لعبة كرة القدم….. ومحبيها – بقلم : محمد صالح الجبوري

منوعات ….
بقلم : محمد صالح الجبوري – العراق …
كرة القدم من الالعاب الشعبية المشهورة التي يفضلها الشباب، لها محبيها ومشجعيها، وكل مشجع بسعى لفوز فريقه، وأحيانا تحصل مشاكل وشجار بين المشجعين، ويفضل المشجعون مشاهدة اللعبة في المقاهي والامكان العامة، وعندما يكون التشجيع بدون مشاكل فهذا أمر طبيعي،لكن عندما يتحول الى صراع وسب وشتم وصراع فهذا امر غير طبيعي وغير مقبول في الرياضة،الرياضة احترام وأخلاق عالية، وهناك من يشجع (اللعب النظيف)، بعض النظر عن اسم الفريق،وهناك اسماء فرق محلية الزوراء، الميناء، الشرطة، الطلبة، الرشيد،الجيش وغيرها، لاتزال غي الذاكرة،الهدف من الرياضة تقوية الاجسام و العقول، ومشاهدة الفرق الرياضية في تأدية دورها في الملعب تسر النفوس ومن الأشياء الجميلة، وان تكون الرياضة للتسلية والترفية، وان لاتتحول إلى عنف وشغب في الملعب ،  وان يكون الجمهور ملتزما”، وان يغلب العقل على العاطفة، وان نعمل من الرياضة مشروعا للوحدة و ليس للبغضاء والتفرقة، وان يتم اختيار اللاعب على أساس الكفاءة والنشاط والقابلية،ويكون التنافس مشروعا”، وأن تكون مصلحة الفريق فوق كل اعتبار، ولابد من توفير مسلتزمات رياضية، وانشاء ملاعب، واعداد مدربين، والبحث عن المواهب الرياضية،وخلق اجواء رياضية، الرياضة ترفع اسم البلاد عالياً،وتوحد البلاد إذا استخدمت بصورة صحيحة،الفوضى لاتخدمنا، وان ننظر للرياضة نظرة صادقة، وان نهتم بالرياضة منذ الطفولة، وان نساهم في تشجيع الرياضة وانتشارها في كل مكان، ويبقى العقل السليم في الجسم السليم.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة