. بحضور جمع غفير من الأدباء.
قصيدتي التي قرأتها في هذه المناسبة بعنوان:
“حمائم المعنى”
عاصفةٌ من رمادِ الوِتْرِ
لا تبقي ولا تذرْ..
تلطخُ البراعمَ بالخوف..
تلجمُ المعنى..
وتَطْرَحُ الذَّرُورَِ في العيون..
وفوقَ لهاثِ الشاعرِ
يرقدُ السؤالُ أعمى
على فنن القصيدة
يُصيخُ السمعَ إلى هديرِ الحياةِ
تحتَ ألحِيَةِ الغصون..
حمائمُ المعنى تزرعُ النهارَ في الحقول..
وتستحم الثمارُ من الذَّخُول.. .
***
“حبيبتي”
تُنَادمينَ البحرَ جَذْلى
ومراكبي تسافرُ
حيرى مع المدى إليكِ..
تتمايلينَ سكرى
والوَجْدُ عناقيدُهُ دانياتٌ
على عشبِ الانتظار
فلا شوك ولا سقم..
لكنّ نبيذَ الشوقِ يوهمُ بالتلاقي
في كَرْمَةِ الحلمِ
فلا يأس..ولا كمد.
28 أبريل 2019

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة