روح ابي الطيب المتنبي الشعرية في قصيدة اغني نشيد الحب للشاعر حاتم جوعية .. بقلم : د. منير توما

اصدارات ونقد ……
بقلم : الدكتور منير توما-  كفرياسيف – فلسطين المحتلة …
عند قراءتنا لقصيدة «أغني نشيد الحب» المُطَوّلة للشاعر الأستاذ حاتم جوعية ، نقف مندهشين وكأنّنا أمام قصيدة لأبي الطيّب المتنبي في فخرهِ بذاتهِ واعتزازهِ بنفسهِ حيث تتمحور غالبية أبيات القصيدة في كون شاعرنا لم ينكفئ على ذاتهِ بل كان ينطلق من حدود الفردية الى الذات الاجتماعية ، وأنَّ أحدات بيئته ومجتمعه كانت تملك عليهِ تفكيره ، وأنَّ نزعات في النفس والقلب كانت توجه عقله الى ارتياد شؤون المجتمع الذي يحياه ،  وتصوير الناس على ضوء مثله العليا . وفي قصيدتهِ هذه يرسم في شعرهِ نواحي انسانية فيها إحاطة وشمول لكلّ ما يواجهه شخصيًا كإنسان في رحلة حياتية ملأى بالمعاناة الاجتماعية من جهة ، وبحالات الابداع الشعري المتميز التي تجعل نفسه لا تهدأ أو لا تستقر ، فحياته مفعمة بالصدمات والجراح ، ولكن نضاله وسعيه لا يتوقفان بل يزدادان مع ازياد الآمهِ ومعاناتهِ . ومن اللافت أنّ حبه العظيم وتطلّعه للمثل والمبادئ الخاصة به يدفعانه دفعًا للتعبير عن صراعات نفسه واحساساتها ، في مجتمع لا يرحم تكالبت عليهِ فيه قوى الشر والحسد والجهل ، وأدرك أنَّ في هذا المجتمع هناك مَنْ يَسْعَون كي يحدّوا من طموحاتهِ وتطلعاتهِ ، ومن ثم فهو يعمل على أن يرتفع بذاتهِ ويسمو بها متخذًا من فنهِ وأدبهِ الشعري وسيلة للتعبير عن هذا السمو ، وهذا الاعتزاز ، فإذا بشعره الذاتي في هذه القصيدة يفيض اعتزازًا وفخرًا ، فيشدّ القارئ والسامع شدًّا ، ويشعره بمدى قناعة الشاعر بما يعتقده شخصيًا في كلّ ما يقول حيث نلمس ذلك في كثير من أبيات القصيدة بشكل مباشر وابرزها قوله :
وإني أنا الصوتُ الذي بَهرَ الدُّنى
وكلٌّ ومن ابداعِ فني ذاهلُ
وفي هذا البيت ، يتبادر الى أذهاننا ويحضرنا قول المتنبي :
ودَعْ كلَّ صوتٍ ، غير صوتي ، فإنّني
أنا الطائرُ المحكيُّ ، والآخرُ الصدى
وفي لحظة من لحظات تجلياته الابداعية الشعرية ، نرى أنَّ عواطف حاتم جوعية تنطلق كلها ، فلا تلبت أن تستثيره كل قوة فيهِ ، وتجتمع كلّ قواه متحديًا وقائلاً :
إذا جاءَ ذمي مِن قميء منافق
فلا غلوَ في هذا بأني كاملُ
وهنا يتماهى شاعرنا مع قول أبي الطيب المتنبي حين قال :
وإذا أتَتكَ مذمتي مِن ناقصٍ
فهي الشهادةُ لي بأني كاملُ
ويلاحظ في قصيدة حاتم جوعية هذهِ شيء من الكبرياء والأنفة أو التلميح الى أنّه هو الذي تسعى النساء إليهِ كما نرى في البيت التالي :
وكم من فتاةٍ تبتغيني حليلها
وتشتاقُ وصلي دائمًا وتُغازِلُ
ويضيف شاعرنا قائلاً في هذا السياق :
ولكن هوى الأوطان في القلب والحشا
وغير هوى الأوطان مَنْ سيعادلُ
لأجلِ هوى الأوطان أرخصتُ مهجتي
وفي الذوذِ عنها لا يكونُ تخاذلُ
وفي هذين البيتين يتضح لنا أنَّ شاعرنا ليس متهالكًا على النساء شأن غيره من محبي الترف وأسارى الشهوة الجامحة . وفي ذلك ما فيهِ من الاعتداد بالنفس والحرص على الكرامة حتى في الحب ، وكذلك من منطلق شعور حاتم جوعية بعروبتهِ واعتزازه بثقافته العربية وبعروبته الثائرة ، ووطنيتهِ الأصيلة في هذا المجتمع الذي سادت فيه قيم الفساد والانحرافات الدخيلة بكل ما تحملهِ من تدهورٍ وتردٍ على مختلف الصُعُد والمستويات .
وهكذا فإنه يبدو أنَّ شاعرنا حاتم جوعيه قد نظم هذه القصيدة في ظل العظمة يطلبها لنفسهِ ، ويسبغها على ذاتهِ ، فهو لم يستطع في كلامهِ هنا الخروج عن روح الذاتية أيًّا كان مظهرها ، فحديثه عن نفسهِ لم يعرف الفتور على مدار أبيات هذه القصيدة الطويلة التي كانت في خدمة العظمة الذاتية التي يراها من حق نفسه في مجتمع فسدت فيهِ الأخلاق   والسياسات ونحن نستشعر هذهِ المعاني في قولهِ :
وشعري للابرارِ وردٌ وعنبرٌ
ولكن على أهلِ الفجورِ زلازلُ
دخلتُ أنا التاريخَ من كلّ منفذٍ
وعنديَ أعمالٌ سَمَتْ ورسائلُ
ومما تجدر الإشارة إليه في قصيدة حاتم جوعية هذهِ أنَّ شاعرنا مُتقِنٌ لفنون اللغة والبيان ، يسيطر على اللغة والعبارة سيطرة تامّه ملحوظة ، فتنقاد له اللفظة ، وتصبح أداة أداء بحروفها وموسيقاها اللفظية وموقعها من غيرها حيث يدل ذلك الى فرادة تفكيره وعمق نظره ، وجلاء بيانهِ ، لا سيما في الألفاظ والعبارات والقوافي التي تزدحم مادة استصغار وتقبيح . إنّه السخط والاشمئزاز والاستنكار في تعابير معينة ، وأنه الاستصغار في الألفاظ والتعبيرات والصور كما يتبين في المختارات التالية من أبيات القصيدة :
وفي مَجْمَعِ الأوغاد ما نِلْتُ مركزًا
«ولا ذنبَ لي إلاّ الندى والفضائلُ»
وفي مَجْمَعِ الأوباشِ فالنذلُ سيِّدُ
أرى كُلَّ مَنْ نالَ الوظائفَ خِسَّةً
لمزبلةِ التاريخِ ، والمالُ زائلُ
وأخيرًا وليس آخرًا ، فإنَّ شاعرنا في قصيدتهِ هذهِ قد كانت كلماته صادرة من الأعماق ، حافلة بالتأثر ، شديدة الاندفاع في اندفاقها ، وسلاستها ، ونبض عاطفتها ، مما يؤكد أنَّ الشاعر حاتم جوعية يمتاز بشاعرية فريدة متألقة رفيعة المستوى لفظًا ومعنى وايقاعًا وموسيقى حيث بلغ في نظم آرائهِ في هذه القصيدة الأوج في التعبير فكرًا وأسلوبًا ، فكان الشاعر المبدع في الجمع بين قوة الانفعال والإحكام ، فجاءت أبياته حافلة بعصف الثورة والعنفوان، والزخم النفسي الإيماني المبدئي ، والمستقاه جميعها من تجربتهِ الحياتية وتأملاتهِ في ما انتابه من معاكسات الأيام ، ومناوآت الحسّاد وتقلبات هذا الزمان . فلهُ منّا أصدق التحيات وأطيب التمنيات بموفور الصحة ودوام التوفيق وبالمزيد من الإبداع والعطاء .

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة