تشارين الغرام – شعر : د. احمد محمد كنعان

الشعر ….
شعر / د.أحمد محمد كنعان – شاعر وكاتب سوري مقيم في امريكا
لا تسألي عن مَوْعِدي ، وَقَرِّبي أو بَعِّدي
ما عادَ يُغريني البريقُ بخدِّكِ المُتَورِّدِ
وَهْمٌ بـهِ عِشنـا الهوى ، رَعدٌ ولا قَطرٌ نَدي
عَصَـفَ العِنـادُ بِحُبِّنـا فَكَأنـَّنـا لم نبتدي
وَرَمَتْ بنـا الأحزانُ للشَّطِّ القَصِيِّ الأبْعَدِ
وتناثَرَتْ أحلامُنا فكأنَّها لم تُولَدِ

يا نَوْرَسَ القلبِ الـذي أطلقْتُهُ كَيْ تَسْعَدي
فأبَيْتِ إلا هَجْرَهُ وحَرَمْتِهِ من مَوْردي
وتركْتِهِ للنارِ ، لليلِ الطويل الأسْوَدِ
ومَضَيْـتِ فـي صَمْتٍ وَلَم تَتَرَدَّدي
وتركتِ لي شـالَ الحريـرِ كجمرةٍ في الموقدِ
يا لهفَ قلبي للحريرِ وَحُزْنِهِ المُتَجّدِّدِ
فَلَكَمْ تَوَقَّـدَ وانتشى من حبِّنا المتوقِّدِ

وَلَكَمْ تَقَلَّبَ بيننا في سَوْسَنٍ وزُمُرُّدِ
ولكم شدا في حضننـا شَـدْوَ الطُّيورِ الغُرَّدِ
ولكم غفـا في مقلتَيَّ وكم تنهَّدَ في يَدي
صـانَ الحريـرُ وُعُودَهُ ولم تصوني موعدي !

يا من أردتُ لهـا الحياةَ ، أردتُ أن تتجدَّدي
وَفَرَشْتُ قلبي غابَـةً من زنبقٍ كَيْ تَرقُدي
ما ظنَّ قلبي أن يَهونَ هَواهُ أو تتمرَّدي !

يا منْ هواها نَزْوةٌ .. تيهي بطَيْشِكِ واسْعَدي
ماضٍ أنا للنبعِ ، للزَّهرِ العفيف ، فأبعِدي
ما عادَ يُوقِفُ مركبي أنْ ترجعي أوْ تَرْشُدي

يا زهرةَ العمر الشقيِّ ، ولَوْعَتي ، وتَشَرُّدي
هذي تشارينُ الغَرامِ فأمطِري وأرْعِدي
واستجمعي غَضَبَ الفصولِ وهَدِّدي وتَوَعَّدي
وامضي إلى عشقِ السَّرابِ ولألِئي وتَبَدَّدي
إنّي جعلتُكِ كذبـةً فأنتِ .. لا .. لم توجَدي !

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة