تَبكيكَ أوزانُ الخليل – شعر : حاتم جوعية

الشعر …..
شعر : حاتم جوعية – فلسطين المحتلة ….
( في رثاء الشاعر الكبير المرحوم الأستاذ ” جورج نجيب خليل ” )
– في الذكرى السنويَّةِ على وفاتِه –
( شعر : حاتم جوعيه  – المغار –  الجليل – فلسطين )
نبيَّ   الشِّعرِ   والنَّظمِ    الأصيلِ  = عذارَى  الشِّعرِ  بعدَكَ  في  عَوِيلِ
ورنات      المثالث    والمثاني   =  بكتكَ    شجًى   وأوزانُ   الخليلِ
وتبكيكَ   البلادُ  وكلُّ   روضٍ  =   وزيتوني      وأحجارُ      الجليلِ
هيَ  الدنيا   ومن   يبقى   عليها  =  وقبلكَ   كم   تلاشَى  من   رعيلِ
وكم     فذ ٍّ    وَعملاقٍ    عظيمٍ  =  تُوَدِّعُهُ    وَيُوغلُ    في   الرَّحيلِ
لفقدِكَ   أضحَتِ  الأجواءُ   قفرًا   = وَعَرشُ الشِّعرِ  بعدَكَ  في ذهولِ
لِمَجدِ  الشِّعر  قد  علَّيت   صَرحًا   = مَلأتَ الرَّوضَ مِنْ أحلى  خَميلِ
جنانُ   الفنِّ   تسمُو  فيك   دَوْمًا  =  َوتُشفى   مُهجَةُ   الصَّبِّ   العَليلِ
سيبقى”جورجُ” صيتُكَ مِلْءَ شعبٍ = مدَى  الأزمانِ   مِن  جيلٍ  لجيلِ
فكم  آزرتَ  مِن   شُعَراءِ   شعبي =  وَكَم   شَجَّعْتَ  مِن  شابٍّ   نبيلِ
وَفنُّكَ     ساحرٌ     أبدًا     شَبابٌ  =  مَدَى الأزمانِ  في  كلِّ الفصُول
وَشِعرُكَ    دائمًا     أبدًا    مَنارٌ  =   لِشَعبٍ   صانع ِ   المَجدِ  الأثيلِ
ولم    تحفل   لطارقةِ   الليالي   =   ولا    تصبُو    لِمَزعُومٍ    كليلِ
وأذكيتَ  اليراعَ   وجئتَ   طودًا  =  عليهِ    تكسَّرت   ريحُ   الدَّخيلِ
وكانَ  الشِّعرُ  يرزحُ   في   قيودٍ =   وكانَ   الشُّعرُ    قبلكَ   للطُّلُولِ
سبقتَ   العَصرَ  يومَ  أتيْتَ   تشدُو = كتابُكَ  قد  مَحَا  طيفَ  الخُمُولِ
وَ”وَرْدٌ  أو  “قتادٌ 1”   فَهْوَ   نورٌ  =  لِجيلٍ   ذاقَ  مِنْ   ظُلمٍ   طويلِ
وَللتَّجديدِ     صَرْحُكَ     مُشمَخِرٌّ = وللإبداع   في   الشِّعرِ  الأصيلِ
وَشِعرُك   في  الطَّبيعةِ  أيُّ  سِحر ٍ=  فترسُمُ   لوحة َ  العُمرِ  الجميلِ
جنانُ   الخُلدِ   مَنزلُكَ    المُفدَّى  =  لتهنأ     بالوُرودِ      وبالنَّخيلِ
…………………………………
1-إشارة إلى ديوانه ( ورد وقتاد) صدر عام 1952 ، وهو أول ديوان شعري يصدر لشاعر فلسطيني في الداخل بعد عام 1948 .
( شعر : حاتم جوعيه – المغار – الجليل – فلسطين )

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة