أوراق ربيعية خضراء – بقلم : محمد صالح الجبوري

منوعات ….
بقلم : محمد صالح الجبوري – العراق …
الجو معتدل، والشمس اطلقت خيوطها الذهبية نحو الارض بلونها الجميل، زخات المطر  تنزل بين فترة وأخرى، الناس انتشرت في البرية تبحث عن(الكمأ)، وهذه سنة الكمأ، في سنوات الربيع يكثر الكمأ، وخاصة عندما تكثر الامطار والرعد والبرق،وفترته محدودة، ولا توجد له بذور لزراعتها مرة ثانية، سر لايعلمه الا الله،الكمأ نبات لذيد و طيب المذاق، الناس يحملون أمتعتهم وغذائهم، و يبحثون عن مكان مناسب لتناول الطعام في البرية، واحيانا تشترك مجموعات من الشباب، في جمع الطعام ، ويجلسون في مكان واحد،ويتناولون الطعام الذي أصبح متنوعا، وقسم يبحث عن الحطب لعمل الشاي من الحطب،  وهو الشاي (السنكين) الجيد المرغوب بعد الاكلات الدسمة، والمنوعة، ويعمل الشاي (على نار هادئة)، وهذه العبارة تذكرني بكتابات كاتب عراقي راحل رحمه الله (يوسف الصايغ) يكتب (في الف باء) على( نار هادئة)، شاي الحطب مفضل في طعمه ومذاقه،الشاي من المشروبات المفضلة في الربيع،الأطفال ينتشرون على شكل حلقات وهم يلعبون الالعاب الجميلة،العابا تراثية بعيدة عن الروتين،ويبقى الرببع أجمل الفصول التي يرتاح فيها الانسان، وينشرح صدره،ويكون سعيدا.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة