سراجُ الشُّروق – شعر : صالح احمد كناعنه

الشعر ….
شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة …
بحثًا عَنِ المخبوءِ فينا نقتَفي
آثارَ مَن لم تَرتَعِش أجفانُهُم
حينَ انطَلَقنا نَرتَجي
هاوِيَةَ الموتِ الرّحيمِ…
واتّخَذنا ظِلَّنا مُتَّكَاً
والظَّنُ كانَ المُنحَنى الآتي…
سبَقنا صَمتَنا
الموتُ أولى بالتَّصَدي للحكاياتِ التي
لا ترتَقي للمُعجِزاتِ المُنجِياتِ مِن بُرودِ النّبضِ
مِن نَبشِ المُرَجّى مِن بَياضِ الموجِ حيثُ
القلبُ يمضي ناقِضًا عَهدَ التّغاضي عن شُرورِ الحلمِ
يُهدي عَتمَةَ التاريخِ عُنوانَ الذينَ هاجَروا لل- لا زَمانِ…
عايَشوا معنى انتِصافِ الموجِ مِن غَيمِ التّجافي
حينَ صارَ الصّبرُ منفًى للرّؤى
فالحلمُ لا يَدنو كَيانًا هَدَّهُ الإغراقُ في
سَردِ الحِكاياتِ التي أعيَت صفاءَ الرّوحِ أَن
يُحيي مَراثيها مِنَ السّودِ العجافِ…
راجِيا عَونَ الغَريقِ للغَريقْ.
الليلُ وَكرُ المارِقينَ.. عُد بِنا
يا صَمتُ مِن هَرْجِ البُكاءِ الحُرِّ في
شَوارِعِ الآلامِ خانَتها خَباياها
استَعارَت للحَياةِ خَوفَها
يَسكُنُ في نَبضِ الخُطى
سَعيًا إلى نِسيانِ ما يَحكي المَدى
للبَحرِ، للموتِ المُعانِقِ هَمهَماتِ الرّوحِ
والمَنفى يَضيقْ.
ضُمَني.. أو لا…
سيبقى موعِدي نَزفي
سراجًا للشُّروقْ.
::: صالح أحمد (كناعنة) :::

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة