زهرة في البراري : قصة د احمد محمد كنعان

القصة …..
د.أحمد محمد كنعان – كاتب سوري مقيم في الولايات المتحده الامريكية
سمعت الجيران يقولون :
-إنهم يلاحقونه، سوف يرحل، وينساكِ
ذهبت إليه في الصباح الباكر ..
لمح في عينيها قلق الرحيل .. أخذها بين ذراعيه .. ضمها إلى صدره حتى أحس دفأها وخفقان قلبها، وانحنى فزرع قبلة متمهلة في بستان شعرها، ومال فأخذ طرف أذنها بشفتيه، وهمس :
-لا تصدقيهم، يريدون حرماني من الشام ومنك، وأنا لا حياة لي بغير هوا الشام .. وبحار عينيك .. فكيف أرحل ؟!
أشرقت بسمتها، التصقت به، قبّلت بيادر صدره، وتنهدت ..
في المساء ..
جاؤوا فسحبوه إلى التحقيق، وقف المحقق خلفه ووضع فوهة المسدس في رأسه وصرخ فيه :
-لقد حذرناك : إخرس ولا تتكلم في السياسة .. أو ارحل ! لكنك لم تفهم .. لا تريد أن تفهم !! راسك يابس، ولا بد من تكسيره !!!
في الصباح التالي زرعوه زهرة في براري الغوطة .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة