خسئتم يا غربان الموت … نحن من نسل محمد وعلي – بقلم : ايفان علي عثمان

الجريمة
بقلم : ايفان علي عثمان – كردستان العراق …
1
يستبيحون دماء المسلمين يظنون أن أمة المصطفى الصفي ستخاف من رصاصهم وقنابلهم يعتقدون أن نيران العار ستحرق مملكة السماء …
خسئتم يا غربان الموت  … نحن من نسل محمد وعلي
2
حين أمر بجانب مسجد أغض بصري وأحني رأسي خجلا وتواضعا فهو الحبل السرمدي الذي يربط المؤمن بخالقه كيف يدخل أحدهم لهذا المكان المقدس ويقتل الساجدين لله …
فالإرهاب لا دين له ولا توجد فلسفة على وجه الأرض تبرر القتل على هوية الإنسان مهما أتسعت مساحة الإختلاف بين الأفكار والمعتقدات وإن حصل هذا فهو عمل شيطاني وحشي من خارج الدين والفلسفة …
3
لأنهم لا يعرفون الله يقتلون الإنسان لأنهم لا يدركون المعاني النبيلة لكلمة رب العرش العظيم  يعيثون في الأرض فسادا لأنهم لم يفهموا أن الإسلام حضارة بحجم الكون يتطاولون على الرسالة الالهية التي أحيت الحياة …
لشهداء النور … حرقة القلب ودموع الروح
4
يحاربون الإسلام بشتى الطرق والوسائل يقيمون طقوس البنادق الصدئة غرابيب سود ترتدي ظل الجحيم تجرد الشمس والقمر من الصلاة …
طوبى للخاشعين لله في كل أصقاع الأرض …
5
لن تهزم أمة حطمت طوق الطغاة فكربلاء التي صمدت وقاومت لن تسقط والكعبة المشرفة المحصنة بقوافل الارواح النقية ستمطر حجارة من سجيل وأن حدث شرخ في جدار القلوب فالطهر والعفة ستمحي اثار الفوضى فالبنيان متين والصفوف ستجتمع على خط الحكمة …
لن تركع أمة نورها محمد ونبراسها الحسين … العزة للإسلام الحنيف

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة