يلوموننا لاننا نحترم مطبوعتنا وموقعنا – بقلم : وليد رباح

كلمة رئيس التحرير – آراء حرة – الجالية العربية
بقلم : رئيس التحرير
الكثيرون من الكتاب والادباء والشعراء بل وحتى هواة الكتابة .. يلوموننا  لانهم يرسلون لنا كتاباتهم ولا ننشرها .. ولم يتوقفوا لحظة لسؤال انفسهم ما الامر .. ولماذا لا ننشر كل ما يصلنا .. فموقعنا وبريدنا في كل يوم متخم بالعشرات بل المئات من المقالات  والكتابات التي تأخذ منا وقتا طويلا في قراءتها _( لغربلتها)  وانتقاء ما هو مفيد منها .. اضافة الى تدقيق اللغة العربية التي نعتبرها أس المواضيع التي ترسل الينا ..
وحتى نوفر على من يكتبون وقتهم ووقتنا معا .. فانا نعترف بذلك .. فليس كل ما يرسل الينا ينشر .. واليكم الاسباب التي تجعلنا نعزف عن النشر .. فلربما كنا كما يقول المثل ( دقة قديمة) او ربما كنا كما يتهمنا البعض زورا اننا نحابي هذا ولا نحترم ذاك .. فان من زيادة القول ان الذي يحترمنا ويحترم مطبوعتنا وموقعنا نحترم كتاباته .. اما من يقوم بغير ذلك.. فاننا لا ننشر له مع كل الاحترام له .. لاننا تعودنا ان نحترم الاخرين حتى ولو اساءوا لنا القول  .

اولا – قد من الله علينا بموقع يدخل اليه الالاف المؤلفة من القراء في كل يوم .. وورقية اسبوعية توزع في عدة ولايات امريكية وتقرأها الجالية العربية بل وينتظرها البعض ويلتقطها بشغف .. وليس هذا النجاح الا لان الورقية والموقع يحترمان الانسان العربي ويدل اسمهما عليهما .. فهما لم تزالا  (عربيتان صميمتان) ولا تنتميان لاي من الجهات المتصارعة في الوطن العربي وفي امريكا .. ومن هنا كان النجاح … اذ تهتم فقط بالانسان العربي ايا كان انتماؤه ..

ثانيا – مطبوعتنا وموقعنا لا يحابي هذا وذاك .. وليس ذلك من هذر القول .. فبامكان القارىء ان يكتشف ذلك حتى من السطر الاول للمقالة او الكلمة التي تكتب .. مع التصاقنا بهموم الوطن العربي وخاصة قضيتنا الرئيسة فلسطين .. فهي حلم يقظتنا ومنامنا .. ونعني فلسطين الارض والانسان ..

ثالثا – نحن نهتم بكل ما يرسل الينا شرط ان يرسل للموقع او الجريدة مباشرة .. وليس لارساله الى كافة صحف ( المعمورة) التي تنشر بالعربية .. وهو أمر يدل على عدم الاحترام للمطبوعة او للموقع الذي يرسل اليه الكاتب او حتى شبه الكاتب .. ويهدف من يكتب من ورائه الى الشهرة ولا يهدف الى احترام المطبوعة او الموقع .. اذ يظن ( جنابه ) ان انتشار ما كتب يدل على ( عبقريته ) ونحن نفترض العكس من ذلك .. فنحن نحترم عقل المتلقي الى ابعد الحدود ..

رابعا – لنكن صريحين فيما كتبنا اعلاه .. ان التكنولوجيا التي عمت فيها الكلمات انحاء المعمورة ليس فيها او لها ما ينبىء انها تحترم الكاتب ..وخاصة من يكتبون بالعربية .. فبامكان من يمتلك في جيبه بضع دولارات او دنانير او ما يسمى عملة .. أن يسرق كل ما يكتبه الكتاب والشعراء ومن يمتلكون عقلا ويجيرها لنفسه بان ينشرها في موقعه او جريدته على انه متفرد في النشر .. وتلك فرية يعرفها الكتاب وذوو الاقلام .

خامسا – نحن نحب التفرد في النشر .. فبامكان الكاتب ان يرسل الينا نتاج قلمه وبعد نشره لا بأس من ارساله الى صحف اخرى .. ليستفيد منه القراء .. ووسائل اكتشافنا لهذا الامر هينة جدا ..

لهذه الاسباب واسباب اخرى .. لا تلومونا اذا ارسل الينا البعض ما كتب .. ثم لا يراه او يقرأه على اعمدة مطبوعتنا او موقعنا .. والله الموفق ..

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة