الرموز الإسلامية في ضيافة شرطة نيويورك إحتفالا بشهر رمضان – بقلم : أحمد مراد

الجالية العربية ….
ارسلها : احمد مراد – كاتب مصري يقيم في نيويورك .. ….
الحاجة الي حماية دور العبادة ضرورة اصبحت ملحة وتفرض نفسها علي اجندات قيادات شرطة نيويورك في عام 2019 خاصة بعد سلسلة الحوداث الارهابية التي استهدفت مساجد وكنائس ومعابد علي مستوي العالم .
وتحوز مبادرات شرطة نيويورك لنشر السلام بين اطياف المجتمع الامريكي ولاسيما المسلم بقبول الكثير من القيادات الاسلامية في نيويورك.
حيث قامت شرطة نيويورك بتوجيه الدعوة  للرموز ورجال الجالية الاسلامية للاحتفال بقدوم شهر رمضان في مقر شرطة نيويورك وان بوليس بلازا . واطلاعهم علي خططهم الخاصة بحماية المجتمع المسلم والتجمعات التي غالبا ما تتم اثناء شعر رمضان لتاديته الشعائر السنوية الخاصة بالدين الاسلامي .
بدء الحفل بترحيب حار من السيد جيمس أونيل James O’Neill رئيس شرطة نيويورك الجديد  ( 60 عاما ) والذي تولي منصبه في أكتوبر 2016 خلفا للسيد  وليام براتون 64 عاما
تناول السيد جميس أونيل في كلمته والتي تحدث خلالها عن أهمية الحقوق والحريات في المجتمع الامريكي وافاد بانه لن يسمح علي الاطلاق بالمساس بحرية الاعتقاد داخل مدينة نيويورك لان ذلك يخالف الدستور الأمريكي . وشدد علي أهمية وحجم الدور الذي تقوم به الجالية المسلمة بمدينة نيويورك .
ثم تم عرض فيديو عن تدريبات رجال شرطة نيويورك علي الحماية والعدالة والمساواة .
ثم تمت قراءة ايات من الذكر الحكيم ( سورة البقرة ) عن شهر رمضان قرأها الامام خالد لطيف Khalid latif
ثم كان الفيديو الأروع والذي تحدث عن دور رجال الشرطة المسلمين وخدماتهم للجالية المسلمة بنيويورك
الجدير بالذكر ان أكثر من الف مسلم يقومون بالخدمة في شرطة نيويورك وذلك ساعد علي التواصل بين الجاليات المسلمة والشرطة .
تحدث فيه عدد من الضباط المسلمين عن حبهم للعمل في شرطة نيويورك لخدمة المجتمع الامريكي ككل وتوصيل صورة صحيحة عن سمو الأديان وسماحتها .
وفي حواره مع الصحفيين والأعلاميين افاد السيد جميس أونيل
أنه يعلم أهمية الصلاة الجماعية بالمساجد للمسلمين خلال الشهر وانه نسق من مسئولين المرور أخذ ذلك في الاعتبار خاصة أوقات الصلوت . ويعاني المسلمون بشكل متكرر من محدودية مواقف السيارات بقرب من الجوامع كما يعانون ايضا بسبب ضيق مساحات الجوامع الامر الذي يدفع المصلين في بعض الاحيان الي الصلاة بالشارع مما يعرضهم للخطر في بعض الاحيان . الامر الذي دفع بعض الشباب لتاسيس ما يسمي دوريات المجتمع المسلمي لحماية المنشات الاسلامية والمصلين ..
وفي هذا الإطار، قدّم مؤسس “دوريات المجتمع المسلم”، سميع الدين رازي، معلومات حول الوحدة ومهامها وطبيعة نشاطها، وذلك في مؤتمر مركز “ستاتين آيلندا” الإسلامي.
وقال “رازي” إن الهجوم الإرهابي على مسجدي نيوزيلندا، ضاعف من مطالب تشكيل وحدة لتوفير الأمن في مختلف مناطق نيويورك.
وتابع قائلاً: “عار علينا إن عشنا مرة أخرى حادثة شبيهة بتلك التي شهدناها في نيوزيلندا. لذا علينا الحيلولة دون وقوع مثل هذه الجرائم بعد الآن، من خلال وحدات أمنية مثل دوريات المجتمع المسلم”.
وأوضح أن ” MCP” تم تأسيسها بأموال التبرعات، وتقوم على مبدأ التطوع بشكل كامل.
وشدّد على أهمية توفير أفراد كل مجتمع أمنه والدفاع عنه، وتقديم الدعم في سبيل ذلك سواء بالمال أو ببذل الجهد والوقت.
وحضر مؤتمر التعريف بـ”دوريات المجتمع المسلم”، رئيس بلدية منطقة بروكلين الأمريكية، أريس آدمس.
ووصف “آدمس” دوريات ” MCP” بأنها ستكون “رمز القوة” لدى المجتمع المسلم.
وتطرّق إلى وجود دوريات أمنية خاصة بالمجتمع اليهودي أيضاً في نيويورك.
من جهته، قال محمد خان منسّق “دوريات المجتمع المسلم”، إنّ عدد المتطوعين في صفوف “MCP” يبلغ 40 شخصاً في الوقت الحالي، وأنهم يستهدفون رفع هذا العدد إلى 60 شخصاً يسيّرون دوريات كاملة عبر 5 سيارات، بحلول شهر رمضان المقبل.
وأضاف أن “MCP” تسيّر دوريات حالياً أمام المدارس الخاصة بالمسلمين، والجوامع أثناء أداء صلاة الجمعة.
أمّا علاّ موسـى، أحد المتطوعين في صفوف “دوريات المجتمع المسلم”، قال إنهم يمارسون مهامهم دون الدخول ضمن نطاق مهام شرطة ولاية نيويورك (NYPD).
وأضاف أنهم يعملون بالتعاون مع شرطة نيويورك ويساندونهم في مهامهم.
وشدد على عدم تقديمهم الخدمات للمجتمع المسلم فقط، بل لأتباع سائر المعتقدات والأعراق والمجتمعات الأخرى دون تفريق بينهم، في خطوة الهدف منها بناء جسور المحبة والاحترام والثقة بين سائر المجتمعات
فهل يتم ذلك ؟؟؟؟.
فلنتظر……..
ولنري …….
———————
اعداد
AHMED MOURAD
كاتب صحفي
مقيم بنيويورك
[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة